صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«أسبوع دبي في الصين» يشهد توقيع 11 اتفاقية

خلال توقيع مركز دبي للسلع المتعددة الشراكات (من المصدر)

خلال توقيع مركز دبي للسلع المتعددة الشراكات (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

وقع عدد من أهم المؤسسات الرائدة في القطاعين العام والخاص 11 اتفاقية شراكة تغطي طيفاً واسعاً من القطاعات الاقتصادية المتنوعة خلال فعاليات «أسبوع دبي في الصين - شنغهاي»، الحدث الذي يسلط الضوء على مكانة دبي كبوابة عالمية للتبادل الثقافي والتطور الاقتصادي.
وكان «أسبوع دبي في الصين - شنغهاي» قد أطلق بمبادرة من شركة «فالكون وشركائها» بمشاركة «شنغهاي للاستثمار» وبدعم من «لجنة بلدية شنغهاي للتجارة». وفي مبادرة لتعزيز العلاقة التي تجمع بين المدينتين التوأمين، أعلنت «غرفة دبي»، الهيئة العامة غير الربحية التي تضم بين أعضائها 2829 شركة صينية، افتتاح مكتبها في مدينة شنغهاي، والذي سيعمل على تحديد فرص التجارة المتبادلة، والبحث في فرص الاستثمار المتاحة للشركات الصينية في الفترة السابقة لإقامة معرض «إكسبو 2020 دبي».
وقال هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة دبي «تعتبر دبي مركزاً مثالياً للشركات الصينية التي تتطلع لتوسيع أعمالها عالمياً، وذلك بفضل ما تتمتع به من بنى تحتية لوجستية عالمية المستوى. هناك فرص رائعة ما زالت غير مكتشفة للاستثمار والتجارة ضمن قطاعات النمو الأساسية، ونحن واثقون بأن أول مكتب يمثلنا في الصين، سيسهم بشكل كبير في الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين».
وأسهم كل من «المنطقة الحرة في جبل علي» (جافزا)، و«مركز دبي للسلع المتعددة»، وهما من الشركاء الرسميين في جعل الحدث الذي أقيم في فندق «لانغهام» في منطقة شينتياندي الحيوية، منصة مثالية لتأسيس تحالفات تجارية جديدة.
ومع وجود نحو 250 شركة صينية تتخذ من «جافزا» مقراً لها، وأكثر من 150 شركة أخرى في «مركز دبي للسلع المتعددة»، تمثل المناطق الحرة في دبي ميادين للتعاون المتزايد، حيث تستفيد الشركات الصينية من المزايا العديدة التي توفرها هذه المناطق كغياب الرسوم الجمركية على السلع المستوردة والمعاد تصديرها، ونسبة الإرجاع البالغة 100% على رأس المال والفوائد، وعدم وجود ضرائب على الشركات أو الدخل.
ووقعت «جافزا» مذكرة تفاهم مع «الغرفة التجارية الدولية الصينية» لزيادة التعاون الاستثماري، في حين أعلن «مركز دبي للسلع المتعددة» عقد 3 شراكات جديدة، ما يعكس مساهمات دبي المتنامية في مبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير.
وحصلت «بورصة دبي للذهب والسلع» على ترخيص من «بورصة شنغهاي للذهب» لإدراج عقود ذهب شنغهاي الآجلة، كما وقعت اتفاقية «مع البنك الزراعي الصيني» ليصبح أول صانع للسوق في البورصة. في حين قام «مركز دبي للسلع المتعددة» بتوقيع اتفاقية مع شركة «ميغا كابيتال» لتصدير ما قد يصل إلى 130 ألف طن من حبوب القهوة من مجموعة «يونمان ستيت فارمز» إلى دبي.
من جهته، قال إبراهيم الجناحي، نائب الرئيس التنفيذي، المدير التنفيذي للشؤون التجارية في «جافزا»، «تعتبر الصين الشريك الأكبر لجافزا، حيث بلغت قيمة المعاملات التجارية أكثر من 12,6 مليار دولار عام 2015. وفي حين يوفر النمو المتزايد في المنطقة فرصاً أكبر أمام الشركات الصينية، فإننا نسعى لاستقطاب المزيد من الشركات الصينية المتعددة الجنسيات، ومساعدتها في الاستفادة من فرص النمو المتزايدة المتاحة في المنطقة».
من جهته، قال غوتام ساشيتال، الرئيس التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة «يمثل هذا الأسبوع دليلاً واضحاً على الدور المتصاعد الذي تلعبه التجارة في تقريب المسافات بين عالمينا. وتعد دبي الشريك التجاري الأول للصين، وستسهم العلاقات التي قمنا بتوطيد أواصرها هذا الأسبوع في تعزيز دور مركز دبي للسلع المتعددة في دعم تجارة السلع، ما يربطه مباشرة مع مبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير».
كما قامت «محاكم مركز دبي المالي العالمي»، وسوق دبي الحرة، وهما من الشركاء الداعمين للحدث، بتوقيع اتفاقيات عدة خلال اليوم الثاني من الحدث، حيث قامت «محاكم مركز دبي المالي العالمي» بتوقيع اتفاقية تعاون قضائي مهمة مع «المحكمة الشعبية العليا في شنغهاي» بغية توفير أجواء الثقة للشركات العاملة فيهما، وتمكينها من مزاولة أنشطتها التجارية بشكل آمن.
وقال مايكل هوانج، رئيس محاكم مركز دبي المالي العالمي: «يمثل توطيد العلاقات مع نظرائنا في ثاني أكبر اقتصاد عالمي أولوية استراتيجية كبرى بالنسبة لنا. وستسهم هذه الاتفاقية - وهي الأولى من نوعها التي توقعها محكمة تجارية أجنبية مع المحكمة الشعبية العليا في شنغهاي - في خلق إطار عمل مهم لدعم العدد المتنامي من الشركات العاملة بين الصين والإمارات العربية المتحدة».
وفي سياق متصل، نشرت محاكم مركز دبي المالي العالمي، بالتعاون مع شركة المحاماة «كينج آند وود ماليسونز»، دليلاً خاصاً للشركات القانونية وقطاع الأعمال، حول إقرار وإنفاذ الأحكام المالية بين الصين ودبي.
ومع ارتباط 13 مدينة صينية بمدينة دبي من خلال 100 رحلة جوية أسبوعية، تشهد أعداد الزوار الصينيين المسافرين عبر مطار دبي الدولي ازدياداً ملحوظاً عاماً بعد عام.
وقد أسهم هؤلاء الزوار بأكثر من 12% من مبيعات سوق دبي الحرة عام 2015 التي وقعت مذكرة تفاهم مع «كتريب»، وكالة السفر الإلكتروني الأولى في الصين، توفر بموجبها لأعضائها البالغ عددهم 141 مليوناً مجموعة واسعة من الحسومات المغرية ابتداءً من 1 يناير وحتى 30 يونيو 2017.
إضافة إلى ذلك، وقعت سوق دبي الحرة مذكرة تفاهم مع شركة «يونيون باي إنتيرناشيونال».
وبعد أن وقعت «مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار» اتفاقية شراكة مع «شنغهاي للاستثمار» في يوم الافتتاح، قامت أيضاً بتوقيع مذكرة تفاهم ثانية مع شركة «تشاينا كوربوريت يونايتد بافيليون» CCUP.