الاتحاد

منوعات

الموسيقى التصويرية السينمائية على مائدة «التجربة الإماراتية»

 جانب من ورشة الموسيقى التصويرية السينمائية (من المصدر)

جانب من ورشة الموسيقى التصويرية السينمائية (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

نظمت مدينة الشارقة للإعلام «شمس» ورشة الموسيقى التصويرية السينمائية، ضمن مشروع التجربة الفنية الإماراتية، المشروع الأول من نوعه في إنتاج أول فيلم إماراتي عربي من صنع الجمهور على مستوى الوطن العربي، بمشاركة عدد من أعضاء الفرق المشاركة في التجربة الفنية الإماراتية، وعدد من الملحنين ومهندسي الصوت، بالإضافة إلى مونتير ومخرج كل فريق من الفرق المشاركة.
ورشة العمل، حملت عنوان «الموسيقى التصويرية.. روح الصورة السينمائية»، وقدمها المؤلف الموسيقي مصطفى الحلواني، الفائز بعدة جوائز عن تأليف وتلحين الموسيقى التصويرية لعدد من الأفلام السينمائية والأعمال الدرامية التلفزيونية، والتي من أبرزها أفلام (عجمسيتا، كبريت، كدبة بيضا، أنا كلبي دليلي)، ومسلسلات (حكايتي، دفعة القاهرة، لمس أكتاف، رحيم)، وقد سلطت الضوء على المبادئ الأساسية للموسيقى التصويرية السينمائية، بما فيها تصميم الصوت والتأليف الموسيقي، كما تخللت 4 وقفات موسيقية غنائية لمواهب التجربة الفنية الإماراتية.
وأكد شهاب الحمادي، مدير مدينة الشارقة للإعلام «شمس»، أهمية ورش العمل التي تنظم ضمن مشروع التجربة الفنية الإماراتية، مشيداً بنجاح ورشة الموسيقى التصويرية السينمائية قائلاً: «لا شك في أن الموسيقى التصويرية التي تصاحب الأفلام تمثل فعلياً نصف الصورة، حيث تفرض الموسيقى حضورها وأهميتها وانعكاساتها على العمل السينمائي، إذ أمضت الموسيقى تمثل جزءاً مهماً من تركيبته الفنية، حتى باتت العلاقة بين السينما والموسيقى متجانسة تماماً، وأنه لا يمكن لأي طرف الاستغناء عن الآخر».
وأضاف الحمادي: «بتنا اليوم على مشارف الانتهاء من المرحلة الخامسة، وانطلاق المرحلة السادسة والأخيرة من مشروعنا الرائد «التجربة الفنية الإماراتية» والذي نعمل من خلاله على تطوير البنية التحتية لصناعة السينما في كافة مجالات الإنتاج السينمائي الإبداعي والتقني».
وقالت خلود أبو حمص، الرئيس التنفيذي للتجربة الفنية الإماراتية: «لقد وصلنا إلى المرحلة قبل النهائية من التجربة الفنية التي تؤكد جاهزية الفرق للمرحلة الأخيرة، التي ستكون الفارقة لإثبات قدراتهم على أرض الواقع في آخر 10-15 دقيقة من أفلامهم».
من جهته، أكد المؤلف الموسيقي مصطفى الحلواني، أن الموسيقى التصويرية ثاني أركان المشهدية السينمائية، وتعد عنصراً أساسياً من مقومات الفيلم السينمائي، إذ يبعث عنصر الموسيقى التصويرية الحياة في كثير من مشاهد الفيلم ويحرك عواطف المشاهد، ويسيطر على أحاسيسه ويتحكم في عواطفه.

اقرأ أيضا

«حكايتي».. صراع الحب والثأر على «شاشة أبوظبي»