دبي (وام)

كشف مركز مواصلات الإمارات للتدريب، أحد مراكز الأعمال التابعة لـ«مواصلات الإمارات»، عن حصاد أعماله لعام 2019، حيث بلغ إجمالي عدد المتدربين الذين استفادوا من خدمات المركز منذ تأسيسه نحو 130 ألف متدرب، منهم 51,738 متدرباً حصلوا على التدريب في عام 2019، بمجموع ساعات تدريبيّة بلغ 218,781 ساعةً تدريبية.
وأوضح عبدالله المدحاني مدير المركز، أن أنشطة التدريب في «مواصلات الإمارات» تحظى بأهمية بالغة، وتتمتع باهتمام كبير من قبل قيادة المؤسسة، وقد شهدت تلك الجهود والأنشطة تطورات نوعية على مستوى المناهج والبرامج التدريبيّة المنفذة، وعلى مستوى اعتماد وجاهزية المحاضرين المنفذين لتلك البرامج، وكذلك على مستوى الاعتمادات المهنيّة والإداريّة للمركز.
ونوه المدحاني بإمكانيات المركز البشرية والمادية، والتي تمثّلت في تعدّد الاعتمادات المهنيّة للمحاضرين، في مجال الإسعاف الأوّلي والتدريب على برامج الإطفاء والدفاع المدني، وكذلك الخبرة الواسعة في التدريب على أنشطة النقل المدرسي والنقل البترولي والخدمات اللوجستية والتاكسي والليموزين والنقل بوساطة الدراجات النارية، إضافةً للتدريب على أنشطة التشريفات والضيافة والمعروفة بـ(VVIP)، مؤكداً استعداد المركز للتعاون مع جميع الجهات الحكوميّة والخاصّة.
وحول المناهج التدريبية، أشاد المدحاني بقدرات المركز الفنية والمتمثلة في إعداد وتصميم المناهج التدريبية لجميع الأنشطة الاستثمارية في مجال النقل، وعدم اعتماده في تنفيذه للبرامج التدريبية على المواد التدريبية الجاهزة، إذ يمتلك المركز حقوق الملكية الفكرية لجميع المناهج التدريبية المقدمة لديه، الأمر الذي دعا المركز للمواكبة المستمرة لأهم التشريعات الإداريّة والفنيّة على مستوى الدولة في مجال النقل، والاطلاع على أهم التحديثات في مجال السلامة الفنيّة والمهنيّة والنقل التخصّصي من خلال التعاون والتنسيق مع المنظمات الإقليمية والدولية في هذا الشأن.
وحول الاستفادة من التقنيات الحديثة في التدريب، فإنّ المركز يقوم بتوظيف أحدث التقنيات الذكية التي يتم استخدامها في عمليات التدريب، مثل جهاز المحاكاة المتطور في مجال التدريب على أنظمة النقل والسلامة، كالتدريب على مبادئ القيادة الوقائيّة، والتدريب على قواعد السير على الطرقات، والتوعية بالإرشادات المروريّة، وكذلك جهاز المحاكاة في التدريب على إطفاء الحريق، كما يسعى المركز إلى تعزيز شبكة علاقاته الدولية من خلال الاتفاقيات وانضمامه إلى عضويّة منظمات دوليّة معتمدة، كالجمعية الملكيّة البريطانية للحد من حوادث السير (ROSPA)، والاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتطوير (IFTDO).