الاتحاد

منوعات

"تراث الإمارات".. يختتم "ملتقى السمالية الربيعي"

السمالية الربيعي إضاءة على الموروث (من المصدر)

السمالية الربيعي إضاءة على الموروث (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

اختتم نادي تراث الإمارات أمس الخميس، فعاليات ملتقى السمالية الربيعي، الذي أقيم تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس النادي، واستمر ثلاثة أسابيع، استفاد خلاله المشاركون من برنامج تراثي ثقافي بميادين جزيرة السمالية ومرافق النادي ومقرات مراكزه المنتشرة في مناطق مختلفة في إمارة أبوظبي ومعالم ومؤسسات وطنية متنوعة. واحتضنت جزيرة السمالية على مدى ثلاثة أسابيع مئات الطلبة، وحفلت ميادينها التراثية ومرافقها الرياضية والبيئية بعدد من الأنشطة التراثية والثقافية والرياضية والاجتماعية والترفيهية، وشملت المحاضرات التراثية والوطنية التي عرّفت طلبة الملتقى بالكثير من مفردات الموروث الإماراتي، وأيضا الأنشطة الرياضية، والورش العملية في الحرف والمهن التقليدية والأشغال اليدوية، والألعاب الشعبية، والبرامج التراثية لتعليمهم مهارات الرياضات التراثية، مثل الفروسية والهجن والصقارة والقوارب الرملية والشراعية التقليدية والشراعية الحديثة، إلى جانب السفينة التراثية التي حملت مجموعات الطلبة المشاركين في جولات بحرية لتعريفهم بما تمثله البيئة البحرية من جانب خصب في الحياة الإماراتية.
كما عاش طلاب وطالبات مراكز النادي في كل من أبوظبي والعين والسمحة وسويحان والوثبة، مع فعاليات خارجية للملتقى في أنشطة وبرامج ومسابقات رياضية وتراثية أعدتها مراكز النادي في ميادين متنوعة من مرافق النادي أو مراكزه المنتشرة في إمارة أبوظبي، وفي زيارات لأماكن ومعالم مختلفة ضمن برنامج «اعرف وطنك». وبين راشد خادم الرميثي، رئيس قسم شؤون المراكز في النادي مدير الملتقى، أن الملتقى يشكل أحد أهم الأنشطة التراثية الشبابية التي ينظمها النادي بهدف غرس روح المواطنة لدى الناشئة والشباب، وترسيخ قيم التمسك بالعادات والتقاليد والتراث الوطني لديهم، وتحصينهم ضد الاختراق الثقافي المغاير للهوية الوطنية، عبر برامج ونشاطات تراثية مدروسة.

اقرأ أيضا

العثور على 50 جثة في منزل بالمكسيك