الاتحاد

كرة قدم

النابودة وسليمان في المران لتحفيز اللاعبين

النابودة وخليفة سليمان حرصا على حضور مران الأهلي (الاتحاد)

النابودة وخليفة سليمان حرصا على حضور مران الأهلي (الاتحاد)

وليد فاروق (دبي)

حرص عبدالله سعيد النابودة رئيس مجلس إدارة شركة الأهلي لكرة القدم على متابعة التدريبات الأخيرة التي خاضها فريق «الفرسان» في دبي قبل التوجه إلى العين لمواجهة فريق النصر، على ستاد هزاع بن زايد، في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وذلك كعادته قبل المواجهات الحاسمة والمصيرية التي يخوضها الفريق.

وشهد المران مع رئيس مجلس إدارة شركة الأهلي، خليفة سليمان مدير دائرة التشريفات بدبي رئيس مجلس إدارة الأهلي السابق، الذي حرص أيضا على دعم «الفرسان» قبل المواجهة المرتقبة وتحفيز اللاعبين على بذل قصارى جهدهم من أجل التتويج بالكأس الغالية للمرة التاسعة في تاريخه. وكان من المفترض أن يؤدي الأهلي هذا المران على ستاد هزاع بن زايد - ملعب المباراة - إلا أن إخطار اتحاد الكرة بمنع إقامة التدريبات على الملعب قبلها، تسبب في إرجاء الأهلي توجهه إلى مدينة العين، وفضل البقاء في دبي لأداء تدريبه الأساسي.
وطالب النابودة اللاعبين بمواصلة عطائهم الرائع من أجل تتويج هذا الجهد والفوز بكأس رئيس الدولة، مشيداً بالجهد والنتائج والمستوى الذي قدمه الفريق رغم صعوبة الظروف التي يتعرضون لها جراء ضغط وتوالي المباريات، في بطولتين مختلفتين، حيث نجح الفريق في تحقيق هدفه في البطولة الأولى، وهو التأهل إلى الدور ربع النهائي لأبطال آسيا، ويتبقى تحقيق الهدف والطموح في البطولة الثانية، وهو التتويج بكأس رئيس الدولة.
وشدد رئيس مجلس إدارة الأهلي على ضرورة تقديم مستوى فني وحضاري يليق باسم «الفرسان»، وبمشاركته في نهائي البطولة الغالية، وأن تكون المباراة صورة مثالية لكرة القدم الإماراتية.
كما حرص عدد كبير من أعضاء مجلس إدارة الأهلي وكبار مسؤوليه ومحبيه على حضور المران لرفع الروح المعنوية للاعبين وتحفيزهم قبل خوض النهائي الثالث على التوالي في بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وحضر كل من محمد مطر غراب، والمستشار منصور لوتاه عضوي مجلس إدارة شركة الأهلي لكرة القدم، ومحمد الحمادي وأسامة قرقاش عضوي مجلس الإدارة، واحمد خليفة حماد المدير التنفيذي، ود. موسى عباس نائب رئيس الأكاديمية.
كما حضر البرازيلي أدينالدو جرافيتي نجم الفريق السابق، والمنتهي عقده مع نادي السد القطري ناديه الحالي، الذي حرص على مصافحة الجميع، وكان هناك بينه وبين عبدالله النابودة عناق طويل، وأضفى اللاعب روحاً من الفكاهة والمرح على الأجواء خارج الملعب امتدت لاحقاً إلى جميع اللاعبين بعد نهاية المران.
وسيطرت حالة من التفاؤل والروح المعنوية العالية على جميع اللاعبين وجهازهم الفني بقيادة الروماني أولاريو كوزمين، في ظل هذا الدعم المعنوي، علاوة على حالة الجاهزية الواضحة للجميع رغم حالة الإرهاق والإجهاد، وارتباك جدول الإعداد للمباراة، إلا أن الحافز لتحقيق اللقب أكبر من أي إجهاد.

أشاد بأداء لاعبيه المتميز في النصف الثاني من الموسم
كوزمين: «الفرسان»

ملحمة في العطاء..

والتركيز طريقنا للتتويج
دبي (الاتحاد)

أعرب الروماني اولاريو كوزمين، المدير الفني لفريق الأهلي، عن أمنياته بأن تكلل جهود «الفرسان» بالتتويج ببطولة كأس رئيس الدولة للمرة التاسعة في تاريخه، وأن يحقق رقماً قياسياً جديداً، يترجم التفوق الذي أظهره فريقه طوال الفترة الماضية.

وأشاد كوزمين بالمردود الفني المتميز الذي يقدمه لاعبوه على مدار النصف الثاني من الموسم الكروي، الذي ظهر واضحاً بتأهله إلى نهائي كأس رئيس الدولة، للمرة الثالثة على التوالي، والتأهل أيضاً إلى الدور ربع النهائي في بطولة دوري أبطال آسيا، واعتبر أن لاعبيه يقدموا ملحمة كبيره في العطاء والتضحية والإخلاص وسط ظروف صعبة وحالة من الإجهاد قادرة على التأثير على أي لاعب.
وفي الوقت نفسه، اعتبر مدرب الأهلي أن فريق النصر صعب وعنيد ونجح في تخطي العديد من العقبات الصعبة في مشواره، وصولاً إلى المباراة النهائية، وأزاح فرقاً مثل الشارقة والعين والشباب، ولا يقل طموحه في التتويج باللقب عن الأهلي، وهو ما يضاعف من صعوبة المواجهة، علاوة على أن مواجهات الفريقين بمثابة «ديربي» قديم بينهما له أهمية كبرى عند اللاعبين وجماهيرهما، ودائماً تكون خارج أي حسابات مسبقة.
واعترف مدرب الأهلي بأن الوقت الضيق وضغط المباريات، يجعلان مسألة التغيير في التكتيك أو التشكيل أمراً في غاية الصعوبة، بل كان كل التركيز منصباً حول محاولة استشفاء اللاعبين وتخليصهم من آثار الإجهاد والتعب جراء خوض 6 مباريات مصيرية في غضون ما يقرب من الأسبوعين، وبعد مباراة اليوم يمكن أن نحصل على الراحة.
وأضاف أن المباريات النهائية ومباريات الكؤوس تتطلب الاستعداد للسيناريوهات المحتملة كافة، ومباراة نهائي الكأس تحديداً تتطلب التركيز الشديد لتسيير اللقاء بالطريقة التي نريدها، دون انتظار حدوث مفاجآت تربك حساباتنا، وإذا نجح اللاعبون في الحفاظ على درجة تركيزهم نفسها في آخر مباراتين خاضوها أمام العين والظفرة فسيكون الفوز حليفهم، وذلك على اعتبار أن التركيز هو مفتاح التفوق في مثل تلك المواجهات المصيرية، وساهم بالفعل في تأهل الأهلي إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا على حساب العين، وتحقيق الفوز على الظفرة في نصف نهائي كأس رئيس الدولة.
وتمنى كوزمين أن ينجح فريقه في كتابة النهاية السعيدة هذا الموسم، بعد أن كتب الشطر الأول بالتأهل لأول مرة إلى دور الثمانية في أبطال آسيا، وأن يسعد إدارة النادي وجماهيره بالفوز بآخر بطولات الموسم المحلي، خاصة في ظل الدعم والمؤازرة الكبيرين اللذين يلقاهما الفريق من كل المنظومة المحيطة به.

؟؟؟؟؟؟


قال إن اللاعبين ضربوا مثالًا في التضحية والعطاء
حماد: نحترم المنافس.. وأغلى الكؤوس طموحنا الأكبر
دبي (الاتحاد)

أعرب أحمد خليفة حماد، المدير التنفيذي للنادي الأهلي، عن تقديره واحترامه لإمكانات فريق النصر المنافس الصعب والعنيد لـ«الفرسان» على لقب بطولة كأس رئيس الدولة في المباراة النهائية اليوم، إلا أن هذا لا يحول دون رغبة الأهلي وطموحه في تحقيق اللقب الغالي الذي لا يضاهيه شيء، وختام الموسم بإنجاز كبير يجسد حالة التألق التي يعيشها الفريق حاليا، وتعد دافعا إيجابيا له في الموسم المقبل، وقبل استئناف منافسات دور الثمانية لبطولة دوري أبطال آسيا.

وكان النصر قد لحق بالأهلي وتأهل إلى المباراة النهائية للبطولة، بتغلبه على فريق الشباب بركلات الترجيح في مباراة الدور نصف النهائي، ليعيد ذكريات أول مواجهة جمعت بين «الفرسان» والعميد في نهائي النسخة الأولى لبطولة كأس رئيس الدولة موسم 1974-1975 والتي نجح الأهلي في التتويج بكأسها لأول مرة بتغلبه على النصر بهدفين نظيفين.
وأكد أن جميع لاعبي الأهلي وصلوا إلى حالة فنية ومعنوية عالية للغاية، وكلهم أمل في تتويج جهدهم بالفوز بأغلى الكؤوس، وأن النقطة السلبية الوحيدة التي يعاني منها الفريق هي حالة الإجهاد الشديدة من جراء خوض 5 مباريات مصيرية خلال 10 أيام وتصل إلى المباراة الـ 6 بخوض نهائي الكأس اليوم.
وأوضح حماد «الفريق الباحث عن التتويج باللقب يحترم ويقدر كل منافسيه ولكنه لا يتوقف كثيرا عند اسمه، فالجميع سواسية، والنصر منافس الأهلي في نهائي كأس رئيس الدولة، لم يكن يقل عن الشباب الذي تغلب عليه في الدور قبل النهائي، فالأول هو بطل كأس الخليج العربي للمحترفين، والثاني هو بطل كأس أندية التعاون الخليجي، والمتوج به منذ أيام قليلة، أي أن كلا الفريقين له قيمته ووزنه، ولكن النصر هو الذي تأهل إلى النهائي».
واعترف أن الأهلي لم يكن يعنيه هوية الفريق المنافس في نهائي بطولة أغلى الكؤوس، ولم يحظ اسم الطرف الثاني المتأهل للنهائي باهتمام كبير، وذلك على اعتبار أن «الفرسان» جاهزون لأي فريق، وفي كل المراحل السابقة للبطولة لم يكن اسم الفريق المنافس يفرق كثيرا مع الأهلي، فالجميع يحظى بنفس الدرجة من الاهتمام والتركيز والاحترام.
وأشاد المدير التنفيذي للأهلي بالدور الكبير الذي يؤديه الجهاز الفني للفريق بقيادة الروماني أولاريو كوزمين، والذي كان له دور كبير في المستوى الذي وصل إليه «الفرسان» حاليا بحسن تعامله مع الظروف الصعبة التي أحاطت بالفريق، ومحاولة تحقيق الهدف من كل مباراة وفق ما هو متوافر لها، وتدويره بعض المراكز من أجل راحة اللاعبين.
وأضاف: «كوزمين مدرب كبير محترف يعرف جيدا كيف يؤدي عمله بالشكل المطلوب ويحقق المطلوب منه، وفي نفس الوقت فإنه يحترم تعاقده مع الأهلي رغم الشائعات الكثيرة التي ترددت وأطلقت حوله، وهي نوعية من الأخبار التي اعتدنا عليها في الأهلي لكنها دون أي تأثير، وأمامنا هدف واحد فقط وهو التتويج بكأس رئيس الدولة اليوم، ومن ثم دراسة الملفات التي تحتاج إلى حسم».
نفس الأمر ينطبق على لاعبي الفريق الذين ضربوا مثالا طيبا على التضحية والعطاء، بذلوا قصارى جهدهم دون الحصول على أي فترة راحة رغم أن الفريق في مرحلة ختام الموسم، والإجهاد نال من الجميع، لكن اللاعبين كانوا عند حسن الظن بهم ونجحوا في كل الاختبارات الصعبة التي تعرضوا لها.
واعترف حماد أن أهم الأسباب التي ساعدت الأهلي على الوصول إلى هذا المستوى في نهاية الموسم، أن الفريق وضع أولويات يجب تحقيقها بعد فقدان الأمل في المنافسة على دوري المحترفين، واستعادة الفريق لبعض عناصره الهامة التي كان قد افتقدها في بداية الموسم، فكان التركيز في المقام الأول على بطولة كأس رئيس الدولة، وبطولة دوري أبطال آسيا، وهو ما قد وضح في الجولات الأخيرة من الدوري، حيث لم تكن النتائج في الدوري تعني الفريق كثيرا مثلما كانت تعني مباريات دوري الأبطال أو كأس رئيس الدولة، حيث كان التركيز فيها أكبر على اعتبار أنها هي التي تحظى بالأولوية، وهو ما نجح فيه الفريق ويبقى تتويج بالكأس اليوم ليجسد كل الجهد المبذول الفترة الماضية.

اقرأ أيضا