الاتحاد

الرياضي

الدوري الإنجليزي: "البطل" يخسر أمام نوريتش سيتي

سيتى خسر للمرة الأولى هذا الموسم (رويترز)

سيتى خسر للمرة الأولى هذا الموسم (رويترز)

لندن (د ب أ)

فاز نورويتش سيتي على ضيفه مانشستر سيتي وألحق به الهزيمة الأولى في رحلة الدفاع عن لقبه في الدوري الإنجليزي، هذا الموسم بالتغلب عليه 3 /‏‏‏ 2 في المرحلة الخامسة من المسابقة. واستعاد نورويتش اتزانه وحقق الفوز الثمين بعد هزيمتين متتاليتين، وهو الفوز الثاني له مقابل ثلاث هزائم في الدوري، حتى الآن ليرفع رصيده إلى ست نقاط ويهرب بعيداً عن مؤخرة جدول المسابقة إلى المركز الثاني عشر. وفي المقابل ، تجمد رصيد مانشستر سيتي حامل اللقب عند عشر نقاط، لكنه ظل في المركز الثاني بفارق خمس نقاط خلف منافسه العنيد ليفربول أكبر المستفيدين من فوز نورويتش.
وأنهى نورويتش سيتي الشوط الأول لصالحه بهدفين ،سجلهما الاسكتلندي كيني ماكلين وتود كانتويل في الدقيقتين 18 و28 مقابل هدف سجله الأرجنتيني سيرخيو أجويرو في الدقيقة 45 .
وفي الشوط الثاني، سجل الفنلندي الخطير تيمو بوكي هدف الاطمئنان لنورويتش سيتي في الدقيقة 50 ، فيما سجل رودريجو الهدف الثاني لمانشستر سيتي في الدقيقة 88.
ورفع بوكي رصيده إلى ستة أهداف في المركز الثالث بقائمة هدافي المسابقة وبفارق هدف واحد خلف أجويرو، والمهاجم الإنجليزي الشاب تامي أبراهام نجم تشيلسي.
وعلى استاد «أولد ترافورد»، انتزع مانشستر يونايتد فوزا ثمينا على ليستر سيتي بهدف نظيف سجله ماركوس راشفورد من ضربة جزاء في الدقيقة الثامنة.
ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى ثماني نقاط، وتجمد رصيد ليستر سيتي عند ثماني نقاط بعدما مني بالهزيمة الأولى له هذا الموسم.
بدأت المباراة سريعة ،وسدد أندرياس بيريرا الضربة الحرة قوية في الزاوية العليا اليمنى للمرمى، ولكن كاسبر شمايكل حارس مرمى ليستر تصدى لها ببراعة.
ووصلت الكرة من تمريرة طولية إلى جيمس ماديسون نجم ليستر سيتي على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة الرابعة، ليهيئ الكرة لنفسه ويسددها قوية، ولكنها ارتطمت بحارس المرمى الإسباني ديفيد دي خيا وخرجت لركنية لم تستغل جيدا.
وأسفرت المحاولات الهجومية لمانشستر يونايتد عن ضربة جزاء للفريق في الدقيقة السابعة، عندما أعاق كاجلار سويونكو لاعب ليستر المهاجم ماركوس راشفورد داخل منطقة الجزاء ليمنعه من الوصول للكرة.
وسدد راشفورد ضربة الجزاء بهدوء في مكان صعب للغاية على يسار الحارس شمايكل، ليكون هدف التقدم لمانشستر يونايتد في الدقيقة الثامنة.
واستأنف الفريقان محاولاتهما الهجومية في الشوط الثاني، وشهدت الدقائق الأولى خطورة واضحة على المرميين في ظل الحدة الهجومية التي اتسم بها الفريقان.
ورغم هذه البداية القوية، تراجع إيقاع الأداء تدريجيا وغابت الخطورة على المرميين في وسط الشوط الثاني.
وسدد راشفورد ضربة حرة لمانشستر في الدقيقة 83 ولكن الكرة ارتطمت بالزاوية العليا اليسرى للمرمى وأكملت طريقها إلى خارج الملعب.
وعلى استاد توتنهام، سجل المهاجم الكوري الجنوبي هيونج مين سون هدفين في الدقيقتين العاشرة و23، واهتزت شباك كريستال بالاس بهدف من النيران الصديقة أحرزه باتريك فان انهولت عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 21، وأضاف الأرجنتيني إيريك لاميلا الهدف الرابع لتوتنهام في الدقيقة 42 ليحسم الفريق المباراة تماما في الشوط الأول. ورفع توتنهام رصيده إلى ثماني نقاط وتجمد رصيد كريستال بالاس عند سبع نقاط.

اقرأ أيضا

الكرواتي جوريتش «العائد الثالث» يقود النصر