الاتحاد

الرياضي

محمد عمر: جهدي طبيعي وجاهز لفحص المنشطات في أي وقت

محمد عمر (يمين) خلال مباراة فريق النصر مع الشارقة

محمد عمر (يمين) خلال مباراة فريق النصر مع الشارقة

نفي محمد عمر قائد منتخبنا الوطني لكرة القدم ونادي النصر أن يكون قد استخدم أي منشطات، مؤكداً أن ما يشاع حوله في هذا الأمر ضريبة التألق وأنه واثق من نفسه تماماً ويعرف كيف يحافظ على نفسه كرياضي محترف، مشيراً إلى أن ما يقدمه من جهد وأداء جيد نتاج التدريب الممتاز والحفاظ على لياقته البدنية·
وقال: هناك من يتصيدون في الماء العكر وأنا شخصيا لا أنظر إليهم أو أتأثر بما يدعونه، لأن لدي هدفا هو كسر القاعدة واللعب لأطول فترة ممكنة لكي أعطي مثالا جيدا للأجيال عندما يصلون إلى سني في كيف يعرفون أن يحافظوا على أنفسهم وتألقهم ولا يعتزلون مبكراً·
وأضاف: سبق وأجريت فحص المنشطات بالنادي قبل أسبوعين تقريباً، والحمد لله جاءت النتائج سلبية وحتى أمس أجريت فحصاً آخر بالنادي، وأود أن أقول حول ما يتناوله البعض عني بحصولي على عقاقير منشطة عبر صديق يمارس لعبة بناء الأجسام لا تظهر لها نتائج عند الفحص: إذا كان هذا الشخص الذي يدعونه لديه عقاقير منشطة لا تظهر لها آثار عند الفحص، فأنا أعتبره شخصا حريفا·
وقال: أنا إنسان طبيعي ولا أعتقد أن هناك شيئا محظورا لا تظهر نتائجه عند الفحص، كما أنني لا أستخدم أي أدوية سوى في النادي أو المنتخب إلا بمعرفة الطبيب وبإشرافه·
وقال: لم يطلب مني أحداً إجراء فحص المنشطات سواء في الدوري أو مع المنتخب الوطني وأنا شخصياً جاهز في أي وقت لإجراء الفحص عندما يطلب ذلك مني·
وأكد محمد عمر أن النصر سيعود بقوة رغم الخسارة من الوصل والتي كانت الأولي للمدرب في الدوري، حيث أثبت الفريق أنه في حالة تحسن، كما أن المؤشرات تقول أيضا إنه مقبل على تقديم مستويات جيدة مقرونة بالنتائج الإيجابية، ومن هنا أقول للجماهير النصراوية، لا تغضبوا من هذه الخسارة، لأن الفريق قدم مستوى جيدا في الشوط الثاني يجعلنا متفائلين بأن القادم أحلى·
وعن غيابه عن التسجيل، قال: لم أغب سوى 90 دقيقة فقط هي عمر مباراتنا مع الوصل، حيث سبق وسجلت في المباراة السابقة أمام الوحدة، أعرف أنني مهاجم ومركزي يقاس بعدد الأهداف التي يتم تسجيلها، لكن أحيانا لا يسجل المهاجم، لكنه يشارك في صنع الأهداف من خلال الفرص التي يمنحها لزملائه·
وقال: السباق للفوز بلقب هداف الدوري هو طموح يغلفني من كل جانب، وسأبذل قصارى جهدي في ذلك، وإذا لم يحالفني التوفيق فيكفيني شرف المحاولة من خلال وضع هدف لنفسي أسعى لتحقيقه·

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»