الاتحاد

دنيا

تويوتا سيكويا تطرح أكبر سيارة رياضية متعددة الاستخدامات

سيكويا الجديدة

سيكويا الجديدة

طرحت الفطيم للسيارات الموزع الحصري لسيارات تويوتا في دولة الإمارات العربية المتحدة، سكويا الجديدة أكبر سيارة رياضية متعددة الاستخدامات على الإطلاق من تويوتا، وذلك خلال حفل خاص لمندوبي وسائل الإعلام في صالة العرض الرئيسية في دبي فستيفال سيتي·
حضر حفل إطلاق السيارة الجديدة، إلى جانب ممثلي وسائل الإعلام، كل من سيمون فريث المدير الإداري للفطيم للسيارات، وهيو دكرسون مدير عام المبيعات والتسويق، وموتوهارو أرايا كبير المهندسين من مركز تطوير مركبات تويوتا في اليابان، والذي ترأس الفريق المسؤول عن تطوير سكويا الجديدة·
وقال سيمون فريث: ''يتواصل طلب المستهلكين على المركبات الجديدة في دولة الإمارات وذلك على الرغم من حالة التباطؤ التي يشهدها الاقتصاد العالمي وتأثيرها على قطاع السيارات في الإمارات· ويسرني إعلامكم أن مبيعات تويوتا ارتفعت بنسبة 23% العام الماضي مقارنة بالعام ،2007 وذلك على الرغم من التحديات التي واجهناها خلال الشهور الثلاثة الماضية· وتعكس هذا النتائج الإنجازات التي حققتها مؤخراً شركة تويوتا للسيارات، بتكريس مكانتها كأفضل شركة مصنّعة للسيارات في العالم من حيث المبيعات· وسيتيح لنا تقديم سكويا الجديدة توفير المزيد من الخيارات لقائدي السيارات·
وأوضّح موتوهارو أرايا أنه قام إلى جانب فريقه بإجراء دراسات على نطاق واسع تناولت احتياجات مالكي السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات في سوق منطقة الشرق الأوسط والولايات المتحدة الأميريكية، وذلك قبل تطوير سكويا الجديدة· وأظهرت دراسات المستهلكين أن مجموعة كبيرة ومتنامية من مالكي هذه السيارات، ممن تتصف عائلاتهم بالحجم الكبير، يستخدمونها غالباً داخل المدينة وعلى الطرقات التي تربط المدن· وترغب هذه العائلات باقتناء هذه السيارات نظراً لرحابة مساحتها وما توفره من راحة، إلى جانب مزايا التصميم الداخلي متنوع الاستعمالات، واستجابة الأداء والقيادة المميزة، وكذلك شمولها خاصية السلامة الفائقة للركاب· وتم تصميم سكويا الجديدة لتلبية هذه التوقعات وما هو أكثر من ذلك·
وازدادت المبيعات، على السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات كاملة الحجم في المدن، عام 2008 بنسبة 25% تقريباً مقارنة بالعام الذي سبقه، بما يعكس طلب المستهلك الكبير على مثل هذه المركبات·
وتحمل السيارة الجديدة اسم واحدة من أكبر الأشجار في العالم، في إشارة لحجمها وقوتها وحضورها الطاغي وقدرة تحمّلها اللافتة· وأشار كبير المهندسين أن مفهوم تطوير سكويا استند إلى عنصرين رئيسيين هما القوة والراحة· ويعكس التصميم الخارجي المدهش لهذه السيارة قوة الأداء ومزايا السلامة المتقدمة، ويضفي عليها إطلالة مهيبة ومهيمنة تكتمل مع عجلات معدنية كبيرة يبلغ قياسها 20 بوصة·
وتضمنت سكويا نظام تكييف في ثلاثة مواقع مع تحكم مستقل خاص بكل من السائق والراكب الأمامي والمقاعد الخلفية، للتمتع بأجواء منعشة داخل السيارة في الأجواء شديدة الحرارة· ويكفل هذا النظام الفعّال الحصول على درجة الحرارة المرغوبة حتى الصف الثالث من المقاعد، بشكل أسرع مما هو عليه الوضع في المركبات المنافسة، وذلك على الرغم من كبر حجم التصميم الداخلي·
وتم تحقيق الأداء الفائق وثبات القيادة ومستويات الراحة ذات الجودة العالية في سكويا من خلال الجمع بين محرك تم تطويره حديثاً سعة 5,7 لتر يتألف من 8 إسطوانات على شكل حرف V، وناقل حركة سلس بست سرعات متتابعة، وكذلك منصة جديدة· وتعد استجابة محرك سكويا VVT-i المزدوج الأكبر والأكثر كفاءة ضمن فئته، ويوفر أقصى قدرة تبلغ 381 حصاناً عند 5600 دورة في الدقيقة، وأقصى عزم دوران يصل لـ 55,5 كغم-متر· ويتميز محرك السيارة بانطلاقة فريدة وتسارع لا يُضاهى، إضافة إلى كفاءة في استهلاك الوقود وانبعاثات أقل· وتم تصميم منصة جديدة خصيصاً لـ سكويا لضمان ريادتها النخبوية لدرجة الثبات العالية، والراحة الاستثنائية للركاب، والنقل المعتمد لعزم الدوران الهائل إلى المحرك الكبير، إلى جانب جاهزيتها الملائمة لظروف القيادة في منطقة الشرق الأوسط·

ارتفاع في إنتاج سيارات المرسيدس ذات المواصفات الخاصة

أفالترباخ (د ب أ) - ارتفع إنتاج شركة مرسيدس-بنز الألمانية خلال العام الماضي من السيارات ذات المواصفات الخاصة بنسبة كبيرة على الرغم من التراجع الكبير في أسواق السيارات في العالم· وذكرت مصادر شركة (إيه·إم·جي) المملوكة لمجموعة دايملر أنها تمكنت خلال عام 2008 الماضي من بيع 24200 سيارة مرسيدس بمواصفات خاصة في جميع أنحاء العالم بزيادة نسبتها 19% مقارنة بعام ·2007 وأضافت الشركة أن مبيعات السيارات ذات المواصفات الخاصة من الفئة (سي) تصدرت الموديلات الأخرى وبلغ حجم السيارات المباعة منها 8100 سيارة· وحافظت السوق الأميركية على الصدارة في شراء السيارات المرسيدس ذات المواصفات الخاصة واشترت تلك السوق 38% من إنتاج مرسيدس منها فيما بلغت المبيعات في السوق الألمانية 13%· وعلى الرغم من التراجع الكبير في أرباح شركات السيارات في العالم، تمكنت شركة (إيه·إم·جي) خلال العام الماضي من تحقيق زيادة في الأرباح قدرها 34 بالمائة مقارنة بعام ·2007

حزام الأمان ضروري حتى مع السرعات المنخفضة

ميونيخ (د ب أ) - نبهت رابطة السيارات الألمانية (آداك) إلى أن قائدي السيارات غالباً ما يقللون من شأن خطر الإصابات التي تنجم عن حوادث التصادم أثناء السير بسرعات منخفضة، لذلك لا يهتمون بربط حزام الأمان·
وكشفت نتائج اختبارات حوادث التصادم، التي قامت بها الرابطة، عن أن التصادم بسرعة 30 كيلومترا في الساعة دون أن يكون حزام الأمان مربوطاً يمكن أن يؤدي إلى إصابات خطيرة في مناطق الرقبة والصدر والرأس والركبتين·
وأضافت الرابطة أنه حتى في حالة ربط قائد المركبة لحزام الأمان فإن الراكب في المقعد الخلفي تلحقه إصابات خطيرة إذا لم يكن قد ربط حزام أمانه نتيجة قوة الاصطدام بالمقعد الأمامي· ونبهت الرابطة إلى أن استخدام حزام الأمان حتى أثناء القيادة بسرعة منخفضة يعتبر أمراً ضرورياً·

اقرأ أيضا