الاتحاد

دنيا

الأنيميا المنجلية ·· مشكلة شائعة بحاجة لعلاج

مضاعفات المرض تستدعي تدخل الأطباء

مضاعفات المرض تستدعي تدخل الأطباء

يعتبر مرض الأنيميا ''المنجلية'' أحد أمراض الدم الوراثية، حيث يكون فيه ''الهيموجلوبين'' غير طبيعي، خاصة عندما تنخفض نسبة الأوكسجين في الدم، إلى جانب أنه ينتج عن تغير شكل كريات الدم الحمراء، فتصبح هلالية الشكل· ويشكل المرض خطرا بالغا على الأجيال القادمة، لاسيما أن نسبة حدوثه في ارتفاع مستمر·
حول هذا المرض وأعراضه وأسبابه، والنصائح الواجب أن يتبعها المصاب به تقول الدكتورة فراس عماوي - أخصائية طب العائلة: ''تعود أسباب انتشار الأنيميا ''المنجلية'' الى النواحي الوراثية، وقد تصل نسبة احتمال إصابة الأبناء بالداء إلى (25%) في حال حمل الوالدين لصفة المرض، الى جانب افتقار الشخص المصاب بالمرض الى ''الخضاب''، وهو بروتين مكون من احماض أمينية، حيث يحدث خلل عن المريض يتمثل في استبدال أحد الأحماض الأمينية بأخرى من الفصيلة ذاتها''·
أعراض المرض
تتحدث الدكتورة عماوي عن الأعراض التي يشعر بها مريض الأنيميا المنجلية قائلة: ''إنه عبارة عن قصر في عمر خلايا الدم الحمراء، يؤدي إلى فقر الدم المزمن، كما ويلاحظ نقص في النمو وعدم القدرة على مزاولة الأنشطة، مع ألم حاد في المفاصل والعظام، وقد يحدث انسداد في الشعيرات الدموية المغذية للمخ والرئتين، مع تآكل مستمر في العظام، خاصة عظم الحوض والركبتين، كما يحدث أيضا تضخم في الطحال مما قد يفقده وظيفته، وتصاحب هذا المرض أزمات مفاجئة تحدث تكسراً مفاجئاً في خلايا الدم، وغالبا ما تكون نتيجة بعض الالتهابات، ويستدل عليها باصفرار العينين إلى درجة ملحوظة، وانخفاض شديد في الهيموجلوبين يستدعي نقل دم''·
أما حول امكانية علاج المرض نهائيا فتؤكد عماوي: ''إن المرض وراثي ومتواجد منذ ولادة المريض في نخاع العظام، والعلاج المتبع هو تخفيف حدة المرض، ولا يعتبر علاجاً شافياً، لكن هناك علاجاً آخر كإجراء عملية استبدال نخاع العظام، وهي عملية تنطوي على الكثير من المضاعفات والمخاطر إضافة لكونها باهظة التكاليف، وكذلك ليس من السهل إيجاد متبرع مناسب للمريض''·
مضاعفات مزمنة
أما بخصوص المضاعفات المزمنة التي قد تحدث لمرضى الأنيميا المنجلية مع تقدم العمر، فتشير الدكتورة: ''قد يحدث زيادة نسبة حدوث حصوات المرارة، مع زيادة كمية البول عن المستوى الطبيعي، وذلك بسبب عدم قدرة الكلية على تركيز البول والتحكم فيه، جراء تأثير المرض على وظائفها، الى جانب حدوث تقرحات مزمنة ومتعددة في الساقين، مع تغيرات في الشبكية والأوعية الدموية للعينين، وتحولات مزمنة في شكل ووظائف المفاصل والعظام، مما يؤدي إلى عدم قدرة المريض على القيام بالحركة بشكل طبيعي، وقد يحتاج الكثير من المرضى إلى عمليات جراحية لمحاولة تصحيح تلك المضاعفات''·
لذلك فمن أهم النصائح التي يجب أن يتبعها المريض المصاب بفقر الدم المنجلي كما تؤكد الدكتورة هو:''إعطاء الشخص المصاب بهذا المرض تطعيمات أخرى إضافية غير التطعيمات المعتادة، وعلى الطبيب المعالج تدريب والدي المريض المصاب على معرفة طريقة قياس حجم الطحال، مع تسجيل ذلك باستمرار، خاصة عند ملاحظة أي تغير مفاجئ مثل شحوب اللون اصفرار العينين بشكل أكبر من المعتاد أو خمول وعدم النشاط، إلى جانب تناول غذاء صحي متوازن يحتوي على المجموعات الغذائية المختلفة·
وفي فصل الشتاء، يجب الاهتمام بتدفئة الجسم بشكل مستمر، خاصة الأطراف (اليدين والساقين)، وعلى المصاب بالمرض عدم ارتداء ملابس ضيقة قد تضغط على الأوعية الدموية الدقيقة، مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات (تحول الخلايا الحمراء إلى الشكل المنجلي)، ويجدر بالمريض أن يأخذ قسطاً كافياً من الراحة، مع عدم مزاولة النشاطات بشكل كبير، الى جانب ممارسة التمارين الرياضية بشكل معتدل وعدم الإفراط فيها، وأخيرا: تجنب تسلق الجبال العالية أو ركوب الطائرات غير مكيفة الضغط، حيث إن نسبة الأوكسجين قليلة فيها، مما قد يسبب الآلام في العظام وغيره من الجسم·

اقرأ أيضا