الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

المسماري لـ "الاتحاد": سندخل العاصمة بشكل سريع وحاسم بعد استنزاف الميليشيات

المسماري لـ "الاتحاد": سندخل العاصمة بشكل سريع وحاسم بعد استنزاف الميليشيات
15 سبتمبر 2019 00:24

حسن الورفلي (بنغازي - القاهرة)

قال اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الليبي، إن الحرب على الإرهاب ليست تقليدية ويصعب وضع إطار زمني لحسمها، مشيراً إلى أن ما يجري في ليبيا هو اجتثاث جماعات إرهابية بيدها أسلحة ودعم إقليمي وحاضنة في مدينة مصراتة.
وأكد المسماري في تصريحات لـ«الاتحاد» أمس أن تركيا تدعم بقوة الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية، مشيراً إلى أن الجيش الليبي يقاتل تنظيماً إخوانياً دولياً تدعمه دول إقليمية تحتضن عناصر إرهابية وتمكنهم من وسائل إعلام وأبواق لنشر أفكارهم.
وأشار المسماري إلى أن الجيش الليبي سيدخل طرابلس بشكل حاسم وسريع بعد استنزاف قدرات الميليشيات المسلحة، مشدداً على أن القوات المسلحة الليبية معنية بأرواح المدنيين في ضواحي العاصمة.
وعن الأصوات التي تنادي بعودة الفيدرالية في ليبيا، قال اللواء أحمد المسماري إنه يجب استرداد الأمن والاستقرار في ليبيا قبل الحديث عن تطبيق أي نظام سياسي في البلاد، مؤكداً أن الكيانات السياسية والاجتماعية والبرلمان يعود عليهم هذا الأمر، لكن الجيش مهمته تطهير البلاد من الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية.
وأكد مصدر عسكري ليبي لـ«الاتحاد» توجيه سلاح الجو لخمس ضربات جوية استهدفت قاعدة معيتيقة في العاصمة طرابلس.
وجاءت الضربات الجوية قبل ساعات من تشييع جثامين أبرز قادة ميدانيين في قوات الجيش الليبي بعد استهدافهم بطيران تركي مسيّر في محور عين زارة بضواحي طرابلس.
ونعت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية قائد اللواء التاسع مشاة العميد عبدالوهاب المقري، والقائد الميداني بالقوة المساندة للقوات المسلحة الليبية النقيب محسن الكاني، والجندي عبد العظيم الكاني والذين كانوا برفقة قائد اللواء التاسع لحظة حدوث القصف.
يشار إلى أن الطيران التركي المسيّر شن، أمس، غارات عنيفة على مواقع القوات المسلحة الليبية على طول خط الجبهات جنوب طرابلس بعد فشل هجومهم يوم أمس الأول، على قاعدة الجفرة الجوية.
وكان قائد اللواء التاسع مشاة العميد عبدالوهاب المقري قد أكد في تصريحات لـ«الاتحاد» منذ أيام أن استهداف ميليشيات الوفاق لمدينة ترهونة لن يثني اللواء التاسع مشاة عن دعم معركة تحرير طرابلس، مشدداً على أن اللواء التاسع مشاة لن يتراجع «قيد أنملة» عن الأهداف التي يسيطر عليها، مؤكداً أن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر سينتصر.
وسادت حالة من الغضب والحزن الشديد بين عشرات الآلاف الذين تجمعوا عقب أداء صلاة الجنازة على شهداء القوات المسلحة الليبية في مدينة ترهونة غرب البلاد.
ودعا الشيخ صالح الفاندي رئيس مجلس أعيان ترهونة كل أبناء المدينة القادرين على حمل السلاح الاستعداد لأن «ترهونة لم تتراجع عن معركة تحرير ليبيا».
العميد عبد الوهاب المقري عسكري كان قائداً للواء 22 مشاة ترهونة الذي أعلن تبعيته للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية قبل انطلاق الحرب الأخيرة، ومحسن الكاني شخصية بارزة من عائلة لعبت دوراً في المشهد السياسي والاجتماعي طيلة السنوات الماضية.
ويعتبر اللواء التاسع مشاة أحد أبرز الألوية العسكرية التي تدعم القوات المسلحة الليبية، ويسيطر اللواء العسكري على مناطق حيوية واستراتيجية في ضواحي العاصمة، ويعد رأس حربة القيادة العامة في تحقيق اختراقات بصفوف دفاعات الميليشيات المسلحة والجماعات المتطرفة الداعمة لحكومة الوفاق بطرابلس.
بدوره، نعى قائد التوجيه المعنوي ومدير المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، العميد خالد المحجوب، القادة الميدانيين الذين تم اغتيالهم بوساطة طيران تركي مسيّر، معتبراً الطرف الآخر المتمثل في حكومة الوفاق المدعومة دولياً يقاتل من أجل الميليشيات، وأن تصبح ليبيا «صومالاً» آخر، لكنهم في قوات الجيش الليبي يقاتلون من أجل الوطن، وأن يصبح لليبيا جيش، وأن تكون حرة ذات سيادة.
وأوضح أن حكومة الوفاق تقاتل من أجل تركيا والإخوان وسيلقون مصيرهم في «مزبلة التاريخ»، مضيفاً: «القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية تفخر بأن يكون لديها رجال وأبطال مثل هؤلاء الشهداء ومن سبقهم».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©