صحيفة الاتحاد

ألوان

«فضاءات من نور».. ملحمة إبداع في أبوظبي

أشرف جمعة (أبوظبي)

تُلقي مسابقة فضاءات من نور ضوءاً غامراً على جامع الشيخ زايد الكبير ودوره في إضفاء روح التسامح الإنساني وفق رؤية المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث كشفت المسابقة التي كرمت الفائزين في دورتها السادسة أمس الأول، عن وجوه للأبداع عبر فئاتها المختلفة، ما يعكس قيمة الجامع الذي يبرز دولة الإمارات كنموذج حي للتسامح والتآخي وجسر للتواصل بين الأديان، فضلاً عن عمارته الإسلامية الفريدة ونسقه الذي يغري باستقطاب مهرة المبدعين في مجال التصوير وأنه ملحمة إبداع.

جوائز قيمة
قدم معالي أحمد جمعة الزعابي، نائب وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، الجوائز التي بلغت 700.000 درهم إضافة إلى الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية العالمية المعتمدة من الاتحاد العالمي للمصورين، والدروع التي تم تقديمها إلى الفائزين الذين مثلوا الإمارات وسوريا وفلسطين وباكستان وإسبانيا والفلبين.
ويقول دون فيرنديانند، الفائز بالمركز الأول في فئتي «الصورة العامة، التصوير بالهواتف الذكية» أنه عاش تجربة خاصة مع مسابقة فضاءات من النور التي جعلته يتعرف إلى نوع فريد من العمارة الإسلامية المسكونة بالجمال التي تشجع على التماهي مع مستواها الإبداعي الخاص ويشير إلى أنه شعر بانجذاب شديد إلى مكونات جامع الشيخ زايد الكبير الذي يعد منارة للتسامح والتقارب بين الأديان، مبيناً أنه يعتز بالفوز في فئتين مهمتين من المسابقة التي تتمتع بشفافية وتختار الأعمال الأفضل.

إبداع جديد
ولا تخفي ريهام عكيلة، مدى سعادتها لفوزها بالمركز الثاني في فئة «الصور العامة» مبينة أنها من هواة التصوير الفوتوغرافي وأن جامع الشيخ زايد الكبير لفت انتباهها من حيث التصميم وهو ما جعلها تحرص على التقاط الكثير من الصور لكنها وجدت الصورة التي شاركت بها في المسابقة هي الأقرب للفوز وتشير إلى أنها فازت في مسابقة من قبل خاصة بالجامع أيضاً وهو ما جعلها تتحفز لتقديم إبداع جديد
وينظر الإعلامي مصطفى جندي، صحفي في أبوظبي ورولد، إلى فوزه بالمركز الأول في «فئة الفاصل الزمني» على أنه شرف كبير له إذ إنه من هواة التصوير وظل ما يقرب من شهرين يحمل كاميرته الخاصة ويتوجه إلى جامع الشيخ زايد الكبير حتى استطاع أن يلتقط آلاف الصور للجامع ليجمعها في فيلم متحرك مؤكداً أنه جعل الصور تحكي مشهداً ثرياً ومعبراً عن أحد المعالم الإسلامية التي تجسد ثقافة التسامح والتقاء الشعوب على العمارة الإسلامية.

لوحة فنية
ويورد الفائز بالمركز الثاني في «فئة الفاصل الزمني» سلطان عبدالله الرميثي أنه من المحترفين في مجال التصوير عبر تقنية الفاصل الزمني وأنه يشعر بالسعادة الغامرة لكونه حقق الفوز في مسابقة فضاءات من نور التي شكلت عبر مواسمها السابقة لوحة فنية عامرة بالجمال لجامع الشيخ زايد الكبير، مؤكداً أنه يعتز بالفوز وبالتكريم في هذا الحفل المهيب الذي يرسخ لمكانة الإمارات الإنسانية على الصعد كافة.
ويبين وليد الشاهومي الفائز بالمركز الثاني في فئة «قيم أصيلة» أنه يستلهم من جامع الشيخ زايد الكبير الإبداع وهو ما جعله يشارك في المسابقة، وهي حدث عالمي يبرز مكانة الجامع في تجسيد قيم التسامح وأن المسابقة تعزز هذا الدور وتكتشف أيضاً المبدعين عبر تقنيات الصورة فضلاً عن أن الجامع مصدر إلهام حقيقي للإبداع.