الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

غارات تركية على شمال أربيل

غارات تركية على شمال أربيل
15 سبتمبر 2019 00:29

هدى جاسم، باسل الخطيب (بغداد، أربيل)

كشفت مصادر، أمس، أن طائرات تركية قصفت 3 قرى في سفح جبل «قنديل» شمالي محافظة أربيل، ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي وتضرر طرق ومساجد، فيما أكدت وزارة الدفاع التركية أن سلاحها الجوي تمكن من «تحييد» إرهابيين اثنين وتدمير مواقع ومخابئ وملاجئ لحزب العمال الكردستاني. وقال شاخوان ورتي، مدير ناحية «قسري» في قضاء جومان، إن القصف أدى إلى قطع الطريق العام الرابط بين مدينتي باليان وقسري وإلى اندلاع حريق هائل في حقول الفلاحين.
من جانبها، جمّدت لجنة مكافحة غسيل الأموال التابعة لمجلس الوزراء العراقي، أموال 100 متهم بالإرهاب صدرت بحقهم أوامر توقيف من محكمة نينوى المختصة بقضايا الإرهاب. وقررت اللجنة، بحسب وثائق اطلعت عليها «الاتحاد»، تعميم القرار على المؤسسات الحكومية كافة، لكنها لم تكشف عن قيمة الأموال المجمّدة. فيما أفادت وزارة الداخلية العراقية باعتقال إرهابي ينتمي إلى تنظيم «داعش» في محافظة كركوك. وقال سعد معن، الناطق باسم الوزارة: «إن الإرهابي الموقوف كان يزود التنظيم بتحركات القوات الأمنية وأماكن تواجدها لتنفيذ عمليات إرهابية».
على صعيد متصل، أعلنت قيادة شرطة ديالى القبض على 8 مطلوبين وإبطال مفعول عبوة ناسفة في المحافظة. وقال العميد غالب عطية الناطق الإعلامي باسم قيادة الشرطة لـ«الاتحاد» إن من بين المطلوبين الـ8 إرهابي، فيما أبطلت دورية من شرطة المقدادية عبوة ناسفة موضوعة على جانب الطريق في قرية شوك الريم شمال بعقوبة. وأوضح مصدر عسكري لـ«الاتحاد» أن «عملية عسكرية مشتركة انطلقت من 3 محاور لتعقب خلايا التنظيم الإرهابي في‏ حوض الزور شمال شرق بعقوبة وبمشاركة قوات أمنية مشتركة»، مضيفاً: «إن العملية تهدف لإنهاء تواجد خلايا داعش في المناطق المحررة».
في غضون ذلك، انتقدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان ما وصفته بالعودة القسرية للنازحين العراقيين وغياب التحضيرات، مطالبة رئيسي الحكومة والبرلمان العراقيين التدخل لمعالجة تناقض القرارات وتقاطع الإجراءات التي أدت لبقاء طوابير من العوائل النازحة المبعدة من المخيمات منذ أيام من دون مأوى في ظروف مأساوية.
من جانبه، أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أمس، على موقف بلاده الرافض لأي حرب في المنطقة، مضيفاً، على هامش انطلاق فاعليات ملتقى الشباب العربي لريادة الأعمال في دورته الثانية، أن العراق يجب أن يتحول من ساحة نزاع إلى ساحة لتلاقي المصالح. وأوضح صالح أن الشباب بحاجة إلى المزيد من الاهتمام، لافتاً إلى حاجة العراق إلى 12 ألف مدرسة لسد الحاجة الكلية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©