الاتحاد

الاقتصادي

تعيين سيسكو لتصميم شبكة البنية التحتية في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

 فهد الرشيد وويم إيلفرينك يوقعان الاتفاقية

فهد الرشيد وويم إيلفرينك يوقعان الاتفاقية

وقعت شركة ''إعمار المدينة الاقتصادية''، التي تعمل على تطوير وتنفيذ مشروع ''مدينة الملك عبدالله الاقتصادية''، عقداً لتطوير شبكة البنى التحتية وخدمات الاتصالات بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية مع شركة ''سيسكو''·
وقام بتوقيع الاتفاقية فهد الرشيد الرئيس التنفيذي لشركة ''إعمار المدينة الاقتصادية''، وويم إيلفرينك نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمبادرات العولمة في شركة ''سيسكو''·
وتأتي هذه الاتفاقية في إطار الخطط الهادفة إلى تطوير ''مدينة الملك عبدالله الاقتصادية'' لتكون أول مدينة ذكية من نوعها في العالم· وستقدم شركة ''سيسكو'' خدماتها الاستشارية، إضافة إلى العمل على تحديد المتطلبات اللازمة لتطوير شبكة البنية التحتية في المدينة·
وقال فهد الرشيد: يعتبر وجود شريك يمكن الاعتماد على خبرته في مجال الشبكات وتقديم الخدمات في قطاعات مختلفة من الأسس الضرورية لنجاح عمليات تطوير مدينة الملك عبدالله الاقتصادية كأول ''مدينة ذكية'' في العالم· ويهدف المشروع إلى توفير أعلى مستويات الجودة في مجال تكنولجيا المعلومات والاتصالات، بما يعزز مستويات المعيشة الراقية والمتطورة للأجيال القادمة في المدينة· وتعتبر شركة ''سيسكو'' شريكاً نموذجياً نظراً لما تتمتع به من خبرة كبيرة في مجال تأسيس شبكات البنية التحتية·
من جهته، قال ويم إيلفرينك: يشكل حجم واحتياجات البنى التحتية للشبكات بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية تحدياً مهماً وفرصة متميزة لشركة ''سيسكو'' تمكننا من تسليط الضوء على إمكاناتنا وخبراتنا الكبيرة في القطاع· وتتمتع ''سيسكو'' بسنوات طويلة من الخبرة العملية، التي عززتها بالأبحاث والدراسات التطويرية، بما يؤهلها لتوفير حلول الشبكات للمدن والدول والمشاريع الكبرى· وتنسجم هذه الحلول التي نعمل على ابتكارها مع الرؤية الهادفة إلى تطوير مشروع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية لتكون مدينة ذكية فريدة في العالم·
وسيشكل التعاون مع شركة ''سيسكو'' لتصميم وتطوير البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية أحد الركائز الرئيسة لتوفير مستوى معيشي متميز في المشروع· كما يمثل هذا التحالف عاملاً مهماً لتعزيز نمو قطاعات الأعمال في مشروع ضخم يمتد على مساحة 168 مليون متر مربع كالمدينة الاقتصادية·
وتقع ''مدينة الملك عبدالله الاقتصادية''، أكبر مشاريع القطاع الخاص في المنطقة، على شاطئ البحر الأحمر، ويسهل الوصول إليها من مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة· وتلعب الهيئة العامة للاستثمار، التي تعد الجهة المسؤولة عن استقطاب الاستثمارات إلى المملكة العربية السعودية، دور المشرف الرئيس على المشروع، إلى جانب دورها في توفير المتطلبات والخدمات والتسهيلات كافة· ومن المتوقع أن تمارس مجموعة من كبريات الشركات العالمية نشاطاتها انطلاقاً من ''مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، كما سيساهم المشروع في توفير أكثر من مليون فرصة عمل للمواطنين السعوديين·

اقرأ أيضا

«الإمارات للطاقة النووية» تسجل 75 مليون ساعة عمل آمنة