الاتحاد

دنيا

الزن يمشي بأقدام امرأة·· ويمثل حالة مرضية

الزن المتكرر من أسوأ صفات المرأة·· ويؤدي لهروب الزوج خارج البيت

الزن المتكرر من أسوأ صفات المرأة·· ويؤدي لهروب الزوج خارج البيت

لا نستطيع أن نتصور وجود'' طبخة'' من غير ملح، وكذلك النساء لا نستطيع أن نتصور أنهن يتخلين عن الكلام الذي يتطور إلى ''زن '' عند الكثيرات منهن ويصل إلى مرحلة النكد، أما الرجال فيبدون امتعاضاً من زن النساء وهذا بالنسبة لهم مثل ''شطة حارة مزعجة''، وبالطبع لانزعاج الرجال أسباب، فهذا الأمر يؤدي إلى جريان الرياح بما لا تشتهي الزوجة، حيث ينفر الرجل من البيت فيبحث عمن يسليه سواء الأصدقاء أو الجلوس في الكوفي أو مشاهدة المباراة مع المقربين منه·
ورغم ذلك فان أصابع الاتهام دائماً تشير بأنها ''زنانة''، ويرى البعض الآخر أن المرأة التى تتصف بذلك أكثر قلقاً مما هو عليه الرجل الزنان، وبرغم أن الكثير من الرجال يتفوقون على النساء بهذه الصفة، إلا أنهم يرفضون ويؤكدون بالعشرة أن ''الزن صفة مؤنثة ''·
ترى هل الزن طبيعة فطرية بالمرأة؟ ولماذا تلجأ إليه؟
أسئلة واجهنا بها عددا من الأزواج والزوجات فكانت الإجابة في هذه السطور··
من واقع ملموس تؤكد غدير سالم أن المرأة بطبيعتها تحب ''الزن'' بدرجات متفاوتة، وذلك بحسب التربية والبيئة والظروف الاجتماعية التي عاشتها عند أسرتها أو التي تعيشها حالياً عند زوجها·
وتضيف: أن المرأة التى تتصف بذلك لا يمكن لأي زوج أن يتحملها، خصوصاً في ظل الضغوطات المادية والنفسية التي يعاني منها إنسان اليوم، وربما تفقده أعصابه أي ''الرجل '' فينتهي زواجهما إلي الطلاق، كما أننا حين نتكلم عن الزن فإننا حتما نتكلم عن وجود المرأة إذا أصبح هذا المفهوم لصيقاً بها أكثر من الرجل، ولاشك أن السبب يرجع في ذلك إلى التكوين الخاص بالمرأة·
وتتساءل هناء سميرة ـ موظفة ـ لماذا الكثير من الرجال يتهمون المرأة بأن الزن صفة ملتصقة بها، فهناك أيضاً رجال يفوقون النساء في ذلك؟
وتتابع حديثها: من وجهة نظري كثيراً ما يكون زن المرأة ناتجاً عن أسباب ما، مثل عدم الاكتفاء العاطفي، الإهمال واللامبالاة، الأمر الذي يجعلها في حالة نفسية متعبة، ولتفريغ ذلك تلجأ إلى هذا السلوك باستمرار علها تجد ما يخفف وطأة التوتر لديها·
كذلك نجد أن الإلحاح أو الزن بطبيعة الحال له إيجابياته أيضاً، فعندما يكون لمصلحة العائلة، ما الذي يمنع من ممارسته، فحب الأم لأسرتها وأبنائها ورغبتها في عدم حرمانهم من أي شئ يجعل المرأة دائمة الزن لتوفير الأفضل لهم، وعلى الرجل استيعاب المرأة وتفهم حالتها النفسية وحاجاتها قدر المستطاع ولا يعتبر تصرفها هذا هو زن بحد ذاته·
ممزوج بالدلال
وببساطة وعفوية تجيب بدرية إسماعيل: أن الزن الذي يصاحبه ''دلال'' هو شيء ممتع، خصوصاً حين يكون هناك حب واحترام ومودة وألفة متبادلة بين الزوجين، أما'' الزن المنفر'' الناتج عن الحقد والكيد والكراهية، أعتقد أنه أمر يؤدي إلى هلاك الأسرة وزيادة أعباء الزوج·· لذلك من جهتي أرى أن إهمال الرجل لزوجته سبب رئيسي لخلق حالة الزن لدى المرأة·
رأي الرجل
إن كانت هذه هي آراء المرأة، فماذا يقول الرجل وكيف يدافع عن نفسه؟
يقول أحمد رشو إن هذه الصفة لصيقة للمرأة، فهي لا تفكر بواقعية ودائماً تعيش حالمة بأشياء لا وجود لها إلا في ذاكرتها، كما أنها غير موضوعية في تقدير ظروف زوجها، وقد يدفع زنها المتكرر إلى هروب الرجل من المنزل·
ويتابع أحمد: برغم أن هذا التصرف في إطاره الطبيعي مسألة ايجابية، لكن عندما يزيد عن حده ينقلب ضده فيصبح مرضاً مزعجاً، خصوصا في الأوقات غير المناسبة، أو حين يكون علي أمور يمكن تأجيلها لفترة ما·
الزن المتكرر··دمار
ويرى علوي الحامد أن على الرجل أن يتقبل زن زوجته إذا كان ذلك لتحسين وضع الأسرة وبنائها بشكل دائم، أما الزن المتكرر ومن دون داع، فهو من أسوأ الصفات الموجودة في المرأة، ونهايته دمار وضياع الأطفال والعلاقة الزوجية، فالزن الزائف يقضي على الحب والتآلف بين الزوجين·
ويضيف: صحيح أن هذا الأمر شيء يكرهه الرجل في المرأة، ولكن سبب لجوء الزوجة لذلك هو الرجل والذي له دور في ذلك من ناحية تقصيره ولا مبالاته لمشكلاتها وعدم تحمله المسؤولية، الأمر الذي يدفعها لتصبح ''زنانة بالعشرة''·
عدم تجاوب الرجل
يقول الدكتور سمير غويبة ـ أخصائي طب الأسرة: الزن صفة قد تكون للمرأة أو الرجل أو كبير السن أو الطفل، وأكثر الأمور التي يتركز عليها تختلف بحسب متطلبات الشخص وظروفه، وطبيعة حياته، والزن من الناحية النفسية والاجتماعية يحدث نتيجة لحاجة نفسية أو معنوية أو مادية، تطلبها المرأة أكثر ونتيجة لعدم تجاوب الرجل معها، تلجأ إلى استخدام هذا الأسلوب مع الرجل علها تجد حاجتها عنده·
كما يؤكد الدكتور: أن الذي يدفع بالمرأة إلى ذلك هو أن الإناث يملن إلى التفوق اللفظي أكثر من الرجال، فمحصولهن اللغوي وقدرتهن على الكلام تفوق الرجل بدرجة كبيرة، لذلك نلاحظ كثيراً أن البنت الصغيرة لديها قدرة فائقة على اكتساب المهارات اللغوية بشكل يفوق الولد·
ويضيف: لذلك يعتبر الزن في علم النفس ''مرض نفسي''، وهذا النوع يحتاج إلى مساعدة نفسية طبية مؤهلة، وغالباً ما يؤدي ذلك إلى النفور والملل والفراغ العاطفي الذي ينتهي المطاف بالزوجين إلى الانفصال، لذلك يجب عدم الاستهانة بهذا المرض في حاله تفاقمه، فالمرأة في هذا الحالة تكون شبه مضطربة وتحتاج إلى من يمد لها يد المساعدة والعون·

اقرأ أيضا