صحيفة الاتحاد

دنيا

أفضل الطرق للوقاية من سرطان الثدي

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تتوقع منظمة الصحة العالمية وبحلول العام 2020 إصابة امرأة واحدة من بين ثماني نساء عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي، ما يجعل هذا المرض من أكثر أنواع السرطانات شيوعا بين النساء بالرغم من التشخيص المبكر. وتعتبر التغذية السليمة بالإضافة إلى تغيير نمط الحياة من العوامل المهمة في الوقاية منه والسيطرة عليه. ويقدم خبراء التغذية من مركز «لايف لي» للصحة والتغذية أساليب حياة للحفاظ على الصحة، وتجنب خطر الإصابة بسرطان الثدي منها ما يلي:

* حافظي على وزن صحي

تعد السمنة سببا رئيسا للإصابة بسرطان الثدي وخاصة بعد انقطاع الدورة الشهريّة، إذ تفرز الأنسجة الدهنية مادة الأستروجين (هرمون أنثوي) المرتبطة بتكاثر أنسجة الثدي، وبالتالي يزيد خطر الإصابة. كما أن السمنة مرتبطة بزيادة مقاومة الإنسولين ما يشكل أيضا خطر أكبر للإصابة.

* راقبي مستوى الفيتامين «د»

أثبتت دراسات أنّ للفيتامين «د» دورا في الحدّ من تكاثر خلايا الثدي ما يبعد خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي لذا تأكدي من معدّل الفيتامين «د» لديك، وقومي باستشارة أخصائية التغذية أو الطبيب لمناقشة طرق تعويض النقص.

* احصلي على كمية كافية من مجموعة الفيتامينات «ب»

أثبتت دراسات وجود علاقة بين انخفاض معدّل حمض الفوليك والفيتامينات «ب6 و»ب12» وزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي. وأفضل المصادر الغذائيّة لهذه الفيتامينات هي البروكولي، والهليون، والأفاكادو، والبامية، والحبوب الكاملة، ومشتقات الحليب، والكبد، ولحم البقر القليل الدهون.

* اتبعي حمية «DASH» لضبط ضغط الدم

أثبتت دراسات أنّ اتباع حمية DASH تقي من سرطان الثدي، وترتكز هذه الحمية على التنويع في تناول الفاكهة والخضراوات، وتناول المكسّرات النيّئة والبذور، والحبوب الكاملة، واللحوم الطازجة، مثل لحم العجل القليل الدهون، وصدور الدجاج، والأسماك الدهنيّة. كما ترتكز على تجنّب الأطعمة واللحوم المصنّعة (المدخّنة، المملّحة، والمحفوظة). لاسيما أن الفاكهة والخضراوات مصادر لمضادّات الأكسدة (الأيزوفلافونز(Isoflavones)، إضافة إلى أن الألياف الغذائيّة تساعد في تخفيض معدّل الإستروجين.

* أدخلي الصويا إلى نظامك الغذائي

أظهرت دراسات حديثة أن في الصويا مادة تحدّ من الآثار السلبيّة للإستروجين على الخلايا، كما أنّها تحسّن مناعة الجسم. ويمكنك إضافة الصويا إلى نظامك الغذائي باعتدال من 2 إلى 3 مرّات أسبوعيا.

* احصلي على قسط كاف من النوم

تشير دراسات إلى أن قلّة النوم تضاعف خطر الإصابة بسرطان الثدي. فانخفاض معدّل الميلاتونين (هرمون يفرز في الظلام) مرتبط بزيادة إفراز الإستروجين وبالتالي النمو السريع لخلايا الثدي.

* تناولي هذه الأطعمة

الكركم، والبقدونس، والطماطم، والجزر، والجريب فروت، والبطيخ، والبطاطا الحلوة، واليقطين، والحمضيات، والتوت، إضافة إلى بعض أنواع الخضراوات كالملفوف، والبروكلي، واللفت، والكرنب، والورقيات الخضراء الداكنة، مثل السبانخ، والأطعمة الغنية بالأوميجا 3، كالسلمون، والسردين، والتونا، وبذور الكتان، والجوز.

* أرضعي أطفالك

أثبتت دراسات علمية أن الرضاعة الطبيعية تقلل احتمالات الإصابة بسرطان الثدي.