الاتحاد

الإمارات

شركاء القمة العالمية للحكومات يشيدون بدورها في إيجاد الحلول المستقبلية

متحدثون في القمة الحكومية السابقة (الاتحاد)

متحدثون في القمة الحكومية السابقة (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أكد شركاء القمة العالمية للحكومات أهمية الشراكة في تحقيق أهداف القمة ورسالتها باعتبارها المنصة الرئيسية الأهم على مستوى العالم التي تعمل على استشراف المستقبل وتشكيل نماذج تعاون جديدة بين الحكومات والقطاع الخاص وتطوير حلول ابتكارية برؤية مستقبلية للعديد من التحديات المشتركة التي تواجه حكومات العالم.
وقال الشيخ ماجد المعلا، نائب رئيس أول لدائرة العمليات التجارية في طيران الإمارات الناقل الرسمي للقمة: إن ما يميز القمة العالمية للحكومات عن أي قمة أو منتدى آخر هو عملها الدؤوب لتـحـقـيـق الـتـكـامـل وإتاحة الفرصة لتبادل الخبرات والمهارات والأفكار حول تحديات المستقبل بما يسهم في تطوير الأداء الحكومي وينعكس إيجاباً على الشعوب، مضيفاً أن مـا شهدته القمة من تحول نوعي في دورتها لهذا العام لتصبح مؤسسة دولية تعمل على مدار العام، يعتبر نقلة كبيرة سنرى آثارها الإيجابية على مستوى النتائج والمخرجات التي ستصدر عنها ومدى أثرها.
وأشار إلى أن قصة نجاح «طيران الإمارات» هي وليدة الفكر المتميز الذي قدم القمة العالمية للحكومات ويعمل على تطويرها، ذلك أن دولة الإمارات تقدم نماذج للرؤية بعيدة المدى والعمل الدؤوب لاستباق الأحداث والسعي للتقدم عليها، ونفخر بأن نكون جزءاً من هذه القمة التي ستكون العنوان الأبرز عالمياً في مجال العمل الحكومي والمؤسسي.
وأكد صني فاركي مؤسس ورئيس مجموعة «جيمس للتعليم»، أن القمة العالمية للحكومات تشكل منصة مثالية لاستشراف المستقبل، وستساهم بشكل فعال في عملية تقييم مقاربتنا تجاه النظام التعليمي، ولا ريب أن الوقت قد حان لإدخال تغييرات جذرية وإعادة التفكير فيه وفي تصميمه وتنفيذه، يجب أن يكون التعليم عملية تفاعلية ممتعة قابلة للتكيف مع احتياجات كل فئة وشخص، ويستفيد من تطورات التقنية ويعيد تعريف دور المدرسة والهيئة التعليمية، وهو ما سوف ينعكس على مواصفات المدارس ومهارات المعلمين وقدراتهم وطبيعة المناهج وأهدافها
وقال أشوك خنّا المدير التنفيذي في «الطاير للسيارات»، شريك السيارات الحصري للقمة: تجمع القمة الحكومية القطاعين العام والخاص، والمفكرين والخبراء، بما يسهم في طرح رؤية مستقبلية موحدة تستشرف آفاق الارتقاء بالخدمات الحكومية، نحن متحمسون كوننا شريك السيارات الحصري للقمة، وأن نكون مشاركين في القمة العالمية للحكومات الهادفة إلى تحقيق ازدهار الأمم والمجتمعات».
مجموعة لاندمارك - القمة منصة جدّ هامة تجمع نخبة من الخبراء وقادة العالم
وقالت رينوكا جاكتياني، نائب رئيس مجلس الإدارة في مجموعة لاندمارك:«تتشرف مجموعة لاندمارك بدعم «القمة العالمية للحكومات 2016»، المبادرة المميزة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وبصفتنا شركة رائدة في قطاعي الضيافة والتجزئة، فإننا نحيي توجه القيادة الإماراتية الحكيمة التي لها عظيم الدور في دفع وتيرة نجاح قطاع التجزئة في المنطقة.
وقال رافي بيلاي، رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات «آر بي»: «تفخر مجموعتنا بالمشاركة في إحدى أكبر الفعاليات العالمية على الإطلاق، ألا وهي القمة العالمية للحكومات التي تعتبر وليدة الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتوفر القمة منصة مثالية للعديد من الحكومات والمنظمات الدولية لمشاركة المعرفة والخبرات في مجال تحسين العمل الحكومي وتقديم خدمات أفضل للبشرية».
وقال يوسف علي م.ا. «رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لمجموعة اللولو: «يشرفنا أن نكون شركاء لهذه المبادرة الرائدة التي تعكس الرؤية الفريدة لقيادة دولة الإمارات، إن النقاشات التي ستشهدها القمة حول مستقبل الحكومات ودور التكنولوجيا في تطوير الحكومات ستشكل مساهمات بناءة في غاية التميز خاصة المستوى المتميز لثلاثة آلاف ضيف من القادة وصناع القرار والخبراء. ستكون نتائج هذه القمة ذات أثر كبير في مجالات المعرفة والابتكار والإبداع، كما ستتيح فرصة للتفاعل بين مختلف القطاعات».

اقرأ أيضا