الاتحاد

الاقتصادي

الجمارك تضع مكافحة السلع المقلدة ضمن أولوياتها

أكد مسؤول بالهيئة الاتحادية للجمارك أنها تضع مكافحة السلع المقلدة والمغشوشة ضمن أهم أهدافها·
وقال سعيد بن خليفة المري، نائب مدير عام الهيئة الاتحادية للجمارك، في بيان أمس إن مكافحة السلع المغشوشة والمقلدة تمثل أحد البنود الرئيسية والدائمة المطروحة على جدول أعمال الهيئة الاتحادية للجمارك والإدارات الجمركية المحلية، مشيرا إلى أن الاهتمام بالمكافحة ينبع من قناعة الهيئة بأهمية حماية المجتمع المحلي من الأضرار البالغة التي تخلفها السلع المغشوشة والمقلدة على صحة المستهلك والاقتصاد الوطني ومؤسسات الأعمال والشركات·
وأكد على أن الهيئة تلعب دوراً في تطبيق الالتزامات الدولية للإمارات في مجال مكافحة الغش والتقليد في السلع الواردة عبر المنافذ الجمركية في ظل انضمام الدولة لمنظمة التجارة العالمية وعضويتها في منظمة الجمارك العالمية وتوقيعها على اتفاقية ''كيوتو'' المعدلة، التي تنظم العمل الجمركي وحركة التجارة في العالم، إضافة إلى الجهود المبذولة لمكافحة تلك الظاهرة العالمية في إطار الاتحاد الجمركي الخليجي والسوق الخليجية المشتركة· وقال المري إن توحيد وتطوير إجراءات التفتيش والمعاينة الجمركية بالدولة لمكافحة الغش والتهريب يمثلان الهدف الاستراتيجي الثالث من بين ستة أهداف تضمنتها استراتيجية الهيئة، لافتا إلى أن الهيئة تأمل في رفع نسبة تطبيق إدارات الجمارك المحلية من إجراءات التفتيش والمعاينة الجمركية الموحدة إلى 60% بنهاية عام ·2010
وأشار إلى أن المكافحة تتطلب توافر معلومات دقيقة عن تلك السلع كشرط أساسي لاتخاذ الإجراءات اللازمة للمواجهة، ومن هنا يأتي دور الشركات المتضررة وأصحاب العلامات التجارية الأصلية كلاعب أساسي يملك القدرة على المبادرة في جهود مكافحة السلع المغشوشة والمقلدة، عبر تقديم الشكاوى والمعلومات·

اقرأ أيضا

«التخطيط العمراني والبلديات» تبدأ تطوير منطقة ميناء زايد