الاتحاد

عربي ودولي

ليبيا.. تدمير 3 طائرات "تركية مسيّرة" في الجفرة

حسن الورفلي (بنغازي، القاهرة)

صد الجيش الليبي هجوماً هو الأكبر للميليشيات خلال الساعات الماضية. وقال قائد غرفة عمليات القوات الجوية بالمنطقة الغربية اللواء محمد المنفور إن سلاح الجو شن غارات على ثكنات الطائرات التركية المسيّرة في مصراتة ودمرتها بالكامل.
وقال اللواء محمد المنفور لـ«الاتحاد» إن الميليشيات حاولت الهجوم علي قاعدة الجفرة الجوية، مشيراً إلى تمكن مقاتلات سلاح الجو من إسقاط 3 طائرات تركية مسيّرة، لافتاً إلى استهداف الميليشيات في قاعدة القرضابية في مدينة سرت من قبل طائرات ميج 23 وتدمير ست عربات بقاعدة القرضابية.
وأعلنت شعبة الإعلام الحربي أن استهداف مدينة مصراتة كان بسبب استخدام الطيران التركي المسيّر لمطار المدينة، مشيرة إلى أنه سبق وحذرت القيادة العامة من ذلك، ولكن دون جدوى.
بدوره، أكد مسؤول الإعلام في اللواء 73 مشاة -التابع للجيش الليبي- المنذر الخرطوش، مقتل أكثر من 60 من المسلحين، وتدمير عدد من الآليات التابعة لهم في محاور طرابلس.
وأعلن المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري أن الجيش أحبط هجوماً جوياً وبرياً ضد قاعدة الجفرة وسط ليبيا، مؤكداً أن تركيا متورطة في الهجوم.
وأكد المسماري أن الميليشيات الإرهابية والمرتزقة الذين حاولوا القيام بهجوم بري وجوي على قاعدة الجفرة، دفعوا بكامل إمكانياتهم، موضحاً أن الهجوم محاولة يائسة من الميليشيات الإرهابية للتأثير على الجيش الليبي، وذلك بعد أن منيت بخسائر فادحة في محاور القتال بطرابلس.
وشدد المتحدث باسم الجيش الليبي على أن قوات الجيش صدت الهجوم في مراحله الأولى، أي قبل أن تصل الطائرات إلى القاعدة وفي مناطق حشد القوات، ما يظهر قدرة الجيش الوطني على كشف أي مخطط.
وأكد المسماري قصف تجمع إرهابي في سرت، مشيراً إلى أن التجمع كان يشمل 19 آلية، وتم تدميره. وأضاف أن الجيش الليبي دمر تجمعاً آخر للميليشيات يضم 15 آلية في منطقة أبو نجيم جنوب غرب مدينة سرت.
وقال المسماري إن التخطيط لهذا الهجوم الإرهابي تم في تركيا، مؤكداً في الوقت نفسه أن القاعدة لم تتعرض لأي ضرر.
إلى ذلك، كشف مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة الليبية، ومدير المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة العميد خالد المحجوب، عن تفاصيل الأوضاع الأمنية والعسكرية بمحيط منطقتي الجفرة والهلال النفطي.
وقال المحجوب إن القوات الليبية تمكنت من استهداف عصابات المرتزقة والإرهابيين التابعين لحكومة الوفاق التي أعدتهم للهجوم على منطقة الجفرة والهلال النفطي، لافتاً إلى أن الضربات كانت دقيقة وألحقت بالقوات المعتدية خسائر فادحة.
وكشفت مصادر عسكرية بالجيش الليبي عن تفاصيل استهداف سلاح الجو الليبي لتمركز الميليشيات المسلحة في محيط مطار الكلية الجوية مصراتة، مشيراً إلى سقوط عدد من قتلى الميليشيات، أبرزهم خالد عقيل.
وقالت غرفة عمليات الكرامة إن سلاح الجو الليبي استهدف سيارتين جراد مذخرة كانت جاهزة للإطلاق، وتم تدميرها بالكامل في مدينة غريان.
وفي طرابلس، اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش والميليشيات في مناطق عدة، من بينها سوق الخميس إمسيحل وخلة الفرجان ووادي الربيع وعين زارة جنوب طرابلس.
وتصاعدت أعمدة أدخنة كثيفة بمنطقة الخلة بسبب الاشتباكات العنيفة بين القوات المسلحة الليبية والميليشيات المسلحة الداعمة لحكومة الوفاق.
بدوره، أصدر مجلس مشايخ ترهونة بياناً دعا خلاله أبناء المدينة للخروج في مسيرات حاشدة للتعبير عن استيائهم لاستغلال المؤسسات الدينية الليبية في نشر الفتن والتحريض على الاستمرار في الفوضى والفساد، كما طالب المنظمات الإسلامية ولجنة حقوق الإنسان الدولية والبرلمان الليبي، اعتبار المدعو الغرياني شخصية إرهابية.
يأتي ذلك رداً على تصريحات المفتي الليبي المعزول الصادق الغرياني، وتحريضه الذي وصفوه بـ«الشيطاني» لاقتحام مدينة ترهونة، ووصفه لأبنائها بأنهم «مرتزقة ومن ضمن المشروع الصهيوني».

اقرأ أيضا

مساعدات إماراتية تغيث أهالي «تريم»