الاتحاد

الرئيسية

يوم فخر

شهداء الإمارات البواسل

شهداء الإمارات البواسل

يوم فخر للوطن، يوم يزف فيه ستة من شهدائه الأشاوس لينضموا إلى كوكبة من الشهداء الذين رسموا ملحمة تاريخية من البطولة ليبقى الوطن شامخاً عزيزاً بجهود أبنائه وتضحياتهم، ستة شهداء لحقوا بركب من سبقهم من الشهداء الذين فدوا الوطن بالمهج والأرواح، وتركوا خلفهم سيرة عطرة تتناقلها الأجيال، وتروي بطولاتهم بأحرف من نور.
لم يتوان أبناء الوطن يوماً عن تلبية نداء الواجب، وكان لجنودنا البواسل على الدوام، مواقف عز وشرف في مختلف الميادين الإنسانية، حاملين رسالة القيادة والدولة إلى العالم، رسالة الساعين إلى إحلال السلام والاستقرار في كل البقاع، والمستعدين لبذل كل ما أمكن من أجل عالم تسوده المحبة ويعمه الخير.
هم اختاروا طريق المجد، طريق عرفه آباؤهم وأجدادهم، عندما اجتمعوا على كلمة الاتحاد، وأقاموا وطناً يشهد له القاصي والداني، وأقسموا أن يضعوا أمن الوطن وسعادة البشرية نصب أعينهم، ولم يترددوا يوماً في نصرة المظلوم، ودفع الشرور عن الأوطان، والوقوف مع العالم لدحر الإرهاب ودعاة القتل والفتن.
عند بارئهم، في أعلى المنازل، فالشهداء ينكرون ذاتهم، ويستمدون قوتهم من عزيمة الوطن، فإلى رحمة الله نزفهم، وندعو الله أن يتغمدهم برضوانه، والعزة للوطن بشهدائه الذين يرحلون وهم في ميدان الواجب والإنسانية، ولذويهم حسن العزاء، وجميل الصبر والسلوان.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا