الاتحاد

الاقتصادي

نيسان تتوقع خسائر وتلغي 20 ألف وظيفة

كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة نيسان يتحدث خلال مؤتمر صحفي في طوكيو أمس

كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة نيسان يتحدث خلال مؤتمر صحفي في طوكيو أمس

أعلنت شركة نيسان اليابانية لصناعة السيارات أمس أنها ستلغي 20 ألف وظيفة بين إبريل 2009 ومارس 2010 بهدف مواجهة الخسائر التي سببتها الأزمة الاقتصادية العالمية، وقدرت ''نيسان''، ثالث أكبر شركة لإنتاج السيارات في اليابان بعد ''تويوتا موتور كورب'' و''هوندا موتور''، بأنها ستتكبد خسائر صافية وتشغيلية·
إلى ذلك قالت صحف فرنسية أمس إن الحكومة الفرنسية تعتزم الإعلان عن قرض بقيمة 6 مليارات يورو (7,75 مليار دولار) لمساعدة شركتي ''رينو'' و''بيجو ستروين'' الفرنسيتين الكبيرتين للسيارات·
وقال كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة نيسان خلال مؤتمر صحفي في طوكيو أمس ''لمواجهة الأزمة الخارجة عن نطاقنا، سيتوجب علينا مراجعة عديد موظفينا العالميين''·
وبسبب انهيار سوق السيارات العالمي وارتفاع الين مقابل الدولار واليورو، راجعت نيسان توقعاتها المالية باتجاه خفضها بشكل كبير بالنسبة لميزانية 2008-2009 التي تنتهي في مارس المقبل·
وهي تتوقع خسارة سنوية صافية بقيمة 265 مليار ين بدلاً من أرباح بقيمة 160 مليار ين كانت متوقعة، كما تتوقع نيسان خسارة بقيمة 1,96 مليار دولار (180 مليار ين) على صعيد التشغيل، وهي خسائر ستكون الأولى للشركة منذ 14 عاماً، وتراجعاً في رقم أعمالها ليصل الى 8300 مليار ين·
وأضاف غصن ''أن أسوأ السيناريوهات الممكنة تحققت كلها'' لجهة سعر الصرف وظروف السوق، وتابع ''علينا حماية مؤسستنا إزاء هذا الوضع''·
ودخلت ''نيسان'' دائرة الخسارة في الفصل الثالث من العام المالي (بين أكتوبر وديسمبر الماضيين) مع خسارة صافية بلغت 83,2 مليار ين (693 مليون يورو) وخسارة في مستوى الاستغلال بقيمة 99,2 مليار ين (827 مليون يورو)· وتراجع رقم أعمالها الفصلي بنسبة 34,4% بوتيرة سنوية ليبلغ 1816,5 مليار ين (15,1 مليار يورو)·
وفي الربع الثالث من العام تراجعت مبيعاتها العالمية من السيارات بنسبة 18,6 بالمئة بوتيرة سنوية لتبلغ 731 ألف وحدة، وعلاوة على خفض عدد العاملين ستعتمد نيسان نظام ''تقاسم العمل'' بالنسبة لموظفيها، وستخفض ساعات العمل أو ستلجأ الى غلق مصانعها لأيام وخفض مكافآت المسؤولين·
وأوضح بيان للشركة أن هذه الإجراءات تهدف الى خفض النفقات المتعلقة بأجور العمال في اليابان العالية جداً، وأكد غصن ''قد نخفض قدرات الإنتاج لكن ليست لدينا أي خطط لإغلاق مصانع''·
وأضاف ''أن هذه الأزمة لن تستمر الى الأبد·· ونحن نعتبر انه سيكون بإمكاننا استخدام هذه المنشآت بعد انتهاء الأزمة''·
وبين إجراءات التقشف الأخرى المعلنة أمس أشارت نيسان الى أنها ستعلق مساهمتها في إقامة مشروع مصنع مشترك مع شريكها الفرنسي رينو في طنجة في شمال المغرب·
كما ستتم إعادة النظر في مشروع آخر مشترك مع رينو في الهند، كما أشارت الشركة الى أنها ستخفض إنتاجها العالمي بـ787 ألف وحدة نهاية مارس المقبل، وستعلق خطة استراتيجية ''جي تي ''2012 أعلن عنها العام الماضي·
وفي فرنسا نقلت صحف أمس أن الحكومة الفرنسية تعتزم إقراض شركتي ''رينو'' و''بيجو ستروين'' للسيارات 6 مليارات يورو (7,75 مليار دولار)·
وفي مقابل حصول كل شركة على ثلاثة مليارات يورو وبفائدة تقل كثيراً عن سعر السوق، تتعهد ''رينو'' و''بيجو'' بعدم إغلاق أي مصنع في فرنسا أو تقوم بتعهيد عمليات إنتاجية في الخارج طيلة مدة القرض التي تبلغ خمس سنوات·
وقالت صحيفة ''ليزإيكو'' إنه رغم أن القرضين لن يصاحبهما أي تأميم جزئي لشركة ''بيجو'' أو زيادة حصة الدولة البالغة 15% في ''رينو''، فإن كل قرار صناعي ستتخذه الشركتان سوف تتم مراجعته بشكل دقيق من قبل الحكومة·
إضافة إلى ذلك فإن الشركتين ستلتزمان بخفض توزيعاتهما النقدية والعلاوات المقدمة للمديرين التنفيذيين بهما، وجاء قبل عدة أيام من إصدار نتائج أعمال الشركتين في العام الماضي كما أنه يأتي بعد عدة أسابيع من إجراء مفاوضات مكثفة·
ووفقاً لما أوردته صحيفة ''لوفيجارو'' في عددها الصادر أمس فإن رئيس ''بيجو ستروين'' كريستيان ستريف عارض مطالب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بعدم تعهيد أي عمليات إنتاجية إلى دول ذات عمالة رخيصة، قائلاً إن من المستحيل الوفاء بمثل هذه الوعود·
وعلى أية حال فإن الشركة قد أضيرت بشدة جراء الأزمة الاقتصادية لتتكبد خسائر في النصف الثاني من العام الماضي بما يقدر بنحو 2,6 مليار يورو· كما أن الوضع في ''رينو'' كان أكثر سوءاً، إذ توقع بنك ''كريدي سويس'' تزايد ديون الشركة من 3,5 مليار يورو في النصف الأول من العام الماضي إلى 5,4 مليار في نهاية العام الماضي·

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية