الاتحاد

الاقتصادي

انقطاع كابل ثالث بالخليج يعقد مشاكل الاتصالات الدولية

تعرض كابل للاتصالات يمر في مياه الخليج العربي بين دولة الإمارات وسلطنة عمان لعطل أمس الأول أثر على الاتصالات الدولية الصادرة من الدولة، وأدى العطل أيضاً إلى زيادة التعقيدات التي يواجهها مشغلو خدمات الاتصالات بالمنطقة بسبب تعطل كابلي اتصالات بالبحر المتوسط يوم الأربعاء·
والكابل هو الثالث من كابلات شركة ''فلاج تيليكوم'' الهندية الذي يتعطل بالشرق الأوسط، وقال محمد الغانم مدير عام هيئة تنظيم قطاع الاتصالات لـ''الاتحاد'' إن الهيئة تقوم في الوقت الحالي بمتابعة مشكلة انقطاع الكابل الثالث وجمع المعلومات والتفاصيل بشأنه، مشيراً الى أنها ستتخذ الإجراءات المناسبة بالتعاون مع مشغلي الخدمات بالدولة خلال الساعات القليلة القادمة لتخفيف تأثيرات الحادث على خطوط الاتصالات بالإمارات·
وقالت شركة ''فلاج تليكوم'' المالكة للكابل، وهي إحدى شركات مجموعة ''ريلاينس كوميونيكايشنز'' الهندية إن كابل فالكون قطع في الخليج على بعد 56 كلم قبالة ساحل دبي بين عمان والإمارات العربية المتحدة، وأوضحت الشركة على موقعها الإلكتروني أن سفينة لإصلاح الاعطال ابلغت بالحادث ويتوقع وصولها الى المكان خلال ايام، ولم توضح الشركة السبب الذي أدى الى انقطاع الكابل·
وكان كابلان دوليان في البحر الابيض المتوسط بالقرب من الأراضي المصرية قد تعرضا لعطل مفاجئ قبل عدة أيام اثر على نقل البيانات والمكالمات الدولية في مجموعة من دول العالم منها مصر ودول أخرى بالمنطقة منها الإمارات، الا ان الهيئة أكدت أن تأثير الخلل على خطوط الاتصالات داخل دولة الامارات كان محدوداً·
وتمتلك فلاج تليكوم ايضا كابلاً آخر تضرر قبالة السواحل المصرية في البحر المتوسط، وإثر هذا العطل تضررت الاتصالات على نطاق واسع في مصر كما في الهند التي توجد فيها صناعة معلوماتية متطورة يعتمد عليها عدد كبير من الشركات الغربية ويبلغ حجم أعمالها السنوي 11 مليار دولار وتوظف أكثر من 70 ألف شخص، كما تضررت الاتصالات في عدد من دول الخليج العربية ولاسيما الإمارات والكويت والسعودية وقطر وعمان وكذلك في مصر حيث شهدت سرعة الانترنت تباطؤاً·
وقالت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة ''دو'' في بيان أمس الأول إن الحادث الأخير كان له تأثير مباشر على المكالمات الصوتية الدولية عبر شبكة ''دو'' حيث أدى لحدوث اختناقات شديدة للمكالمات الصوتية الدولية، الا ان الشركة أكدت أن المكالمات المحلية والرسائل النصية المحلية وخدمات الإنترنت لم ولن تتأثر من جراء هذا الحادث·
وقالت ''دو'' إن هذه التطورات تسببت في زيادة التعقيدات من جراء القطع الذي تعرض له الكابلان (فلاج اوروبا آسيا، واس أي ايه ام دبليو أي 4) مقابل سواحل مدينة الاسكندرية المصرية الا انه لم يتم تحديد سبب القطع الجديد وموعده بالتحديد·
وكانت كل من شركتي ''اتصالات'' و''دو'' قد اتخذتا إجراءات سريعة من خلال تحويل الخدمات المحلية الى خطوط بديلة بعد حادث الإسكندرية، حيث تمتلك شبكة اتصالات القدرة على تحويل الخدمات الى مجموعة من الخطوط الدولية البديلة في الحالات المماثلة·

اقرأ أيضا

الإمارات ضمن أفضل الدول في تبني وظائف المستقبل