الاتحاد

الاقتصادي

«غرفة أبوظبي» تدعو إلى توسيع التعاون الاقتصادي مع لاتفيا

جانب من الاجتماع (من المصدر)

جانب من الاجتماع (من المصدر)

أبوظبي (وام)

دعا إبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي إلى توسيع مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الشركات والمؤسسات ورجال الأعمال في إمارة أبوظبي ولاتفيا.

وقال خلال اجتماع موسع عقد بمقر الغرفة مع ادغارز رينكفيس وزير خارجية لاتفيا والوفد الاقتصادي المرافق إن إمارة أبوظبي أصبحت اليوم مركزا تجاريا وماليا رئيسيا في المنطقة والعالم، وتمكن اقتصادها خلال السنوات الماضية من ترسيخ مكانته بين أفضل الاقتصاديات العالمية تطورا ونموا وذلك بفضل الرؤى السديدة والمنفتحة على الاقتصاد العالمي، مما جعل من الإمارة محط أنظار العالم ووجهة رئيسية للاستثمارات الأجنبية.

وأشار إلى أن عدة عوامل ساهمت في جعل الإمارة وجهة لهذه الاستثمارات بجانب السياسة الاستثمارية المنفتحة على العالم، ومنها البنية التشريعية والتنظيمية المتطورة وامتلاك الإمارة لبنية تحتية تضاهي مثيلاتها في أكثر الدول تقدما، خاصة في مجالات النقل والاتصالات إلى جانب الاستقرار السياسي الذي تتمتع به والموقع الجغرافي الإستراتيجي.

حضر الاجتماع ريد الظاهري وأحمد آل سودين وإبراهيم الخاجة وجمال النعيمي وحامد الشاعر أعضاء مجلس إدارة غرفة أبوظبي وهلال محمد الهاملي نائب مدير عام الغرفة.

وقال إن إمارة أبوظبي تبنت رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 والتي تمثل خريطة طريق واضحة المعالم تسير عليها كل القطاعات والجهات للوصول إلى أهداف محددة من أبرزها بناء بيئة أعمال منفتحة وفاعلة ومؤثرة في الاقتصاد العالمي وخلق فرص العمل للاستثمارات المحلية والعالمية وتوطيد الشراكة بين القطاعين العام والخاص للعمل في بيئة أعمال تنافسية وجاذبة.
وأكد أن هذه الرؤية تؤسس لمرحلة جديدة لاقتصاد أبوظبي تقوم على تنويع اقتصاد الإمارة وتقليل الاعتماد على القطاع النفطي من خلال تمكين القطاعات الأخرى والتي تمتلك فيها الإمارة قدرات تنافسية وتصديرية من المساهمة بشكل أكبر في الناتج المحلي للإمارة.
وأكد أن أبوظبي تمكنت من ترسيخ مكانتها كبوابة رئيسية للاستثمارات والمنتجات العالمية الراغبة في دخول أسواق المنطقة من خلال توفيرها بيئة عمل تنافسية تساعد على نمو الأعمال وازدهارها وقد أصبحت الإمارة مركزا للعديد من الاستثمارات التي تهدف إلى زيادة حصة منتجاتها في المنطقة.
ووجه النائب الأول لرئيس الغرفة الدعوة للشركات في لاتفيا للاطلاع على الفرص الاستثمارية الكبيرة التي توفرها الإمارة خاصة في القطاعات التي حددتها رؤية أبوظبي 2030 كمحركات رئيسية للنمو بفضل ما تتمتع به من قدرات تنافسية وتصديرية بجانب عقد الشراكات مع رجال الأعمال في أبوظبي للعمل سويا لمزيد من التعاون الاقتصادي والاستثماري بيننا كما دعا رجال الأعمال في أبوظبي إلى البحث مع نظرائهم في لاتفيا في المشاريع التي من الممكن البدء بالعمل عليها معا سواء في أبوظبي أو لاتفيا.
وذكر أن أرقام التبادل التجاري بين الإمارات ولاتفيا ضعيفة ولا ترتقي إلى حجم الإمكانات المتوفرة لدى الطرفين وما زالت دون المستوى المأمول، مشيرا إلى أن هذه الأرقام لا تعكس الإمكانيات الطبيعية والقدرات المتاحة والمتوفرة لدى البلدين.
وحث إدجارز رينكا فيج وزير خارجية لاتفيا الشركات ورجال الأعمال والمستثمرين في دولة الإمارات العربية المتحدة على الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في بلاده، مشيرا إلى أن نسبة الضرائب في لاتفيا تعتبر الأقل بين دول الاتحاد الأوروبي. من جانبه قدم أندريس أوزولوس رئيس وزارة لاتفيا للاستثمار والتطوير عرضا مفصلا عن مناخ وفرص الاستثمار في لاتفيا..

ويضم الوفد الاقتصادي من جمهورية لاتفيا 22 شخصا من رؤساء ومديري الشركات العاملة في جمهورية لاتفيا والتي تغطي نشاطاتها مجالات الصحة والتعليم والصناعات الإلكترونية والخدمات اللوجستية والزراعة وصناعة الأغذية وصناعات الأخشاب.

اقرأ أيضا

المصارف تكثف جهودها لتوطين الوظائف الحيوية