صحيفة الاتحاد

الإمارات

حاكم عجمان: تعليم المرأة رسالة نبيلة

حاكم عجمان خلال  زيارته الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية ( وام)

حاكم عجمان خلال زيارته الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية ( وام)

عجمان (وام)

أشاد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان بدور المرأة في خدمة أسرتها والمجتمع، لأنها الركن الأساسي في بناء الأجيال وأسرتها والمجتمع وإذا صلحت صلح المجتمع معها.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه إلى الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية أمس.

وأكد سموه أن تعليم المرأة رسالة نبيلة تعزز دورها المرجو منها في المستقبل، ويؤهلها لتبوؤ المناصب العليا، وتشارك في بناء الوطن، وقال «أنتن المستقبل، وعليكن تحمل المسؤولة، والسعي لمواصلة التعليم، والحصول على الشهادات العليا لخدمة المجتمع»، وأشاد سموه بدور وجهود إدارة الكلية في عجمان، وما تقوم به من عناية بالأم والأسرة، وتأهيل وصقل وتعليم البنات، والأمهات أسس تربية الأبناء والتعامل معهم، وتنشئة جيل قادر على المساهمة في بناء مجتمع حضاري، وشدد سموه على ضرورة عمل المرأة، وأهمية ذلك في تنشئة أجيال قادرة على المشاركة في نهضة وحضارة الإمارات، والمحافظة على العائلة واستقرارها.

وأشاد صاحب السمو حاكم عجمان في ختام حديثه مع الطالبات بالتطور الكبير الذي تشهده مسيرة النهضة الحضارية التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، واهتمامهم ورعايتهم لمسيرة التعليم، وتوفير جميع الاحتياجات المطلوبة لتطوير مسيرة التعليم الخاصة بالفتاة.

ودعا سموه الزوجة والزوج للتعاون فيما بينهما لبناء أسرة حضارية وعصرية، تساهم في خدمة الوطن، وبناء دولة قوية متماسكة.

حضر اللقاء الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط، وعبد الله أمين المستشار بديوان الحاكم، وطارق بن غليطة مدير مكتب صاحب السمو حاكم عجمان، ويوسف النعيمي مدير عام إدارة التشريفات والضيافة، والطالبات، وعميد الكلية، والهيئة التدريسية، وعدد من المسؤولين.

واستمع سموه والحضور إلى حديث وحوار مجموعة من طالبات الكلية الجامعية اللواتي أشرن إلى أهمية التعليم الدراسي في هذه الكلية، ومدى التأثير الإيجابي الذي أحدثه في حياتهن سواء الزوجية أو الأسرية، وأتاحت للطالبات مجالات واسعة للتعلم والإبداع.

وأكدن أن الكلية قدمت لهن ثقافة جديدة، تعرفن من خلالها على كيفية التعامل مع الأسرة والأبناء والزوج، وذلك من خلال توفير المناهج والبرامج والمعلومات التي عرفتهن بواجباتهن وحقوقهن، وما عليهن من واجبات لخدمة الوطن.

وقال عميد الكلية الجامعية الدكتور خليفة الشعالي «الكلية تسعى من خلال خطتها الأكاديمية والتعليمية إلى تحقيق جملة من الأهداف، أهمها تعريف الأم بحقوقها وواجباتها تجاه أسرتها والمجتمع. بالإضافة إلى تزويد الطالبات بالمفاهيم والتطبيقات الأساسية لحقوق المرأة، وإكسابها المهارات الأساسية لإدارة البيت، وتحقيق مستلزماته المختلفة».