الاتحاد

الاقتصادي

20% تراجع أسعار الغرف الفندقية في الشرق الأوسط

فندق كورال خوري أحدث فنادق مجموعة

فندق كورال خوري أحدث فنادق مجموعة

تراجع متوسط سعر الغرفة الفندقية بنسبة تتراوح بين 15% و20 % في دولة الإمارات و أسواق الشرق الأوسط، بحسب ''ميشيل نوبليه'' الرئيس التنفيذي لمجموعة ''هوسبيتاليتي منجمانت هولدينجز'' ''أتش أم أتش''، الذي دعا إلى اتخاذ خطوات عاجلة للتخفيف من تداعيات هذا الموقف، معربا عن تفاؤله لكون المنطقة والفنادق العاملة فيها ومجموعات الضيافة تمتلك منتجات مطلوبة عالميا·
وأضاف ''أن المشهد الاقتصادي خطير، ولقد تعرضنا لتأخير في بعض مشروعات المجموعة، كما أن السوق يتحرك بصورة أكثر بطئا خلال الأشهر الثلاثة الحالية، وقطاع الترفيه تعرض لضربة أقسى، ولكن نأمل تعويض أي بطء خلال الأشهر القادمة عن طريق مواصلة التوسع بشكل قوي''·
وأشار ميشيل في تصريحات لـ ''الاتحاد'' إلى أن النصف الأول من العام الحالي هو الأكثر صعوبة، ومن الأفضل إعادة تنظيم وتوزيع الموارد لتجنب أي أعباء مالية غير ضرورية، منوها إلى أن مجموعة ''اتش ام اتش'' ستنفذ بعض الإجراءات الأساسية لخفض التكلفة، بهدف العمل تخفيف جوانب من الضغوط التي تواجه قطاع الفنادق·
ولفت ميشيل إلى أن مجموعة ''هوسبيتاليتي منجمانت هولدينجز'' عقدت مؤخرا في فندقا في مدينة حلب السوريه اجتماعا لنواب الرئيس لمجموعة، وبمشاركة كبار المسؤولين التنفيذيين من الإدارة، مضيفا أن المجموعة تتوقع أن يظل سعر الغرفة في الافتتاحات الجديدة قويا، كما أن مجموعة ''اتش ام أتش'' ستقوم وخلال عام 2009 بافتتاح فندق كل ثلاثة أسابيع·
وأكد ''لن نتوقف أو نرجأ أو نلغي أيا من مشروعات المجموعة في الإمارات والمنطقة، والتي تدار تحت علامة ''كورال انترناشيونال''· وأوضح أن الافتتاحات المتتالية ستساعد المجموعة في التأهل لمراحل أكثر تطورا، وأكثر تفاؤلا مما هو عليه الوضع حاليا·
وأكد ميشيل أن المجموعة، التي تتخذ من دبي مقرا لها، لم تقم بأي أهدافها بسبب الأزمة المالية العالمية، مشيرا إلى أن نموذج العمل جيد جدا، بالرغم كل الظروف المحيطة والتراجع في أسعار الغرف في جميع القطاعات الفندقية، موضحا أن أداء المجموعة في الفترة الأخيرة كان مرضيا على المستوى العالمي، ويمكن القول أننا حتى الآن عبرنا مراحل من الأزمة دون أي خسائر·
ولفت إلى أن اجتماع مديري وتنفيذي ''هوسبيتاليتي منجمانت هولدينجز'' الأخرى تناول التدقيق في حجم الأزمة الاقتصادية الحالية، ووضع إستراتيجية تنمية وتسويق للمجموعة على ضوء السيناريو الاقتصادي الحالي· وأضاف'' فيما يتعلق بالمبيعات والتسويق فإن للمجموعة رؤية متكاملة ترتكز على السير والتقدم للأمام، ولكن فإننا سنعد تقييما لسياساتنا المطبقة حاليا والتركيز بشكل واضح على تعزيز الرؤية''·
وشدد على التعاون هو مفتاح في بقائنا قادرين على التنافس، وسنقدم قريبا مجموعة متنوعة من العروض الترويجية الجذابة والمنتجات في كل فنادق المجموعة، موضحا بانه في هذه الأوقات العصيبة، يكون من المهم الحصول على المزيد من عملائنا الحاليين أكثر من أي وقت مضى، مع الأخذ بعين الاعتبار الأسواق الجديدة، لأنها ستظل المحرك الرئيسي للنمو، وبالتالي، هناك حاجة لتحديد استراتيجية واسعة تتضمن الاستفادة من كل من الأسواق القائمة والجديدة على حد سواء·
وأكد ميشيل التزام المجموعة بتطوير مائة فندق بحلول عام ،2012 وعلى الرغم من العقبات سنواصل تنفيذ خططنا، و تماما بقدرة فريق العمل على التنافس، كما ان هدا الهدف يمكن تحقيقه وقد قطعنا بالفعل نصف الطريق، بعد التوقيع على 50 فندقا خلال السنوات الخمس الأولى من عمر الشركة التي تأسست في دبي عام ،2003 مشيرا إلى أن العقود تتنوع بين الأسماء التجارية الأربعة التي تديرها المجموعة وتشمل ''منتجعات وفنادق كورال، وفنادق كورب اكزيكيتيف، وفنادق إيكوس وشقق إيوا الفندقية''·

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية