الاتحاد

الاقتصادي

790 عضواً في مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب

بلغ عدد أعضاء مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة 790 عضواً حتى نهاية عام ،2008 يمارسون مختلف الأنشطة الاقتصادية، حيث وصلت نسبة الأعمال المتصلة بالخدمات إلى 83%، فيما توزعت المشاريع الأخرى على المشاريع الصناعية بنسبة 6%، والسياحية 6%، و5% للنشاطات المهنية، بحسب عبد الباسط الجناحي المدير التنفيذي للمؤسسة·
وأكد الجناحي في بيان أمس أن المؤسسة تولي أهمية كبيرة للمشاريع المميزة التي تعد رافداً للاقتصاد الوطني ويكون لها تأثير ملحوظ وتعود بالنفع على الاقتصاد والمجتمع، خاصة أن هناك إقبالاً كبيراً من قبل الشباب والشابات من أبناء الإمارات للانضمام لعضوية المؤسسة، حيث تلقت المؤسسة خلال العام الماضي قرابة 1575 طلباً وبنسبة زيادة بلغت 25% مقارنة مع عدد الطلبات التي قُدمت إلى المؤسسة عام ·2007
وأضاف أن المؤسسة تفتح أبوابها لجميع رواد الأعمال من أبناء الإمارات الذين لديهم أفكار لمشاريع مبتكرة ومتميزة، حيث بلغت نسبة الطلبات المقدمة للمؤسسة من مواطني دبي 70%، و12% من مواطني إمارة الشارقة، و3% من إمارة عجمان و2% من إمارة الفجيرة، وبلغت نسبة الطلبات المقدمة من إمارة رأس الخيمة 3% ومن أم القيوين 1%، فيما وصلت نسبة مواطني أبوظبي الأعضاء في المؤسسة إلى 9%·
وأوضح أن المؤسسة حققت إنجازات مهمة خلال الفترة الماضية والتي ستترك أثراً قوياً على التطور الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وفي دبي بشكل خاص خاصة في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، من خلال تبنيها ودعمها للمشاريع المبتكرة لرواد الأعمال من أبناء الإمارات·
وقال إن نسبة المتقدمين لمؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب للحصول على تمويل لمشاريعهم بلغت 37%، ونسبة رواد الأعمال الطالبين لمركز حاضنات الأعمال ارتفعت بنسبة 25%، فيما وصلت نسبة طالبي التراخيص 20%، والراغبين في عضوية برنامج المشتريات الحكومية 18%·
وأشار إلى أن نسبة الذكور من رواد الأعمال الأعضاء في مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب بلغت 73% ونسبة الإناث 27%، كما بلغت نسبة المتقدمين للحصول على خدمات المؤسسة من الحاصلين على الشهادة الثانوية 30%، وبلغت نسبة خريجى الدبلوم 13%، والدبلوم العالي 8%، فيما بلغت نسبة خريجي البكالوريوس 30% وحملة الماجستير 7% وحملة الدكتوراه 2%·
وذكر الجناحي أن المؤسسة أطلقت قرابة 13 دورة تدريبية تساعد رواد الأعمال في اتخاذ القرارات على أسس صحيحة فيما يختص بأعمالهم ومن الدورات التي لاقت رواجاً لدى رواد الأعمال الشباب: ''إيجاد فكرة مشروع وإعداد خطة العمل'' و''إيجاد واستغلال الفرص الاستثمارية''، ومن الدورات التي لاقت إقبالاً كبيراً من قبل أصحاب المشاريع التجارية والمتوسطة: ''مبادئ المالية والمحاسبة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة'' و''مبادئ التسويق للمشاريع الصغيرة والمتوسطة''·
وقال ''إن المؤسسة تقدم كل أنواع الدعم والتشجيع لرواد الأعمال انطلاقاً من التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله''، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب، إذ تحرص المؤسسة على ترجمة توجيهات سموهما بهذا الخصوص وتعمل على إتاحة الفرصة كاملة أمام أبناء الإمارات وتشجعهم على تأسيس مشاريعهم وإطلاق أعمالهم خاصة تلك التي تسهم إسهاماً فعالاً في تطوير الاقتصاد الإماراتي''·
وأضاف أن المؤسسة بصدد إطلاق أكبر مشروع لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وترسيخ مفهوم ريادة الأعمال، حيث ستقوم المؤسسة خلال العام الجاري بإطلاق قرية رواد الأعمال والتي تتخذ موقعاً استراتيجياً متميزاً في قلب دبي وتحديداً بجانب دوار الساعة في منطقة ديرة، إذ تبلغ المساحة الإجمالية 600 ألف قدم مربعة، ليكون المشروع الأول من نوعه في المنطقة الذي يهدف إلى استقطاب وإطلاق الإمكانيات الواسعة التي يملكها الشباب وتقديم البيئة المناسبة لتبادل الأفكار الخلاقة·
وأضاف أن المؤسسة تطلق سنوياً ''جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب'' وذلك في إطار رؤية المؤسسة لتشجيع أبناء الإمارات على التميز والمبادرة والابتكار والمنافسة للوصول إلى المركز الأول، وتشجيعاً من المؤسسة لجيل المستقبل وحثهم على الإبداع والابتكار تطلق المؤسسة مسابقة ''التاجر الصغير''، لطلاب المرحلة الثانوية في المدارس الحكومية والخاصة بدولة الإمارات، وتعد مسابقة التاجر الصغير من أكثر المسابقات رواجاً بين طلاب المدارس، حيث شارك فيها خلال الفترة الماضية أكثر من 220 طالباً وطالبة·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسوماً بتشكيل مجلس أمناء «دبي للتحكيم الدولي»