صحيفة الاتحاد

ألوان

«الشارقة السينمائي» يتبنى المواهب الفتية

حضور جماهيري مشهود لأفلام وعروض المهرجان (تصوير متوكل مبارك)

حضور جماهيري مشهود لأفلام وعروض المهرجان (تصوير متوكل مبارك)

أزهار البياتي (الشارقة)

سعياً وراء تحقيق أهدافها في استكشاف المواهب الشابة ودعم طاقات أبناء الإمارات في صناعة الفن السابع، بادرت مؤسسة «فن» عبر النسخة الرابعة والحالية من مهرجان الشارقة السينمائي للطفل، بالكشف عن قائمة من الأسماء المختارة لـ25 فيلماً قصيراً، تنتمي إلى فئتي «من صنع طلبة فن» مع «أفلام من صنع الطلبة».

خطط مدروسة
يأتي الإعلان وفق خطط مدروسة وبرنامج طموح ضمن فعاليات المهرجان، وشملت القائمة الفئة الأولى من 15 فيلماً، فيما ضمت الفئة الثانية 10 أفلام، موزعة جميعاً على جدول عروض الدورة الرابعة من المهرجان، والتي تستمر حتى 28 من الشهر الجاري. وتشير إلى هذا الأمر الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي، مدير فن، ومدير مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، وتقول «أثبت منتسبو مؤسسة فن، مع طلبة الجامعات مجدداً قدرتهم على التميّز والإبداع، من خلال صناعتهم لأعمال سينمائية متطورة وتتمتع بمستوى فني جيّد، حملت في معظمها حكايات جميلة وقصصاً إنسانية، مستوحاة من واقعنا المعاش وتعكس خصوصية بيئتنا المحلية».
وضمت أفلام «من صنع طلبة فن» 15 فيلماً قصيراً، أثبتت قدرات الطلبة المشاركين في صنعها، متراوحة بين الأفلام الصامتة والمتحركة، بالإضافة إلى الأفلام الحية التي تسعى إلى أن تحمل رسائل توعوية إلى المجتمع، برز من بينها فيلم «مرض السكري» وهو من إخراج مجموعة من طلبة «فن» الذين تخرجوا من ورشة عمل الرسوم المتحركة ثنائية الأبعاد، متناولاً مرض السكر، أسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه.
أرض الأحلام
وتناول فيلم «المهرجان» حكاية ثلاثة أشخاص من صناع الأفلام، ومشوار مشاركتهم بفيلم يتنافس في أحد المهرجانات السينمائية، أما في فيلم «الصديق الخيالي»، فقد جاء تحية إلى عصر السينما الصامتة، في حين يحثنا صناع فيلم «شرف المهنة» على ضرورة احترام المهن والعاملين فيها باستخدام الكلمة الطيبة.
ومن ضمن القائمة جاء فيلم «كان يا مكان» ليروي قصة ثلاث فتيات ينتقلن إلى أرض الأحلام، وهو من إنتاج عدد من طلبة ورشة عمل إيقاف الحركة، في حين طرح عدد آخر من الشباب تساؤلات عن الطرق المثلى في التعامل مع الأرض عبر فيلم «كوكبنا»، كما عكس فيلم «حلم الفضاء» أحلام ذلك الفتى الصغير الذي يطمح إلى أن يكون أول رائد فضاء يرفع علم بلده على سطح المريخ.

هلوسة

على مدار ست دقائق تحاول الطالبات لمياء أحمد وميثاء أحمد أن يقدمن في فيلم «هلوسة» قصة صبي مراهق يقضي بمفرده ليلة واحدة داخل منزله، ويمر خلالها ببعض الحوادث الغريبة، في السياق ذاته، يقدم الطالب بيشوي ماهر فيلمه «بيبتسم» الذي تدور أحداثه حول طفل يعيش في قرية معدومة يتعرض للعديد من المشكلات والأزمات الأمر الذي يجبره على العمل هو وأخاه في سن مبكرة. وتشكل المشاعر والألم أساس فكرة فيلم «مشاعر مكتومة» الذي يعد المحاولة الأولى التي تقوم بها كل من نجود وشروق وفدوى ونورة الطالبات في كلية الشارقة للطالبات.