الاتحاد

الاقتصادي

الجزائر تتطلع للاستفادة من خبرات الإمارات في إنتاج الطاقة النظيفة

جناح الجزائر في معرض الطاقة العالمي بأبوظبي (الاتحاد)

جناح الجزائر في معرض الطاقة العالمي بأبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

قال المهندس محمد علي شكوش، الرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء والطاقة المتجددة في الجزائر «سونلغاز»، إن بلاده تتطلع للاستفادة من خبرات دولة الإمارات في إنتاج وتوليد الطاقة المتجددة من خلال دراسة عدد من مبادرات ومشاريع التعاون المشترك مع كبريات الشركات الإماراتية العاملة في قطاع الطاقة المتجددة.
وأكد شكوش، لـ «الاتحاد» على هامش مشاركته في معرض الطاقة العالمي بأبوظبي، أن الجزائر تدرس في الوقت الراهن طرح عطاءات لمشروعات طاقة متجددة، مع سعيها لتلبية الطلب المتنامي على الكهرباء، وتوفير الغاز من أجل التصدير، لافتاً بأن الجزائر بدأت في تنفيذ برنامج طموح لإنتاج الطاقة المتجددة منذ عام 2014، ليصل إجمالي الإنتاج من الطاقة النظيفة في الوقت الراهن 400 ميجاواط، مؤكداً أن طموحات حكومة الجزائر تستهدف إنتاج المزيد من الطاقة الخضراء، حتى تتوازن مع إجمالي إنتاج الدولة من الطاقة التقليدية التي تصل إلى 20 ألف ميجاواط.
وأضاف أن الجزائر تمتلك برنامجاً واستراتيجيةً جديدة تستهدف إنتاج ما يزيد على 6 آلاف ميجاواط من الطاقة المتجددة خلال السنوات العشر المقبلة، بمعدلات نمو سنوياً تزيد على 15%، متوقعاً أن تكون الشركات الإماراتية في طليعة الشركات العالمية التي ستقود تنفيذ استراتيجية الجزائر في توليد وإنتاج الطاقة النظيفة خلال السنوات المقبلة.
وتشير البيانات الرسمية، إلى أن متوسط الزيادة في الطلب على الكهرباء في الجزائر بلغ 6.91% سنوياً خلال السنوات الأخيرة، فيما تستخدم الجزائر حالياً الغاز لتوليد 98% من احتياجاتها للكهرباء البالغة 19 ألف ميجاواط، بينما تولي الدولة برامج زيادة المستوى الحالي من صادرات الغاز والنفط، أو الحفاظ عليه أولوية قصوى، إذ إن النفط والغاز يشكلان ما يصل إلى 60% من الميزانية و94% من إجمالي المبيعات للخارج.
وتعمل شركة الكهرباء والطاقة المتجددة في الجزائر «سونلغاز»، في قطاع إنتاج وتوزيع ونقل الكهرباء والغاز الطبيعي إلى المستهلكين، خصوصاً في المناطق الجنوبية من البلاد، فضلاً عن توفير النفط والغاز وخدمات إصلاح وصيانة الآلات الكهربائية، إلى جانب تصنيع وتوزيع المولدات والمحولات، وتوفير خدمات إصلاح السيارات والصيانة، وتقديم خدمات التغيير وتزييت النفط.
وتمتلك الجزائر إمكانات ضخمة في مجال الطاقة الشمسية، إذ إن إشراق الشمس في الأراضي الجزائرية يتجاوز 2000 ساعة سنوياً ليصل إلى 3000 ساعة سنوياً، مما يجعلها خزاناً هائلاً للطاقة الشمسية، فهي تمثل أكبر حقل للطاقة الشمسية في حوض البحر الأبيض المتوسط، ومع الاستغلال الأمثل لهذه الثروة، ستتمكن الجزائر من إنتاج ما يفوق 169400 تيراواط/‏‏‏ساعة، أي ما يعادل 5000 مرة من الاستهلاك السنوي المحلي للكهرباء.
وأوضح شكوش أن الحكومة الجزائرية أظهرت خلال السنوات الأخيرة، طموحاً في استخدام هذا المورد الطبيعي كبديلٍ حقيقي للوقود الأحفوري، منوهاً إلى وجود استراتيجية طويلة المدى وواضحة المعالم لترقية إنتاج واستغلال الطاقات المتجددة بما فيها الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والطاقة الحرارية، والطاقة الحيوية، والطاقة الحرارية الأرضية والتوليد المشترك للطاقة.
وكانت الجزائر سباقة لإنشاء أول محطة طاقة هجينة، تجمع بين الطاقة الشمسية والغاز الطبيعي، تقع بمنطقة حاسي رمل وبطاقة إنتاج قدرها 150 ميجاواط، فيما تخطط السلطات الجزائرية لإطلاق عدد من المشاريع الخاصة بالطاقات المتجددة، في ظل سعيها لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء ومن أجل توفير الغاز للتصدير.

اقرأ أيضا

ارتفاع جماعي لأسعار العملات الرقمية المشفرة