الاتحاد

الرياضي

اللمسات الأخيرة في «المران المغلق».. «الذكريات» تخطف الأجواء في «العشاء الملكي»!

حالة التفاؤل تسيطر على تدريبات «الملك» (الاتحاد)

حالة التفاؤل تسيطر على تدريبات «الملك» (الاتحاد)

علي معالي (الشارقة)

يضع عبدالعزيز العنبري المدير الفني للشارقة، اللمسات الأخيرة على تشكيلة «الملك»، في التدريب المغلق اليوم، استعداداً لمباراة الغد أمام شباب الأهلي، على لقب السوبر، ودخل الفريق معسكره المغلق، عقب مران مساء أمس الذي جاء مغلقاً أيضاً، بعد أن سمح الجهاز الفني للجماهير بحضور التدريبات منذ أيام، وهو ما جعل التجاوب كبيراً بين «الملك» وعشاقه الذين حضروا تدريباته الأخيرة، على الملعب الرئيسي في الحزانة. وتسيطر أجواء التفاؤل الكبير على «البيت الملكي»، من خلال حالة الثقة التي بدأت تدب في أوصال اللاعبين، بتواجد جميع العناصر المهمة والمؤثرة في التشكيلة من أجانب، اكتمل عقدهم ومستواهم بصورة جيدة، بعد العودة المتميزة لشوكوروف، والظهور اللافت لـ «القناص الجديد» ريكاردو جوميز، وانضمام الحسن صالح وماجد سرور إلى التدريبات القوية مساء أمس.
والدليل الأكبر على أجواء الثقة، هو حديث الذكريات الجميلة لـ «الملك»، في العشاء الجماعي بملعب الحزانة، وحضور إدارة النادي وشركة كرة القدم، واستمر ما يقرب من ساعة بين اللاعبين والمدربين والمسؤولين، عن كيفية إدخال البسمة على جماهير النادي مجدداً لتكرار إنجاز الدوري، ودار الحديث عن زمن الملك الجميل، عندما حقق «سوبر» 1993 - 1994، أي منذ 25 عاماً، ولعل ما جعل أطراف الحديث أكثر تشويقاً، وجود أكثر من عنصر من الذين حققوا هذا اللقب، ومنهم المدرب عبدالعزيز العنبري نفسه، إضافة إلى محسن مصبح رئيس شركة الكرة، وإبراهيم صالح سمبيج عضو شركة الكرة، ومعهم عبدالعزيز محمد «عزوز» مدير الفريق.
وتحدث محمد جمعة بن هندي نائب رئيس النادي مع العنبري عن الكثير من الأمور التي تهم الفريق بصفة ودية، منوهاً إلى أنه لا توجد أي ضغوط على «فرقة النحل» قبل المباراة، وعلى الفريق فقط أن يظهر وجهه الحقيقي في المواجهات الحاسمة. وشهدت المدرجات أحاديث جانبية، عن مفاجأة ربما يجهزها العنبري لـ «قمة السوبر»، تتمثل في البرازيلي ماركوس ميلوني، والذي تم التعاقد معه لمدة 3 مواسم، وأنه سيكون أحد العناصر التي ربما يدفع بها المدرب في المواجهة، خاصة أن اللاعب تدرب بصورة متميزة للغاية، سواء في المعسكر الأوروبي، أو الداخلي، ولديه قدرات عالية في الوسط والدفاع.
وقال إبراهيم صالح سمبيج الذي حمل آخر «سوبر» للشارقة: «ثقتنا كبيرة في المجموعة الحالية، وجمهورنا أحد أسلحتنا، إضافة إلى قوة لاعبينا في «المستطيل الأخضر»، وأنها ستكون بداية مثالية للفريق قبل انطلاق دوري الخليج العربي.
وقال ناصر بن عفصان أمين عام نادي الشارقة، عضو مجلس إدارة شركة كرة القدم، إنه تم إعداد الفريق وفق البرنامج الذي وضعه المدرب، والخيارات الخاصة باللاعبين وفق رؤيته أيضاً، وكل الفرق جهزت عناصرها بمنتهى القوة، وأتوقع أن يكون اللاعب المقيم له دور في شكل فرق البطولة، ونحن من «الفرق 14» التي لها طموح مثل البقية في الحفاظ على اللقب. ونوه بن عفصان إلى أن الشارقة تعود على العمل بشكل احترافي في التعاقدات بحسب رغبة وخيارات المدرب.
وعن حالة القلق من جانب جماهير «الملك»، قال: «أدرك أن كل فرد من جماهير الشارقة، عندما يتحدث عن الفريق فهو للمصلحة العامة وحبه لفريقه، لكننا للأسف في بعض الأحيان لا نعبر بالشكل المناسب عن هذا الحب لهذا الصرح الشرقاوي الكبير، وبالتالي يفترض أن تتكامل أدوارنا، بمعنى أن يكون الجمهور في المدرج، والإدارة عملها خارج الملعب، واللاعب والمدرب عملهم في «المستطيل الأخضر»، وبهذه الطريقة نحقق أهداف «الملك» المشتركة.
وأضاف: نتقبل أي نقد من أي مكان، لكن هناك بعض الاجتهادات من بعض الأشخاص تؤثر سلباً على الاستقرار الذي نبحث عنه بالفريق، وتحدث «بلبلة» لا داعي لها وعدم الثقة، لأن هناك معلومات مبنية على أسس غير دقيقة مع احترامنا الكامل لعشاق الفريق.
من جانب آخر، أعلنت إدارة النادي عن تسيير حافلات لنقل جماهير الفريق، مقابل مسجدي النادي بالحزانة وسمنان، وتنطلق في الساعة الخامسة والنصف مساءً لمشاهدة المباراة بملعب النصر في الثامنة والنصف مساء غد.

أرقام
4 يملك شباب الأهلي الرقم القياسي، في عدد مرات الفوز بكأس السوبر، منذ انطلاق الاحتراف، بحصوله على اللقب 4 مرات، مواسم «2008-2009، 2013-2014، 2014-2015، 2016-2017»، يليه العين والوحدة، حيث نال كل منهما لقب كأس السوبر 3 مرات، «الزعيم» مواسم «2009-2010، 2012-2013، 2015-2016»، و«العنابي» مواسم «2011-2012، 2017-2018، 2018-2019»، فيما فاز الإمارات باللقب مرة واحدة موسم 2010-2011.

6 يشترك 6 لاعبين في لقب هداف كأس سوبر الخليج العربي برصيد هدفين لكل منهم، وهم البرازيلي إيميرسون «العين» موسم 2009-2010، الجزائري كريم كركار بقميص الإمارات موسم 2010-2011، البرازيلي هوجو هنريكي «الوحدة» موسم 2011-2012، النيجيري إيمانويل إيمينيكي «العين» موسم 2015-2016، بالإضافة إلى المغربي مراد باتنا الذي يعتبر الوحيد الذي سجل في نسختين مختلفتين من البطولة مع الفريق نفسه، حيث سجل للوحدة موسمي 2017-2018 و2018-2019، بينما يظل إبراهيم دياكيه اللاعب الوحيد الذي سجل مع فريقين مختلفين، حيث أحرز هدفاً بألوان الجزيرة موسم 2011-2012 وعاد ليزور الشباب بقميص العين الموسم الماضي.

11نسخة سابقة لكأس سوبر الخليج العربي، أدارها 9 حكام، حيث تولى الدولي محمد عبد الله حسن وعبد الله العاجل إدارة مباراتين لكل منهما، بينما قاد سبعة حكام مباراة واحدة، وهم محمد عمر، فريد علي، محمد عبد الكريم، علي حمد، يعقوب الحمادي، عادل النقبي وسلطان عبد الرزاق.

9 وجوه جديدة
عزز الشارقة وشباب الأهلي صفوفهما بتسجيل 9 لاعبين، بواقع 5 لـ «الملك»، و4 لـ «الفرسان»، خلال فترة الانتقالات الصيفية، وينتظر أن يظهر معظمهم في كأس سوبر الخليج العربي، واحتفظ الشارقة بالبرازيلي إيجور كورنادو والأوزبكي أوتابيك شوكوروف وريان مينديز من الرأس الأخضر، فيما غادر البرازيلي ويلتون سواريس إلى الوصل، وقام بقيد لاعب الرأس الأخضر ريكاردو جوميز من بارتيزان بلجراد الصربي، وضم ثلاثي الوحدة سالم سلطان ومحمد عبد الباسط وطارق الخديم، بجانب محمد خلفان من الفجيرة.
من جانبه، استغنى شباب الأهلي عن 3 أجانب، وهم الإكوادوري خايمي أيوفي والأرجنتينيان إيمليانو وماورو دياز، فيما احتفظ بلوفانور هنريكي، واستعان بيوسف جابر من بني ياس، والسويسري ديفيد مارياني قادماً من ليفسكي صوفيا البلغاري، وضم الأرجنتيني فيدريكو كارتابيا من ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني، والبرازيلي ليوناردو دي سوزا من الوحدة.
وفي فئة المقيمين، تعاقد الشارقة مع البرازيلي ماركوس ميلوني، بينما سجل شباب الأهلي 3 برازيليين هم جوستافو هنريكي، ويسلي بيريرا، وليوناردو سباداسيو.

الحوسني: الحظوظ متساوية
وصف عادل الحوسني حارس الشارقة المباراة بالقوية، وأن حظوظ الفريقين متساوية، وقال: الفوز حليف الفريق الأكثر تركيزاً، ونسعى لأن يكون الانتصار حليفاً لـ «الملك»، وأتمنى أن يتواجد جمهورنا بكثافة في المدرجات مؤازرين للاعبين، لأن دورهم لا يقل عن دور اللاعبين، وهم عودونا دائماً على الوقوف خلفنا، وبدعمهم فإن البطولة من نصيب «الملك».

اقرأ أيضا

«الشارقة الرياضي».. طفرة في تطوير المرافق والمنشآت