الاتحاد

عربي ودولي

إصابة 5 فلسطينيين بينهم نائب خلال محاولة فك حصار قباطية

فلسطينيون يتصدون لقوات الاحتلال في بلدة قباطية (أ ب)

فلسطينيون يتصدون لقوات الاحتلال في بلدة قباطية (أ ب)

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

أصيب خمسة فلسطينيين برصاص حي أطلقه جنود بجيش الاحتلال الإسرائيلي خلال تفريق مسيرة سلمية بالضفة الغربية بينهم النائب بالمجلس التشريعي الفلسطيني جمال الشاتي . وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان، إن الجيش أطلق الرصاص الحي على المسيرة التي انطلقت من مدينة جنين إلى بلدة قباطية القريبة للمطالبة بفك الحصار المفروض عليها، ما أدى إلى إصابة خمسة فلسطينيين.
وعلى صعيد متصل، أكدت القوى الفلسطينية التي نظمت المسيرة أنها ستقوم بسلسلة خطوات أخرى لفك الحصار عن البلدة معلنة خوض إضراب اليوم الأحد حتى ساعات الظهر تضامنا مع سكانها.
وتخضع بلدة قباطية لحصار إسرائيلي مشدد منذ تنفيذ ثلاثة شبان من أبنائها عملية في مدينة القدس قبل نحو ثلاثة أيام، ما أسفر عن مقتل مجندة إسرائيلية وإصابة أخرى بجروح خطيرة.
وقال على زكارنه الناطق الإعلامي باسم فصائل منظمة التحرير الفلسطينية لوكالة معا»، إن قوات الاحتلال تصدت بالقوة لمسيرة مركبات جاءت من جنين باتجاه قباطية في محاولة لفك الحصار الإسرائيلي الذي تفرضه قوات الاحتلال الإسرائيلي على البلدة لليوم الثالث على التوالي من كافة الاتجاهات.
وأضاف زكارنه أن الشاتي أصيب برصاصة مطاطية في البطن، إضافة إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار وعشرات قنابل الغاز المسيل للدموع على موكب السيارات الذي حاول الدخول إلى البلدة.
من جانبه، ندد الاتحاد الأوروبي امس بهدم المنازل الممولة من صناديق أوروبية في الضفة الغربية المحتلة، داعيا إسرائيل إلى «وقف» أي عملية هدم مقبلة.
وقالت الدوائر الدبلوماسية الأوروبية في بيان «في الأسابيع الأخيرة، حصل عدد من التطورات» في الضفة الغربية «تهدد بتقويض قيام دولة فلسطينية مقبلة وبتباعد أكبر بين مختلف الأطراف».
وأضاف البيان «ندعو السلطات الإسرائيلية إلى العودة عن القرارات المتخذة ووقف أي عملية هدم مقبلة». واعتبر البيان ان عمليات الهدم المذكورة «تثير قلقاً كبيراً» لجهة حجمها و«عدد الأشخاص الذين تضرروا جراءها وبينهم أطفال».
إلى ذلك، أفاد تقرير فلسطيني رسمي نشر أمس بأن إسرائيل تعتقل في سجونها حالياً 55 فلسطينية، بينهن قاصرات وجريحات.
وذكر التقرير الصادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية، أن أصغر الأسيرات هي الطفلة كريمان سويدان 14عاماً، وأقدمهن لينا الجربوني المعتقلة منذ عام 2002. وحسب التقرير، فإن الجيش الإسرائيلي اعتقل منذ مطلع أكتوبر الماضي نحو مئة امرأة فلسطينية من كل الفئات العمرية بينهن فتيات وقاصرات وأمهات وكبيرات في السن.
وأعرب تقرير الهيئة عن القلق الشديد جراء «الاستهداف الخطير للنساء الفلسطينيات، وارتفاع أعداد المعتقلات بشكل لافت وغير مسبوق خلال الشهور الماضية مقارنة بالسنوات الخمس الأخيرة».

اقرأ أيضا

موسكو: تنسيق أميركي وتركي وروسي في سوريا لاستقرار المنطقة