الاتحاد

الإمارات

حمدان بن محمد : الكوادر الوطنية المؤهلة والبنية الأساسية عالية الكفاءة بطاقة العبور إلى المستقبل

دبي (وام)

أثنى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي للإمارة على ما شاهده خلال الزيارة لاسيما الأداء الاحترافي المشرف للكوادر المواطنة الشابة التابعة للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، حيث شدد سموه على أهمية مواصلة العمل في اتجاه مزيد من التطوير والتحديث لإمكاناتنا الوطنية سواء على مستوى العنصر البشري أو على الصعيد التجهيزات التقنية، وذلك تنفيذا لرؤية القيادة الحكيمة، وتطلعاتها للدخول إلى المستقبل بإنجازات جديدة ترسخ ريادة دولة الإمارات في شتى المجالات.

جاء ذلك خلال زيارة سموه مطار دبي الدولي، حيث أطلع على سير العمل في المطار، وتعرف على مجمل الخدمات التي توفرها الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، وعمليات التطوير المستمرة في التدابير المتبعة لإنهاء معاملات مستخدمي المطار، لاسيما إجراءات وصول ومغادرة المسافرين.

كما أشاد سموه بالتصميم المتطور للبوابة الذكية الحديثة وأثرها في تيسير حركة مستخدمي مطار دبي كونها تساعد بصورة كبيرة في تقليص زمن خروج ودخول المسافرين من وإلى المطار،مشيرا سموه إلى أن تطوير الخدمات الحكومية والارتقاء بمستوى فعالياتها، وتيسير سبل الحصول عليها من بين أهم الأهداف التي تسعى «استراتيجية دبي 2021» إلى تحقيقها بما يكفل سعادة المجتمع ويفتح أمامه مزيدا من فرص التقدم.
وأكد سموه أهمية العناية بمواصلة تدريب الكوادر المواطنة وفق أفضل البرامج المتخصصة العالمية وقال سموه: «تحمل كوادرنا المواطنة مسؤولية كبيرة لا ندخر وسعا في معاونتهم على الاضطلاع بها على الوجه الأكمل فهم بطاقة العبور بالوطن إلى المستقبل، مدعومين في ذلك ببنية أساسية قوية وعالية الكفاءة نريدها دائما في المقدمة عالميا لتحقيق طموحات شعبنا والحفاظ على مكتسباتنا التنموية بل وتعظيمها وصولا إلى أرقى مستويات التميز».

ووجه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم القائمين على الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بالاهتمام بكافة أوجه التطوير اللازمة والممكنة لتسريع إنهاء إجراءات المسافرين سواء القادمين منهم أو المغادرين، ورصد أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال وكذلك أحدث التقنيات والتجهيزات بهدف تطبيق مع يتوافق منها مع متطلبات العمل في منافذ السفر بالإمارة، وبما يعين على الارتقاء بمستوى الأداء إلى أقصى درجاته ضمانا لرضا المسافرين وراحتهم وأسرهم، تكاملا مع استراتيجية دولة الإمارات نحو تبوء مركز الصدارة في قطاعات السفر والطيران والسياحة ليس فقط إقليميا ولكن على الصعيد الدولي كذلك.
وجه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي للإمارة، بضرورة الاستعداد الكامل للحدث المهم المنتظر في دبي، والمتمثل في «إكسبو 2020» والذي من المتوقع أن يستقطب حوالي 25 مليون زائر سيأتي حوالي 70% منهم من خارج الدولة على مدار فترة انعقاده التي تصل إلى ستة أشهر كاملة بما يتطلبه هذا المعرض الذي يعد الأكبر والأعرق في العالم من حالة تأهب تامة للتعامل مع ذلك العدد الضخم من الضيوف التزاما بنهج دبي بتقديم أفضل الخدمات لزوارها لاسيما وأن الحدث العالمي يقام للمرة الأولى في المنطقة.

ولفت سموه إلى أهمية الاستعداد كذلك للزيادة المرتقبة في حركة السفر خلال الأشهر القليلة المقبلة مع اقتراب موعد العطلات الصيفية، وهو الموسم الذي يشهد ارتفاعا قويا في أعداد المسافرين، وغيرها من الأوقات التي تشهد زيادة ملحوظة في أعداد مستخدمي المطار مثل فترات الأعياد والمناسبات المختلفة، بما يتطلبه ذلك من حشد الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب للجهود والإمكانات الضرورية للتيسير على المسافرين، وتمكينهم من مواصلة رحلاتهم بسهولة كاملة، متمنيا سموه للإدارة وجميع العاملين فيها مزيدا من التوفيق والنجاح في أداء مهامهم ورسالتهم على الوجه الأكمل الذي يحفظ على الوطن تقدمه وازدهاره.
استمع سمو ولي عهد دبي خلال الزيارة إلى شرح مفصل حول نظم وآليات العمل المطبقة داخل مطار دبي فيما يتعلق بحركة سفر ووصول الركاب، حيث استهل سموه الزيارة بتفقد مركز خدمة العملاء التابع للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في المبنى رقم 3 ، واستمع سموه لشرح حول عمل المركز وما يوفره المركز من خدمات متنوعة وعلى مدار الساعة دون انقطاع، والتي تتضمن إصدار جميع أذونات الدخول، وطباعة التأشيرات الرقمية، وتصديق عقود العمل علاوة على خدمة البوابة الإلكترونية حيث يوفر المركز خدمة إصدار وتجديد بطاقات البوابة الذكية التي تكفل سرعة إنهاء إجراءات المسافرين.
كما تعرف سموه على أحدث الخدمات التي ضمنها المركز إمعانا في التيسير على مستخدمي المطار وهي خدمة التسجيل الإلكتروني لمقيمي دول مجلس التعاون الخليجي ومرافقيهم.

وحرص سمو الشيخ حمدان بن محمد على التعرف كذلك على آلية العمل فيما يخص إنهاء إجراءات وصول ومغادرة المسافرين، حيث تفقد سموه خلال الزيارة منفذي الدخول والخروج في المطار، وبدأ بتفقد منطقة المغادرة في المبنى رقم 3 بمطار دبي.

حيث تابع سموه سير العمل في نقاط الخروج، وتحدث إلى موظفي الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب واستفسر منهم على ما يتبعونه من خطوات تساهم في تسريع إنهاء إجراءات السفر، ومدى توافقها مع أفضل المعايير المطبقة في المطارات العالمية الكبرى.
كما زار سموه المنطقة المخصصة لوصول الركاب في المبنى ذاته، وتفقد سير العمل في نقاط الدخول، وتعرف على الإجراءات المتبعة مع المسافرين، وما قامت به الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب من تطوير سواء على مستوى تدريب الأفراد، وتأهيلهم وفق أرقى البرامج العالمية أو على صعيد التقنيات الأمنية المستخدمة والتي تعد الأحدث عالميا وتضمن للمسافر إنهاء إجراءاته بكفاءة عالية ضمن أقصر الأطر الزمنية.
وتحدث سمو ولي عهد دبي خلال الزيارة إلى عدد من المسافرين للتعرف على آرائهم وتقييمهم لنوعية وكفاءة الخدمات المقدمة في المطار، وعما إذا كان لديهم أي مقترحات من شأنها المساعدة في إدخال مزيد من التحسين على الخدمات المتعلقة بإجراءات السفر وفحص الجوازات.
و بادر المسافرون إلى تحية سموه معربين عن بالغ التقدير والإعزاز للعناية الكبيرة التي تحيط بها دبي زوارها وضيوفها، وتتضح بجلاء في زيارة سموه للمطار، واهتمامه بالوقوف شخصيا على مدى الراحة التي يتمتع بها مستخدمو مطار دبي، وما يوضع في متناولهم من خدمات وصفوها بأنها متكاملة وعالية الكفاءة.
إلى ذلك قام سموه بزيارة غرفة عمليات الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في مطار دبي واطلع على سير العمل فيها كما زار سموه «مركز الاستعلام المبكر عن معلومات المسافرين»، واستمع لشرح قدمه القائمون على المركز حول مجمل اختصاصاته، وما يقدمه من خدمات تتكامل مع باقي عناصر منظومة العمل الخاصة بالإدارة في مطار دبي.
رافق سمو ولي عهد دبي خلال الزيارة الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي،

واللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، واللواء عبيد مهير بن سرور نائب المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب وعدد من كبار المسؤولين.

اقرأ أيضا