الاتحاد

عربي ودولي

القوات الصومالية والأفريقية تستعيد السيطرة على مركا

صورة أرشيفية لقوات أفريقية تجوب شوارع بلدة مركا (أ ف ب)

صورة أرشيفية لقوات أفريقية تجوب شوارع بلدة مركا (أ ف ب)

مقديشو (وكالات)

استعادت القوات الحكومية الصومالية وقوة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم) أمس السيطرة على مرفأ مركا الاستراتيجي الذي يبعد حوالي 100 كلم جنوب مقديشو، بعدما كانت انسحبت منه أمس الأول أمام تقدم حركة الشباب المتطرفة، كما قال الجيش وشهود.
وفي تصريح صحفي، قال عبدالرزاق محمد، المسؤول في الجيش الصومالي، في اتصال هاتفي من مقديشو، إن «القوات الصومالية وجنود حفظ السلام في قوة أميصوم استعادوا السيطرة على مركا، وعاد الوضع الآن إلى طبيعته»، وأضاف: «حصل تبادل طفيف لإطلاق النار، لكن عناصر (حركة الشباب) فروا».
وأوضح أن «قوات الأمن تقوم بعمليات تنظيف في المدينة»، موضحاً أن «عدداً كبيراً من عناصر (حركة الشباب) قتلوا خلال المعارك»، وأن الجيش الصومالي خسر جندياً واحداً.
وقال أحد أبناء المدينة أن قوة أميصوم استخدمت دبابات لاستعادة السيطرة على المدينة، وأن مدنيين قتلوا على الأرجح لأنهم علقوا وسط المعارك.
وقال أحد سكان المدينة محيي الدين عثمان: «قتل أربعة أشخاص في حينا وأصيب اثنان. وأرى أن قوة أميصوم والقوات الصومالية قد عادت إلى مدينتنا وهي تقوم الآن بعمليات أمنية».
وقال شمسو معلم أحد أبناء المدينة، أن «مقاتلي حركة الشباب قد انسحبوا من المدينة بعدما واجهوا مقاومة طفيفة، ولقد عادت القوات الصومالية وقوة أميصوم». وأضاف: «هناك قتلى مدنيون، لكني لا أعرف عددهم»، ولم يقدم مزيداً من التفاصيل.
وأكد أحد سكان المدينة محمد مولد أمس الأول أن «مقاتلي حركة الشباب يقومون بدوريات في الشوارع، ويطلبون من الناس تجنب القيام بتصرفات مخالفة للشريعة»، وقال المسؤول المحلي محمد حسين شاين إن من بين القتلى خمسة إرهابيين وجندياً من القوات الحكومية.
وقال ممثل عن الشرطة حسن عبد الله إن «قوات الاتحاد الأفريقي والقوات الصومالية تقترب من إعادة السيطرة على البلدة بشكل كامل».
وكانت القوات الحكومية وقوات الاتحاد الأفريقي (أميصوم) تسيطر على مرفأ مركا منذ أغسطس 2012 حين طردت منه حركة الشباب التي كانت قد سيطرت على المدينة في 2008.
وكان عناصر حركة الشباب الذين قاتلوا أميصوم، طردوا من مقديشو في أغسطس 2011 ثم خسروا القسم الأكبر من معاقلهم، وقد امتنعوا في أغلب الأحيان عن خوض القتال التقليدي مفضلين العمليات والاعتداءات الانتحارية.
لكنهم ما زالوا يسيطرون على عدد كبير من المناطق الريفية ويشكلون تهديداً للأمن في الصومال والبلدان المجاورة، خصوصاً كينيا حيث شنوا عدداً كبيراً من الهجومات التي أسفرت بالإجمال عن مقتل أكثر من 400 شخص منذ 2013.
وينظر إلى فقدان السيطرة على مدينة مركا التي يعتقد أنها تأسست أوائل القرن السابع، على أنها صفعة كبيرة للقوات الحكومية وقوات الاتحاد الأفريقي، التي تعرضت للعديد من الهجمات الرئيسة من جانب المتشددين من جماعة الشباب في الأشهر الأخيرة.

مقديشو: انفجار قنبلة وراء هبوط الطائرة
مقديشو (رويترز)

قال وزير النقل والطيران الصومالي علي أحمد جامع إن انفجار قنبلة كان السبب في الهبوط الاضطراري لطائرة ركاب بمقديشو يوم الثلاثاء الماضي. وأضاف الوزير في مؤتمر صحفي أمس «تأكدنا أن قنبلة انفجرت في طائرة رحلة شركة دالو.كان المقصود قتل كل من كانوا على متنها».

اقرأ أيضا

كاتب أميركي: الدوحة تتجسس على معارضيها بذريعة «حرية الإعلام»