الاتحاد

عربي ودولي

«بلومبرج»: داوود أوغلو يستقيل من العدالة والتنمية اليوم

أردوغان وأوغلو قبل الخلافات (أرشيفية)

أردوغان وأوغلو قبل الخلافات (أرشيفية)

شادي صلاح الدين (لندن)

كشفت وكالة «بلومبرج» العالمية للأنباء أن رئيس الوزراء التركي السابق، أحمد داوود أوغلو، يخطط لتقديم استقالته من حزب العدالة والتنمية الحاكم في البلاد اليوم الجمعة خلال مؤتمر صحفي عالمي. ونقلت الوكالة عن مصدرين مقربين من أوغلو، رفضا الكشف عن هويتهما نظرا لحساسية الموقف، أن داوود أوغلو قال إنه «أجرى مشاورات مع حوالي 30 شخصاً خدموا في مناصب عليا في حزب العدالة والتنمية في الماضي قبل أن يقرر الاستقالة»، وتأتي هذه الخطوة بعد أن اتخذ الحزب الحاكم قبل أيام «إجراءات تأديبية» ضد داوود أوغلو بسبب انتقاده لسياسات الحزب.
ووجه رئيس الوزراء السابق، الذي شغل أيضا منصب رئيس الحزب بعد أردوغان، سلسلة من الانتقادات لزملائه أعضاء الحزب في وقت سابق من هذا العام، مشيرا إلى سياسات إدارة الاقتصاد السلبية والحد من الحريات الأساسية وحرية التعبير، كما انتقد أيضا إصرار حزب أردوغان على إعادة الانتخابات على منصب رئيس بلدية اسطنبول، في يونيو الماضي، بعد أن خسرها أمام المعارضة في مارس، علما بأن المعارضة فازت أيضا في جولة الإعادة.
ومن المتوقع أن يتحدث أحمد داوود أوغلو عن خططه لتأسيس حركة سياسية جديدة في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، وشغل داوود أوغلو منصبي وزير الخارجية ثم رئيس الحكومة حتى استقال بعد خلاف مع أردوغان عام 2016، ليوجه بعد ذلك انتقادات لحزب العدالة والتنمية الحاكم ويتهمه «بالانحراف عن مبادئه الأساسية»، وكان وزير الاقتصاد التركي الأسبق، علي باباجان، الذي استقال من العدالة والتنمية في يوليو الماضي بسبب «خلافات عميقة» بشأن السياسة، قد أكد أن تركيا في حاجة إلى «رؤية جديدة»، وأنه سيقوم بتشكيل حزب جديد قبل نهاية العام الجاري.
وفي حديثه أكد باباجان، أن الرئيس التركي السابق والمؤسس السابق أيضا لحزب العدالة والتنمية الحاكم، عبدالله جول، «يدعم الجهود الرامية إلى تأسيس الحزب، وأنهم يلتقون به مرة أو مرتين في الشهر للاستفادة من تجاربه». ومن المنتظر أن يضم حزب باباجان الجديد كلا من نائب رئيس الوزراء الأسبق وأحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية بشير أتالاي، والرئيس السابق عبد الله جول، ووزير الاقتصاد السابق محمد شيمشك، ورئيس المحكمة الدستورية السابق هاشم كيليتش.
وكشف محللون سياسيون أن السياسات القمعية التي يتبعها الرئيس رجب طيب أردوغان تسببت في أن حوالي 800 ألف عضو قد تركوا الحزب في العام السابق، بينهم 400 ألف غادروا في الشهرين الماضيين فقط.

اقرأ أيضا

تيلرسون: نتنياهو خدع ترامب مراراً بمعلومات مغلوطة