الاتحاد

عربي ودولي

جونسون يتعهد بأن تكون بريطانيا مستعدة لبريكست دون اتفاق

بوريس جونسون يزور مدرسة

بوريس جونسون يزور مدرسة

تعهد رئيس الوزراء بوريس جونسون، اليوم الخميس، بأن تكون بريطانيا مستعدة للخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق في 31 أكتوبر القبل رغم تحذير وثائق نشرتها حكومته من أن التخطيط لذلك لا يزال "عند مستوى متدن".

وأكد جونسون أن الحكومة "تسرّع بشكل هائل" استعداداتها للخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق منذ الوثائق التي أُعدّت في 2 أغسطس والتي كشف عنها، أمس الأربعاء، بعدما صوت النواب على نشرها.

ووصف رئيس الوزراء وثائق "عملية يلو هامر"، التي شاركت في إعدادها العديد من الأقسام الحكومية وحذرت من اضطرابات أهلية ونقص في الأغذية والأدوية في حال بريكست بدون اتفاق، بأنها "سيناريو أسوأ الحالات".

وصرح للصحافيين "ستكون جميع القطاعات المهمة مستعدة لبريكست بدون اتفاق".

وأضاف "ما نراه (في الوثيقة) هو مجرد استعدادات منطقية - سيناريو أسوأ الحالات - والتي يُتوقع من أية حكومة القيام بها".

ورسمت الوثائق صورة قاتمة ل"اضطرابات عامة وتوترات مجتمعية" وازدحامات في المرافئ الواقعة على بحر المانش، الذي يفصل بين بريطانيا والبر الأوروبي، تهدد الإمدادات.

اقرأ أيضاً... جونسون ينفي الكذب على الملكة بشأن تعليق البرلمان

وصرح بول كارتر زعيم السلطة المحلية لمقاطعة كنت جنوب شرق البلاد، التي يخشى أن تشهد أزمات حادة في حال الخروج بدون اتفاق، أن حكومة جونسون حققت "تقدما حقيقيا" مؤخرا.

وصرح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) "أنا واثق تماما أن بإمكاننا تجنب حدوث فوضى في كنت".

إلا أن وزير الميزانية الفرنسي جيرالد دارمانين قال إنه "قلق قليلا حول استعدادات بريطانيا".

وأضاف "لا يمكن إعادة إقامة حدود لم تعد موجودة منذ العديد من السنوات ... في غضون ساعات قليلة فقط".

وأثار نشر الوثائق مخاوف بين النواب من أن يكون بريكست فوضوي كارثيا.

وصرح النائب دومينيك غريف، الذي تم طرده من حزب المحافظين الحاكم الأسبوع الماضي بسبب تصويته ضد الحكومة، أن ما يحدث "غير مسبوق".

وأضاف "حتى لو كنا مستعدين للخروج بدون اتفاق، فإن الأمر سيتسبب في اضطرابات ويكلف البلاد الكثير".

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في انفجار بريف حلب شمالي سوريا