الاتحاد

دنيا

سياحــــة بحريــــة

محفوفاً بالنوارس، وبإيقاع ''العيالة'' وصفقات ''الأنديمة'' رقصة البحارة في ''قفال'' موسم الغوص··· انطلق الباص المائي، يشق عباب الخور، رابطاً بين محطتي الشندغة الواقعة في قرية التراث ومحطة السيف ليشكل رافداً من روافد السياحة البحرية الذي أطلقته هيئة الطرق والمواصلات بالتعاون مع دائرة السياحة مؤخراً·
ها هي دبي··· تعود لتصالحنا - بعد ضجرنا من ازدحامها - مع أزرقها المتسع، وبياض نوارسها التي رفرفت نشوى على الماء، واستراحت فوق براجيل الشندغة، تلك المدينة التي تجعلك تسعى إليها كمن يذهب إلى حبيب···
أنشئت عام (1862)، وظلت وفية لطابع الإمارة التراثي لتصبح مزاراً سياحياً، تذكر الزوار ببيوت وعادات الأهل في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر·
لن تمل قدماك المضي في أزقتها الملتوية التي تنتهي بك إلى الماء···
أما إذا قررت أن تعتلي باصها السياحي الذي ينطلق كل 15 دقيقة، ويسع 36 راكباً، فستمتد رحلتك نحو (45) دقيقة بتكلفة قدرها 25 درهماً ترى خلالها كل معالم دبي الواقعة على جهتي الخور··· سيفتح الباص المائي سقفه لك في الشتاء الفاتن لتعانق عيناك السماء، وفي الصيف ستهنأ بنظام تكييف مطابق لأرقى الأنظمة الحديثة·
أما فكرة الباص، فجاءت بهدف تعزيز وسائل النقل الجماعي، والعمل على تخفيض مناطق الازدحام، وتوفير مناخ سياحي ملائم، ضمن منظومة متكاملة ومرتبطة مع جميع المشاريع المقامة حالياً داخل المسطحات الزرقاء، إيذاناً ببداية مرحلة سياحية بحرية متميزة·· ولربط سواحل دبي التي ازدادت من (70) كيلومتراً إلى (1500) كيلومتر ببعضها البعض···
يا أسراب النوارس المحلقة
ها نحن نودع أحلامنا معك
أعيننا تناظر زرقة شاهقة
وقلوبنا تمضي في بياض
شفيف علمينا···
كيف يكتب البحر أغانيه!·

اقرأ أيضا