الاتحاد

دنيا

معرض أبوظبي للعروس يرتدي عباءة إنسانية

عروض ثوب الزفاف أبرز سمات المعرض

عروض ثوب الزفاف أبرز سمات المعرض

يمر الطريق إلى تأسيس البيت السعيد والحياة الأسرية بمراحل عديدة، تبدأ من ''ليلة الزفاف'' التي يتمّ الاستعداد لها قبل فترة من الزواج، لأنها بكل تفاصيلها من أجواء العرس والكوشة والأزياء والمدعوين والاحتفالات تخلد في الأفئدة والذاكرة، خاصة أن الكثير من العرسان ينظرون إلى هذا اليوم على أنه ولادة ثانية لهم، يخرجون من خلاله إلى حياة جديدة، لذا يترددون ويحارون فيما يختارونه من مستلزمات لهذه الليلة، وربما يعييهم البحث عن الأجمل والأفضل والأكثر تميزاً في الأسواق و''المولات'' وبيوت الأزياء ومحال تجهيزات الأعراس·
لكن، ومنذ ستة أعوام، باتت شتى الخيارات متاحة أمامهم في مكان واحد، بدلاً من ''عوار'' الرأس والجري من مكان إلى مكان لاستكمال ما يلزم، وهذا بالضبط ما يقوم به ''معرض أبوظبي للعروس'' الذي يفتتح بعد غد الثلاثاء بحضور الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان، حرم الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان راعية الحدث· ويتوقع أن يكون المعرض الذي يقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ويستمر حتى الثامن من الشهر، في دورته الحالية أضخم وأفضل من سابقيه، إذ يستقطب مجموعة كبيرة من العارضين المحليين والدوليين كما ينظم سباق أزياء ضخما ليؤمن بنفس الوقت جميع احتياجات المقبلين على الزواج·
عروض أزياء
وقالت دافني كوتا، مديرة المعرض: ''معرض عروس أبوظبي سيكون هذا العام مختلفا ورائعا، لاسيما بوجود مسابقة تصميم العباءات وعروض الأزياء الراقية -الهوت كوتور، وفساتين الزفاف''·
ويستضيف المعرض عروضا للأزياء تعد الأكثر والأضخم في تاريخ العاصمة حيث ستقوم عارضات أزياء محترفات بتقديم 15 عرضا لأزياء ''الهوت كوتور'' يشارك فيها عدد من أشهر دور الأزياء العالمية، وتختتم أيام المعرض الأربعة بعرض أزياء للعباءات الخليجية المتميزة ليقدم في نهاية العرض جائزة ''سوارفسكي'' لأفضل عباءة خليجية تم اختيارها من بين 50 عباءة تقدمت للمسابقة· وقد أطلقت هذه الجائزة لتوفير الفرصة أمام المصممات غير المحترفات ليتمكنَّ من الدخول إلى عالم الأناقة والأزياء، وترعى هذه الجوائز شركة ''شوارفسكي'' الشرق الأوسط وتحظى بالدعم من نادي أبوظبي للسيدات ومؤسسة التنمية الأسرية·
ويقدم المعرض لزواره مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات، من فساتين الأعراس والسهرة ومصففي الشعر وأخصائيي التجميل وقاعات الأعراس وعروض قضاء شهر العسل الجذابة، كما يتيح لهم الفرصة للدخول في مسابقات والفوز بالعديد من الجوائز القيمة كخاتم ألماس وثوب زفاف فريد أو رحلة من العمر لشهر عسل جميل، بالإضافة إلى إمكانية التصويت لأفضل تصميم عباءة في جائزة العباءات·
نمو ملحوظ
وشهد معرض العروس الذي يقام في أبوظبي ودبي سنويا، نموا ملحوظا لاسيما في الأعوام الأخيرة· وقالت دافني كوتا: ''شهدت معارض العروس التي عقدت في السنوات السابقة نمواً بنسبة 3% في المساحات و50% في العوائد· ويعود الكثير من الفضل في هذا النمو للنجاحات التي شهدتها المشاريع المحلية الصغيرة حيث تصل نسبة العارضين المحليين في معرضي العروس إلى 80% من نسبة العارضين الكلية، وتنمو نسبة المشاريع الصغيرة فيها على الأقل بنسبة 30% في أبوظبي و25% في دبي، ونتوقع استمرار هذا النمو في المستقبل''·
واللافت، على حد تعبير كوتا، أن ''معظم الشركات الصغيرة تديرها مواطنات إماراتيات سواء من المنزل أو من ورش العمل الصغيرة، على الأقل في السنوات الأولى من بدء العمل وذلك لمحدودية الإنتاج وللتقليل من المصاريف، والعديد من هذه الشركات نمت بثبات واستقرار، ويعود الفضل للقدرات الإبداعية والمهارات التي تتمتع بها ربات الأعمال، واللاتي توطدت علاقتنا بهن تدريجياً من خلال معرض العروس''·
هذا ليس كل شيء عن المعرض، فثمة جانب إنساني خفي ودور اجتماعي جميل يقوم به، وربما يغيب عن الكثيرين ممن اعتادوا زيارته أو متابعة أخباره، وأعني تلك اللفتة الإنسانية المتمثلة في تخصيص جزء من ريعه لصالح مؤسسة ''ميك إيه ويش'' الهيئة الدولية لتحقيق أماني الأطفال المصابين بأمراض تهدد حياة الأطفال، وهي أكبر هيئة غير ربحية لتحقيق الأماني في العالم، وتدير حالياً عمليات في 33 دولة· ويقدم مكتب المؤسسة المتعاون في الدولة خدماته لحوالي 1200 طفل يعيشون في الإمارات وتتراوح أعمارهم بين 3 ـ 18 عاماً· وتعتبر المؤسسة مسؤولة عن تأمين احتياجاتها المالية، وتم حتى الآن تحقيق أمنيات 34طفلا، أي بمعدل طفل واحد كل شهر·

اقرأ أيضا