الاتحاد

الاقتصادي

إطلاق الدورة الثانية لجائزة رواد المستقبل

جانب من المؤتمر الصحفي (من المصدر)

جانب من المؤتمر الصحفي (من المصدر)

سيد الحجار (أبوظبي)

أطلقت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، فعاليات الدورة الثانية من جائزة رواد المستقبل للناشئين والشباب، التي تستهدف طلاب المدارس والجامعات والكليات الحكومية والخاصة في إمارة أبوظبي، لتبدأ عمليات التسجيل من 15 مارس المقبل، تمهيداً لإعلان الفائزين يوم 21 أبريل القادم.
وتضم جائزة رواد المستقبل في دورتها الثانية 15 جائزة، مقسمة على 3 فئات هي فئة طلبة المدارس من حلقة التعليم الثانية، وفئة طلبة المدارس من حلقة التعليم الثالثة، وفئة طلبة الجامعات، بحيث يكون متوسط الأعمار المشاركة للطلبة من (8 إلى 25 سنة).
وقال عبدالله غرير القبيسي، نائب مدير عام غرفة أبوظبي، خلال مؤتمر صحفي أمس، إن النسخة الأولى من جائزة رواد المستقبل شهدت تسجيل نحو 1400 مشارك، خضع معظمهم للتدريب وحضور ورش العمل بما يتناسب مع فئاتهم العمرية، متوقعاً مشاركة نحو 3 آلاف مشارك في دورة العام الحالي، حيث من المؤكد مشاركة 150 مدرسة، و18 جامعة وكلية ومعهداً من إمارة أبوظبي في ورش العمل الميدانية، مقابل 50 مدرسة العام الماضي.
وذكر أن هناك 3 أفكار لمشاريع متميزة ومبتكرة تم تبنيها من الدورة الأولى للبرنامج، وضمان براءة الاختراع لأصحابها، وتمويلها في المستقبل، بعد أن تستوفي الشروط الإجرائية، مؤكداً أن الجائزة حققت انتشاراً واسعاً ونجاحاً في التنظيم، ووعياً ثقافياً ترسخ لدى أولياء الأمور والهيئات التعليمية في المدارس والجامعات.
وتشمل فعاليات الجائزة تنظيم المعرض المخصص لعرض المشاريع والابتكارات، الذي سيضم عرض 100 مشروع تتاح لهم الفرصة لعرض مشاريعهم المبتكرة على الجمهور والتنافس من خلال منصة شاملة، لتبدأ المرحل الثلاث لتقييم المشاريع، التي على أساسها سيتم اختيار الفائزين. وتمنح لكل فئة 5 جوائز هي، أفضل فكرة مشروع للاستثمار، وأفضل ابتكار للاستثمار، وأفضل منتج للاستثمار، وأفضل مشروع تقني، وأفضل فئة التسويق وتطبيقات الموبايل.
حضر المؤتمر الصحفي، هلال محمد الهاملي نائب مدير عام الغرفة، وممثلون عن وزارة التربية والتعليم – المدرسة الإماراتية وصندوق خليفة لتطوير المشاريع والشركاء الاستراتيجيين المساهمين في عمل الجائزة.
وأكد القبيسي أن جائزة رواد المستقبل، حظيت باهتمام كبير في دورتها الأولى، واستطاعت أن تحقق مشاركات قوية ونوعية من إبداع وابتكار الطلبة المبدعين وأصحاب الأفكار المتميزة، الأمر الذي ساعد غرفة أبوظبي على تحقيق أهدافها الاستراتيجية التي أطلقت من أجلها المبادرة، وهي نشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال، وغرس مفاهيم الإبداع والابتكار في المجتمع، كأساس لتحقيق التنمية المستدامة وجودة الحياة، ولبناء أجيال واعدة قادرة على العطاء والتميز في شتى المجالات التنموية.
وأشار إلى تزامن إطلاق الجائزة مع بدء انطلاق فعاليات شهر الإمارات للابتكار، خاصة أن الابتكار والإبداع في ريادة الأعمال، يعد أحد أهم المحركات الرئيسة للنمو الاقتصادي وتحسين الإنتاجية على مستوى العالم، ما يواكب استراتيجية غرفة أبوظبي بتنظيمها لجائزة رواد المستقبل وتبنيها لمهام تنمية الروح الاستثمارية لدى رواد المستقبل وتأهيلهم وتمكينهم، وتهيئة بيئة تنافسية ريادية داعمة ومحفزة للتعريف بأفكارهم، حيث تساعد هذه الجائزة على اكتشاف ميولهم وإثراء مواهبهم وتدريبهم ومتابعتهم لتعزيز قدراتهم، ليصبحوا قادرين على خوض غمار العمل التجاري في المستقبل.
وأكد القبيسي أهمية دور الشركاء الاستراتيجيين الذين شاركوا في الدورة الأولى ويشاركون في فعاليات الدورة الثانية، لإثراء وتحقيق أهداف هذه الجائزة، كما توجه بالشكر إلى الجهات الحكومية والخاصة المساهمة في دعم فعاليات وأنشطة مبادرة جائزة رواد المستقبل.
يذكر أن للجائزة موقعاً إلكترونياً يتضمن كل المصادر والبيانات التي يحتاجها المشاركون وبما يتناسب مع مراحلهم العمرية لبدء التفكير في إنشاء فكرة المشروع.

اقرأ أيضا

السماح ببيع وتداول الأراضي الزراعية بإمارة أبوظبي