الاتحاد

الإمارات

افتتاح حديقة القرآن الكريم في دبي منتصف العام الجاري

آمنه الكتبي (دبي)

كشف المهندس حسين لوتاه مدير عام بلدية دبي، عن أنه سيتم افتتاح حديقة القرآن الكريم في منتصف العام الجاري، مشيراً إلى أن «الحديقة من أهم المبادرات الإبداعية للبلدية في مجال إنشاء الحدائق، وزيادة الرقعة الخضراء في الإمارة، كما ستكون منطقة جذب مهمة للزوار والسياح والمواطنين والمقيمين على حد سواء».
وقال لوتاه: إن إنشاء الحديقة يعد إنجازاً كبيراً لمدينة دبي في مجال الحدائق، وستكون أحد أبرز المعالم الفريدة والمتميزة التي تحتضنها الإمارة، ومصدر جذب كبيراً للسياح والمقيمين، لافتاً إلى أن الحديقة تعد فرصة رائعة لشرح كثير من المعاني الرائعة والإعجاز الذي احتواه القرآن الكريم في المجالات العلمية والطبية، وفوائد النباتات التي ورد ذكرها في القرآن الكريم، وكيف أن الطب الحديث يعتمد اعتماداً كبيراً عليها في العلاج وفوائدها للبيئة.
وذكر أن الحديقة مشروع ثقافي عصري رائد ينبثق من المنجزين الحضاري والعلمي للإسلام، بحصر وجمع النباتات التي ورد ذكرها في القرآن الكريم والسنة الشريفة، وتعريف الزوار بأنواع النباتات وأهميتها وقيمتها العلمية والغذائية، مبيناً أن رسالة «حديقة القرآن» هي الإسهام في تعزيز الدورين الحضاري والعلمي للتراث الإسلامي من خلال توطين النباتات التي ذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية وتجسيد التراث الإسلامي.
وقال: تهدف «حديقة القرآن الكريم» إلى مد جسور التواصل الفكري والثقافي مع مختلف الثقافات والديانات والشعوب، بالاطلاع على المنجز الحضاري للدين الإسلامي في مجال البيئة النباتية، وإعداد قاعدة بيانات علمية لنباتات البيئة العربية، ولرفع كفاءة الأداء في مجالات الإنتاج الزراعي والبحث العلمي.
وأكد أن البلدية تهدف إلى أن يكون المشروع حديقة قرآنية في قلب بيئة عصرية برؤية إسلامية وقيم حضارية، كما أن موقع المشروع الاستراتيجي في منطقة الخوانيج، على مساحة قدرها 60 هكتاراً، ومن أهم عناصر المشروع البيت الزجاجي، حيث يحتوي البيت الزجاجي على النباتات المذكورة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ومحال تجارية لبيع الأعشاب والنباتات المذكورة في القرآن الكريم.
وقال: تتكون الحديقة من 12 بستاناً تحوي النباتات المذكورة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، مع فوائدها العلمية والطبية واستعمالاتها، منها: الموز والرمان والزيتون والبطيخ والعنب والتين والثوم والكراث والبصل والذرة والعدس والقمح وحبة البركة والزنجبيل والتمر الهندي والريحان والقرع والخيار، وغيرها.وتابع: بالإضافة إلى أشجار الطاقة الشمسية، مستوحاة من فن الخطوط العربية والإسلامية ومصممة خصيصاً لمشروع حديقة القرآن الكريم، موضحاً أنها تحتوي على ألواح الطاقة الشمسية ونظام «الواي فاي»، ومخرجات لشحن الهواتف النقالة وجلسات مظللة للزوار، بالإضافة إلى البيت الزجاجي، والذي يحتوي على النباتات المذكورة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، والتي تنبت ضمن درجات حرارة معينة ومحددات بيئية خاصة، وكهف المعجزات والذي يحتوي على 7 معجزات مذكورة في القرآن الكريم ولعرضها بأحدث التقنيات الحديثة لعرض المعروضات.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد يلتقي وزير الدفاع الياباني في طوكيو