الاتحاد

الإمارات

معاقون وطلاب ومسنون يطالبون بامتيازات في تعرفة الحافلات

مستخدمو الحافلات يترقبون تعرفة النقل العام الجديدة

مستخدمو الحافلات يترقبون تعرفة النقل العام الجديدة

طالبت مؤسسة زايد العليا للشؤون الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصّر وعدد من المعاقين وكبار السن وطلاب مدارس يستخدمون حافلات النقل العام في أبوظبي بإعفائهم من التعرفة التي تنوي دائرة النقل في الإمارة تطبيقها مع مطلع مارس المقبل أو تقديم خصومات لهم لا تقل عن 50% من التعرفة، في وقت جدد فيه مستخدمو الحافلات مطالبتهم بألا تزيد أجرة النقل العام داخل جزيرة أبوظبي عن درهم واحد·
ودعا رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة في مؤسسة زايد العليا للشؤون الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصّر راشد الهاجري في تصريح لـ''الاتحاد''، دائرة النقل في أبوظبي إلى إعفاء المعاقين من رسوم النقل العام بعد تطبيق التعرفة، مراعاة لظروفهم الاجتماعية وتماشياً مع القانون الاتحادي رقم 29 لسنة 2006 بشأن حقوق ذوي الإعاقة في الباب الخاص بالإعفاءات من الرسوم والضرائب التي تتعلق بحياتهم الاجتماعية·
وأكد الهاجري أن مؤسسة زايد ستسعى بالتنسيق مع دائرة النقل لتوقيع اتفاقية في هذا الشأن لإعفاء المعاقين من رسوم النقل العام، منوهاً باعتماد الدائرة أعلى معايير الأمن والسلامة في حافلاتها الجديدة وتصميات تلبي متطلبات ذوي الإعاقة·
من جهته، طالب سمير جمعة، تلميذ ثانوي، دائرة النقل باستثناء طلبة المدارس وطلاب الجامعات بغض النظر عن جنسياتهم من تعرفة النقل، لأنها شريحة اجتماعية غير منتجة، أو تقديم حسومات لهم لا تقل عن 50% مقارنة بالشرائح الاجتماعية الأخرى·
وأضاف: ''يمكن للطالب في بعض الدول الأوروبية استخراج اشتراك للمواصلات العامة بسعر منخفض كأحد الامتيازات التي يتمتع بها الطالب بعيداً عن الجنسية''·
ورأت الطالبة دعاء صفوت ضرورة تخفيض تعرفة النقل العام لتلامذة المدارس وطلاب الجامعات ولكبار السن ولذوي الإعاقة بما يساهم في دعم هذه الفئات الاجتماعية، وترسيخ ثقافة استخدام وسائل النقل العام خاصة لدى الطلاب·
من جانبه، نوه الحاج أبومحمد، وهو رجل سبعيني متقاعد، بمراعاة دائرة النقل العام بأبوظبي لاحتياجات كبار السن والمعاقين من غير القادرين على الصعود والنزول من الحافلات العامــــــة مــــن خــــلال تخصيص مدخـــل لهـــم في أسطولها الجديــــد الـــذي يمكـــن التحكــم بمســــتــوى ارتـفـــاع كــل حافلــــة عــــن الأرض بما يمكّن الركاب مــن ركوب الحافلـــة بسهولة ويسر، عدا عن تخصيص أماكن لهم وحتى لأصحاب الكراسي المتحركة·
وحول التعرفة، دعا الحاج أبو محمد السعدي، إلى مراعاة أوضاع كبار السن لناحية التعرفة، وتخفيض الأجرة لهم في ظل غلاء المعيشة وعدم وجود مصادر دخل دائمة لدى أغلب هذه الفئة خاصة من ذوي الدخول المحدودة·
واقترح أبو محمد تخصيص بطاقات لبعض الفئات الاجتماعية التي تستخدم حافلات النقل العام ككبار السن والمعاقين تتيح لهم حسومات محددة أو تعفيهم بعيداً عن أي إحراج اجتماعي، أو عبر تفعيل نظام الركوب بدرهم في اليوم·
من جهتها، طالبت أمل عبد الخالق، بإعفاء المعاقين من رسوم ركوب الحافلات العامة وفقاً لقانون الدولة الذي ينص على إعفاء هذه الفئة من بعض الرسوم الحكومية والتي من بينها النقل العام·
وتعلن دائرة النقل بأبوظبي اليوم عن تعرفة استخدام حافلات النقل العام بالإمارة، بعد توفير خدمة النقل بالمجان على مدى الأشهر الثمانية الماضية تنتهي مطلع مارس المقبل·
ويبدأ تطبيق نظام شراء تذاكر الحافلات العامة اعتباراً من الشهر المقبل بعد أن مددت فترة الخدمة المجانية لمستخدمي الحافلات العامة مطلع العام الجاري بتوجيهات من حكومة أبوظبي لدعم مستخدمي النقل العام، بعد توفيرها خدمة النقل بالمجان لمدة 6 أشهر تم تمديدها شهرين إضافيين بعد أن كان مقرراً أن تنتهي بنهاية العام 2008.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر