الاتحاد

الإمارات

10 فرق تبتكر حلولاً لتمكين «أصحاب الهمم»

عبدالله آل حامد ومغير الخييلي وعدد من المسؤولين في صورة جماعية مع الفرق الفائزة (تصوير:جاك جبور)

عبدالله آل حامد ومغير الخييلي وعدد من المسؤولين في صورة جماعية مع الفرق الفائزة (تصوير:جاك جبور)

ناصر الجابري (أبوظبي)

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» أسماء 10 فرق فائزة في الدورة الأولى من برنامج الحاضنة الاجتماعية، والذي يهدف لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه أصحاب الهمم، وتعمل على تمكينهم وتأهيلهم ودمجهم اجتماعياً في كافة القطاعات، ويحصل الفريق الفائز على دعم قيمته 200 ألف درهم لتحويل الأفكار إلى منشآت اجتماعية مستدامة.
جاء ذلك، خلال الملتقى الذي عقدته الهيئة بمقر دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي أمس، بحضور معالي الشيخ عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد رئيس دائرة الصحة، ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، وعبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وسلامة عجلان العميمي، مدير عام هيئة «معاً»، والمهندس حمد الظاهري مدير عام هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، إضافة إلى عدد من المسؤولين في الجهات الاجتماعية بأبوظبي وممثلي الفرق الفائزة.
وأكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، أن أصحاب الهمم يشكلون جزءاً رئيساً فاعلاً في نسيج أبوظبي، ويمتلكون الكفاءات والمهارات التي برهنت عليها الفعاليات الماضية، حيث نفخر بوجود العديد من المنجزين والمبدعين الذين يعملون بقيم الولاء والانتماء، متسلحين بالمعرفة ورغبتهم الشديدة في خدمة الوطن.
وأضاف معاليه: يعد اختيار أصحاب الهمم كأول محاور الدورة الأولى من الحاضنة الاجتماعية، تجسيداً عملياً لضرورة الارتقاء بالخدمات المقدمة لهم وإيجاد الابتكارات التي تسهم في تسهيل نمط حياتهم ودعم المرافق الخاصة بهم.
وأشار معاليه إلى أن جميع الأفكار الفائزة قيِّمة وقابلة للتطبيق خلال المرحلة القريبة المقبلة، حيث سيتم دعمها وتمكينها ليكون لها تأثير مباشر على رضا وسعادة المتعاملين، كما سنعمل على متابعة الأثر المقدم من كل فكرة ومستويات الانتشار المحققة وتوافقها مع تطلعات وتوقعات أصحاب الهمم والفئات الاجتماعية المرتبطة بهم، فالهدف هو إطلاق مؤسسات اجتماعية مبتكرة توفر الحلول الحديثة التي تتواكب مع مدى التطور في كافة القطاعات.
وأكدت سلامة عجلان العميمي، أن الحاضنة الاجتماعية تعد منصة متكاملة تعمل على تهيئة الفرص لتمكين القطاع الثالث وتعزيز دور المنشآت الأهلية من جمعيات ومؤسسات النفع العام والمؤسسات الاجتماعية وتمكينها من المشاركة في بناء مجتمع أبوظبي، كما تعتبر مورداً للابتكار الاجتماعي وأحد محاور الهيئة الرئيسة التي انطلقت من خلالها منذ التأسيس إلى المجتمع.
وأضافت: يوفر البرنامج للفرق الفائزة خلال الفترة من سبتمبر وحتى يناير ورش عمل متخصصة تساعدهم في مرحلة التخطيط والعمل كمجموعات، والمشاركة بالبرامج التدريبية لصقل مهاراتهم في إدارة المشاريع الاجتماعية وفهم مضمون التحدي الاجتماعي، إضافة إلى فرص التواصل وبناء العلاقات مع المستثمرين وقادة القطاع الثالث وكبار الشخصيات وصناع القرار في مجالات متخصصة على الصعيدين الإقليمي والعالمي. وتضمنت الأفكار الفائزة في الدورة الأولى تطبيقاً لتحويل الرسائل النصية في الهاتف إلى لغة الإشارة، وجهازاً يساعد أصحاب الهمم من ذوي التحديات البصرية على التنقل في محيطهم من خلال أجهزة الاستشعار وتقنيات الإدراك البصري، إضافة إلى أفكار تضمنت منصات إلكترونية لتوفير المعلومات والخبرات وفرص التدريب والدعم لأصحاب الهمم.
وقدم كل من عمر ذيبي وعبير أميري وكاملة الخطيب، مبادرة «ربعي» الاجتماعية، والتي تهدف لدمج أصحاب الهمم عن طريق تكوين صداقات بينهم وبين مختلف شرائح المجتمع، حيث تستند الفكرة على عقد لقاءات مباشرة لتكوين الصداقات التي تحد من توجه بعض أصحاب الهمم .

اقرأ أيضا