الاتحاد

الإمارات

إنقاذ طفلين «خدج» في مستشفى العين

والد الطفل سالم مع الطاقم الطبي خلال زيارته أمس لابنه في جناح الأطفال الخدج بمستشفى العين (تصوير أنس قني)

والد الطفل سالم مع الطاقم الطبي خلال زيارته أمس لابنه في جناح الأطفال الخدج بمستشفى العين (تصوير أنس قني)

عمر الحلاوي (العين)

أنقذ الطاقم الطبي في قسم الأطفال الخدج بمستشفى العين طفلين من سيدتين مختلفتين، حيث ولد الأول بوزن 450 جراماً، بينما ولد الطفل الثاني بوزن 430 جراماً، وكلاهما ولدا عن عمر 23 أسبوعاً. حيث تعتبر هاتان الحالتان من حالات الولادة الطارئة للغاية، وتكون نسبة وفاة الطفل عالية، ونادراً ما يتم التمكن من إنقاذ الطفل، حيث تكون المناعة ناقصة وبعض الأعضاء غير مكتملة، ويظل الطفل في الحضانة لفترة طويلة قد تمدد من 4 إلى 6 أشهر.
وتخطى الطفلان المرحلة الخطرة بعد تلقي المحاليل الوريدية والمضادات الحيوية والتغذية عن طريق القسطرة في المعدة، وإدخال الأنبوب بوساطة الأنف، والمتابعة والملاحظة على مدار الساعة، واستخدام أجهزة متطورة لزيادة الأكسجين في الدم، واستعمال حضانة للمحافظة على درجات الحرارة، وتركيب قسطرة في الشريان لمراقبة الغازات في الدم والأكسجين وثاني أكسيد الكربون ونسبة الحموضة ومراقبة ضغط الدم المتواصل، وتركيب قسطرة وريدية للتغذية والأدوية والمضادات الحيوية
ويمتلك قسم حديثي الولادة «الأطفال الخدج» في المستشفى أطباء متخصصين وكفاءات عالمية في جميع المجالات، حيث يضم 3 استشاريين و5 أخصائيين، من بينها أطباء متخصصون في تركيب القسطرة، بالإضافة إلى 40 ممرضة، وأخصائية للرضاعة الطبيعية، وأخصائية تغذية، وجراح أطفال مختص، وصيدلي أطفال، ويمتلك أجهزة متطورة ومن أحدث ما توصل إليه العالم في نفس المجال وفق أعلى المعايير الطبية في المستشفيات العالمية، بالإضافة لوجود حضانة متنقلة متطورة تنقل الطفل من وإلى المستشفى أو غرفة العمليات، حيث يتم تركيبها آلياً في سيارة الإسعاف لا تحتاج إلى رافعة كما تؤدي جميع المهام الرئيسة من التحكم في الرطوبة والحرارة ووجود جهاز تنفس متنقل.
وقال الدكتور أسامة حمود، استشاري حديثي الولادة في مستشفى العين، إن قسم العناية المشددة للأطفال الخدج يستقبل شهرياً 40 طفلاً، ويمتلك 20 حضانة حديثة متصلة بأجهزة متطورة تحافظ على درجة حرارة الطفل، وتجري قياسات التنفس والنبض ونسبة الأكسجين في الدم، وتحافظ على ثبات درجة الحرارة والرطوبة، حيث إن الأطفال الخدج يحتاجون لرطوبة عالية.
ولفت إلى أن أهم حالات العناية المكثفة للأطفال حديثي الولادة الذين يتم ولادتهم قبل الموعد في أقل من 35 أسبوعاً أو وزن الطفل أقل من كيلو جرامين، أو الذين يحتاجون إلى تنفس صناعي أو مساعدة على التنفس أو مضادات حيوية عن طريق الوريد نتيجة للالتهابات، أو نتيجة انخفاض سكر الدم، خصوصاً للأطفال الذين يولدون من أمهات لديهن مرض السكري.
وأضاف أن المستشفى اهتمت بقسم العناية المشددة للأطفال الخدج، وتوسعت في عدد الأسرة لمقابلة الاحتياجات، حيث بلغ عدد الأسِرة 25 سريراً في العناية المشددة والمتوسطة، كما تم تطوير الإسعاف الخاص بحديثي الولادة والخدج، وأصبح لدى مستشفى العين تجهيزات وسيارة إسعاف خاصة بنقل أطفال حديثي الولادة والخدج.
من جانب آخر، أشاد مفلح جابر والد الطفل سالم أحد الطفلين الذين تم إنقاذهما بمستوى الخدمات العلاجية والرعاية الصحية المقدمة في وحدة الأطفال الخدج بمستشفى العين والجهود الطبية الكبيرة التي بذلها الطاقم الطبي لطفل سالم، لافتاً إلى أن ابنه سالم حضر إلى مستشفى العين محولاً من أحد المستشفيات، نظراً للإمكانيات الكبيرة التي يمتلكها المستشفى والخبرات الواسعة التي يمتلكها الفريق الطبي.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر