الاتحاد

الاقتصادي

«الطاقة العالمي» يساعد الطلاب على تحديد تخصصاتهم العلمية

جانب من الطلاب الزوار للمؤتمر

جانب من الطلاب الزوار للمؤتمر

خالد الغيلاني (أبوظبي)

يتطلع شباب المستقبل للاستفادة من كل الفرص والأحداث العالمية، التي تقام داخل دولة الإمارات، وفي مشهد متميز ومتكرر، يتواجد العديد من الطلاب الزوار في أروقة مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين الذي تستضيفه أبوظبي.
وتجولت «الاتحاد»، لمعرفة شغف وتطلعات الشباب الزوار خلال المؤتمر، وأعرب أحمد خالد عن سعادته بزيارة هذا المؤتمر العالمي، الذي يعد منصة تعليمية وينمي معارفهم ومداركم، ويساهم بشكل كبير في تحديد مجال تخصصه قياساً على تطور القطاع.
وأضاف الطالب: «الذي يدرس حالياً في الصف الثاني عشر بالمنهج المتقدم، ربما لا يزال محتاراً في اختياره التخصص المناسب في المرحلة الجامعية، وتواجده في مثل هذه المؤتمرات قد يساهم في إعادة التفكير مجدداً في ما يخص دراسة التخصص المرتبط بالطاقة».
وقال عبدالله الهاشمي، الطالب في مدرسة الاتحاد بأبوظبي: «أتطلع لدراسة الطاقة النووية بجامعة سيؤول»، وأضاف: «تواجد محطة براكة للطاقة النووية في الإمارات يشجعني على تطوير نفسي للعمل مستقبلاً في هذا المجال الذي أعتبره حلم حياتي»، وأجاب: «أستفيد من زيارة مجموعة الشركات العالمية المتواجدة لمناقشة آخر المستجدات في توليد الطاقة النووية، التي تعد المستقبل المشرق لدولة الإمارات».
وأوضح الطالب عبد العزيز فؤاد: «أتواجد اليوم في المعرض للاستفادة من الخبراء والمهندسين العالميين المختصين في مجال الطاقة الميكانيكية، التي أتمنى أن أكون من ضمنهم مستقبلاً وأرفع راية الإمارات عالياً».
وأكد فؤاد: أن «استضافة الإمارات للفعالية الأكبر والأكثر أهمية في العالم في الطاقة، التي تعد أيضاً منصة حوار عالمية لقادة الحكومات والمستثمرين والمبتكرين، يساعدنا في التعلم وزيادة معارفنا الأكاديمية».
وتحدث الطالب عبدالرحيم خوري، عن امتلاء المؤتمر بالزوايا المرتبطة بالشباب: هناك ركن خاص للأنشطة تنظمها وزارة الطاقة ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وتتضمن الزاوية لعبة «المتاهة»، التي تحتوي العديد من الغرف المغلقة، وكل باب بداخله سؤال علمي يتوجب الإجابة عليه قبل التقدم للبوابة التالية، كما يضم المؤتمر على هامشه زاوية استكشاف محطة براكة، من خلال ارتداء نظارة ثلاثية الأبعاد للتجول في المحطة، ومعرفة ما تحتويه من مرافق.
وينصح خوري، جميع زملائه الطلاب بزيارة ركن الشباب المصاحب لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين، لما له من قيمة علمية تعزز من المعلومات الفنية في الطاقة، وتناسب جميع الفئات العمرية.

اقرأ أيضا

أسعار الذهب تهبط وسط ضبابية محادثات التجارة