صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

ترامب يعد باتفاق تجاري مع بريطانيا بعد «بريكست»

ملكة بريطانيا أثناء استقبالها الرئيس الأميركي في قلعة ويندسور أمس (أ ف ب)

ملكة بريطانيا أثناء استقبالها الرئيس الأميركي في قلعة ويندسور أمس (أ ف ب)

لندن (وكالات)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس، إنه يتطلع لإبرام اتفاق تجاري مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي في تغير مفاجئ عن تصريحات أدلى بها في مقابلة مع صحيفة قال فيها إن استراتيجية رئيسة الوزراء تيريزا ماي ستقضي على أي فرصة لإبرام اتفاق كهذا.
وفي مقابلة نُشرت قبل ساعات فقط من محادثاته مع ماي انتقد ترامب النتائج «المؤسفة جدا» لمقترحات ماي في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأساليبها في التفاوض، فيما تستعد للانسحاب من التكتل في مارس العام المقبل، لكن ترامب قال بعد ذلك إن ماي تقوم بعمل «رائع».
وأضاف في مؤتمر صحفي مع ماي في حديقة مقر إقامتها الريفي الرسمي في تشيكرز «بمجرد انتهاء عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.. لا أعلم ما الذي سيفعلونه، لكن أيا كان ما ستفعلونه فلا بأس به.. هذا قراركم».
وتابع قائلا «أيا كان ما تفعلونه فلا بأس به، لكن عليكم أن تضمنوا فقط إمكانية التجارة معا، هذا كل ما يهم. هذه فرصة مدهشة لبلدينا وسوف نستغلها بالكامل».
وحصلت ماي أخيرا الأسبوع الماضي على موافقة مجلس الوزراء على خططها للانسحاب من الاتحاد الأوروبي لكن خلال يومين استقال اثنان من كبار وزرائها، وعلق ترامب على ذلك قبل أيام بأنه تسبب في اضطرابات في بريطانيا.
وبعد ساعات من نشر اقتراحات ماي رسميا أدلى ترامب بتصريحات في مقابلة مع صحيفة صن تشكك في استراتيجيتها.
وقال «إذا أبرموا اتفاقا كهذا فسيصبح تعاملنا مع الاتحاد الأوروبي بدلا من المملكة المتحدة، لذا فإن ذلك سيقضي على الاتفاق على الأرجح.. كنت سأفعل الأمر بطريقة مختلفة جدا، في الحقيقة أبلغت تيريزا ماي بالطريقة التي يجب أن تقوم بها بالأمر لكنها لم تستمع لي».
ولدى سؤاله عن تلك المقابلة قال ترامب إنه لم ينتقد رئيسة الوزراء وأشاد بمضيفته قائلا إنها قوية وتتمتع بالكفاءة.
وقال «هذه المرأة المدهشة هنا تقوم بعمل رائع، عمل عظيم، للأسف، هناك قصة نشرت كانت مقبولة بشكل عام لكنها لم تذكر ما قلته عن رئيسة الوزراء، وقد قلت أشياء عظيمة. هذا يدعى أخبارا زائفة».
وتجاهلت ماي أيضا التصريحات السلبية وقالت «اتفقنا اليوم على السعي لإبرام اتفاق تجارة حرة طموح بين الولايات المتحدة وبريطانيا مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي».
وتابعت قائلة «اتفاق تشيكرز الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي يتيح الآلية المناسبة لدونالد ولي للسعي من أجل إبرام اتفاق طموح يفيد البلدين واقتصادهما».
وأدلت ماي وكذلك ترامب بتصريحات عن أهمية «العلاقة الخاصة» التي تربط البلدين وهو أمر يأمل مؤيدو الانسحاب من الاتحاد الأوروبي أن يعود بالمنافع عندما تنسحب بريطانيا من التكتل ويسمح لها بإقامة علاقات تجارية أوثق مع أكبر اقتصاد في العالم.
وقال ترامب «أقول إنني أمنح علاقتنا أعلى مستوى من الخصوصية»، لكن كثيرين اعتبروا خطة ماي الداعمة للشركات خيانة ستبقي بريطانيا أقرب من اللازم إلى الاتحاد الأوروبي، ومن بين المعترضين نواب من حزب المحافظين، الذي يعاني من انقسامات عنيفة، حذروا من أنها قد تواجه تحديا على زعامة الحزب.
وخلال المؤتمر الصحفي شكرت ماي أيضا ترامب على مساندته، فيما يتعلق بروسيا التي تتهمها بريطانيا بالمسؤولية عن هجوم بغاز أعصاب على جاسوس روسي سابق في جنوب غرب انجلترا في مارس.
ومن المقرر أن يلتقي ترامب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي نفى الاتهامات، في قمة بعد أن ينهي زيارته التي تستمر أربعة أيام لبريطانيا، وقال ترامب إنه سيطرح مسألة الحد من الأسلحة النووية في تلك القمة.
وقال «سيكون بالتأكيد أمرا سنطرحه ونتحدث عنه».
وخلال حديث ماي وترامب نظم الآلاف مسيرة عبر وسط لندن احتجاجا على زيارة ترامب، وهي واحدة من أكثر من مئة احتجاج جرى التخطيط له خلال زيارته.
ورغم أن زيارة ترامب ليست رسمية بالكامل فقد مُنح معاملة رسمية والتقى في وقت لاحق مع الملكة إليزابيث في قلعة وندسور التي شهدت حفل زواج حفيد الملكة الأمير هاري من الممثلة الأميركية ميجان ماركل في مايو.

حرب كلامية مع رئيس بلدية لندن المسلم

تجددت الحرب الكلامية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يزور لندن، وأول رئيس بلدية مسلم لمدينة للعاصمة البريطانية لتشمل الإرهاب والجريمة واللياقة الاجتماعية. وقال ترامب، إن رئيس البلدية صديق خان «قام بعمل سيء جداً فيما يتعلق بالإرهاب» رابطاً بين الهجرة وعمليات طعن أوقعت قتلى في لندن، في مستهل زيارته التي تستمر أربعة أيام إلى بريطانيا.
وقال ترامب في مقابلة مع صحيفة «ذا صن» البريطانية الصادرة أمس «لديكم رئيس بلدية قام بعمل فظيع في لندن».
وهذه آخر صيحة في الحرب التي بدأت عندما انتقد خان، وهو ابن سائق حافلة هاجر من باكستان في الستينات، الحظر الذي فرضه ترامب على القادمين من عدد من الدول المسلمة.
ورد خان أمس بالقول إن الإرهاب مشكلة عالمية طالت أيضاً مدناً أوروبية أخرى. وقال لإذاعة بي.بي.سي «الملفت هو أن ترامب لا ينتقد رؤساء بلديات تلك المدن، بل ينتقدني أنا». وأضاف أن تصريحات ترامب التي يربط فيها الهجرة بالجريمة في انجلترا «غير معقولة».
وسخر الرئيس من خان في يونيو العام الماضي في أعقاب سلسلة من الهجمات الإرهابية في لندن.
وقام ترامب بالتشويش على رسالة لخان قال فيها لأهالي لندن أنه «لا يوجد سبب للقلق» من التواجد المكثف للشرطة فكتب على تويتر «7 قتلى على الأقل و48 جريحاً في الهجوم الإرهابي، ورئيس بلدية لندن يقول +لا يوجد سبب للقلق!».
حينها انتقد خان ترامب وقال إنه «غير ملمّ» بالأمور والجمعة أثنى على «العلاقة الخاصة» بين بريطانيا والولايات المتحدة.