الاتحاد

الإمارات

مدير بلدية مصفوت: إعادة تأهيل 30% من البيئة الطبيعية أهم التحديات

كشف سالم الكعبي مدير مكتب بلدية مصفوت أن ابرز التحديات التي تواجه البلدية هي العمل على كيفية إعادة تأهيل ما نسبته 30% من البيئة الطبيعية إلى ما كانت عليه من جراء الأضرار التي نتجت عن أعمال شركات الحفريات والكسارات·
وحمل الكعبي أصحاب الشركات الخاصة بالكسارات والحفريات تبعيات الأضرار البيئية وطالبهم بضرورة الاهتمام بما يتعلق بالمحافظة على طبيعة البيئة الجبلية والأودية لا سيما أن مصفوت كانت مقصد السياحة والاستجمام بفضل المياه المتجمعة بين الأودية والجبال والأراضي الزراعية الخصبة لذلك يجب اتخاذ كافة التدابير من أجل منع انبعاث الأتربة وإصلاح الطرق المؤدية الى المصانع والكسارات والطرق الداخلية المحيطة بالمنطقة بسبب ضغط حركة الآليات على تلك الطرق·
وقال مدير البلدية إن بلدية مصفوت التابعة لإمارة عجمان نفذت العديد من الإنجازات خلال العام الماضي ،2008 معتبراً أن ما يبذله مكتب بلدية مصفوت من جهود وما يحققه من إنجاز ما هو إلا جزء من طموحه للوصول نحو التميز في الأداء الذي وجه إليه صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم عجمان، وما يحرص ويؤكد عليه الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة التخطيط والبلدية للسير قدماً نحو التقدم حضارياً بما يواكب النهضة العمرانية التي تشهدها إمارة عجمان بشكل خاص وإماراتنا بشكل عام·
وقال الكعبي إنه بناء على هذه التوجيهات تمت إعادة الهيكلة وتحديد مسؤوليات جميع الموظفين والعاملين في بلدية مصفوت كي يتم تنظيم العمل داخل البلدية والارتقاء بالخدمات المقدمة من قبلها للوصول إلى أعلى مستويات الجودة والتميز وبما فيه مصلحة المواطنين والمنطقة·
واستعرض الكعبي أهم الإنجازات التي تحققت خلال العام 2008 من حيث الرخص التي يتم استخراجها بالحاسب الآلي والأرشيف، موضحاً أنه فيما يتعلق بالأرشيف وما تحقق من إنجاز للقسم، فقد تم من خلاله إعداد المستندات داخل الملفات وكذلك تنظيم الطلبات للحصول على الأراضي، وحصر ممتلكات المواطنين وتخزين جميع البيانات على الحاسب الآلي، حيث تم حتى الآن تحضير 980 ملفاً خاصاً بالمواطنين ومُلاك الأراضي التجارية والسكنية والزراعية·
حملات تفتيشية
وأوضح الكعبي أنه تم القيام بحملات تفتيشية على مدار العام للتأكد من استيفاء جميع الشروط الخاصة بمنح التراخيص سواء أكان تجديد أو استخراج ترخيص جديدة، لافتاً إلى أن المتابعات تتضمن توجيه الإنذارات والمخالفات ووضع برنامج زيارات ورصد عدد التراخيص التي تم الموافقة عليها، ومشيراً إلى أنه تم توجيه 61 إنذاراً وتسجيل 15مخالفة، وتم تكثيف الزيارات لتصل إلى 1038زيارة على مدار العام وإصدار 498 رخصة·
وأشار إلى أنه فيما يتعلق بقسم الصحة والتفتيش على الالتزام بشروط السلامة العامة فقد قام مفتش الصحة بالتفتيش على الرخص التجارية محلات بيع المواد الغذائية والمطاعم والتأكد من استيفائها جميع الشروط الصحية المطلوبة من قسم الصحة العامة قام بتوجيه 59 إنذاراً و18مخالفة والقيام بـ 466 زيارة، وإصدار 169رخصة تمت الموافقة عليها·
الأراضي والزراعة
وحول قسم الأراضي أشار الكعبي إلى أنه في القسم يقوم الموظف بإعداد طلبات الأراضي المقدمة من قبل المواطنين وكذلك تجهيز المخططات الخاصة بالأراضي التي سيتم مسحها من قبل المساح المنتدب من بلدية عجمان وأيضا يقوم بعمل عقود المقاولات والبناء ومتابعة المقاولين أثناء عملهم للتأكد من عدم تجاوز الشروط المسجلة في العقد·
وحول قسم الزراعة ودوره في تجميل المنطقة وإضفاء الصفة الجمالية عليها، فمهمته تتمثل في زراعة وتجميل الشوارع الرئيسية في المنطقة وذلك بزراعة شجر النخيل كما تم عمل شبكات ري لشارعين في منطقة مزيرع·
تحديات
وأكد الكعبي وجود بعض الصعوبات التي تواجه بلدية مصفوت مثل عدم اعتماد الهيكل التنظيمي ونقص في المعدات والآليات وصعوبة إيجاد الأراضي المنبسطة، لا سيما أن النمو المتسارع في التجمعات السكنية أدى إلى وجود صعوبات تخطيطية في بعض المناطق، وصعوبة تأهيل وإعادة البيئة على ما كانت عليه من جراء أعمال شركات الحفريات والكسارات·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر