صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الأم الخارقة».. تتحدى الزمن

سيرينا عبرت إلى النهائي بالفوز على الأسترالية جوليا جورجيس (أ ف ب)

سيرينا عبرت إلى النهائي بالفوز على الأسترالية جوليا جورجيس (أ ف ب)

لندن (أ ف ب)

ستكون الأميركية سيرينا وليامز اليوم أمام فرصة إحراز لقبها الثامن في بطولة ويمبلدون الإنجليزية لكرة المضرب، ومعادلة الرقم القياسي في البطولات الأربع الكبرى المسجل باسم الأسترالية مارجريت كورت برصيد 24 لقبا.
وتلتقي سيرينا، المصنفة أولى في العالم سابقاً وفي المركز الـ 25 في البطولة الحالية، مع الألمانية انجيليك كيربر الثانية عشرة، في إعادة لنهائي البطولة بينهما عام 2016 الذي انتهى لصالح الأميركية. ويأتي تأهل سيرينا «36 عاما» الملقبة بالأم الخارقة إلى النهائي العاشر لها في ويمبلدون بعد 10 أشهر على وضعها مولودتها الأولى.
وتغلبت الأميركية في نصف النهائي بسهولة على الألمانية جوليا جورجيس 6-2 و6-4، في حين فازت كيربر على اللاتفية يلينا أوستابنكو 6-3 و6-3.
وتخوض سيرينا نهائي إحدى بطولات الجراند سلام للمرة الثلاثين في مسيرتها الزاخرة بـ 23 لقبا أحرزتها جميعها في حقبة تطبيق نظام الاحتراف، بينما يعود بعض ألقاب الأسترالية كورت إلى ما قبل البدء به عام 1968.
وعانت سيرينا للعودة إلى الملاعب بعد الولادة ومضاعفاتها، وتأمل في استعادة موقعها على عرش اللعبة، واضطرت الأميركية لتمضية الأسابيع الستة الأولى من أمومتها في السرير بسبب مضاعفات عملية الولادة، وتعرضت لتخثر في الدم وخضعت لعملية لمنع حدوث جلطات قاتلة.
وكانت ردة فعلها عقب بلوغ النهائي مؤثرا جدا إذ وضعت قبضة يدها على صدرها مع ابتسامة على شفتيها، قبل أن تدور حول نفسها على وقع تصفيق الجمهور.
وتشارك الأميركية في رابع دورة لها منذ ولادة ابنتها أليكسيس-أولمبيا، وقالت بعد فوزها: الأمر جنوني، حتى لا أعرف بما أشعر، لم أتوقع أن أقدم أداء بهذه الجودة في الدورة الرابعة التي أخوضها بعد عودتي.
وتابعت: كانت الولادة صعبة، واضطررت للخضوع للعديد من العمليات وكدت ألا أتمكن من العودة، لكي اكون صريحة، أتمتع بكل لحظة.
وتراجع تصنيف سيرينا كثيرا جراء غيابها، وهي تحتل الآن المركز 181 عالميا، لكن منظمي بطولة ويمبلدون صنفوها في المركز الخامس والعشرين لكي تتجنب مواجهات المصنفات الأوليات في الأدوار الأولى. وشاركت الأميركية في بطولة رولان جاروس الفرنسية التي اختتمت مطلع الشهر الماضي، من دون أن تدخل في التصنيف، لكنها انسحبت قبل مباراتها ضد الروسية ماريا شارابوفا في الدور الرابع بسبب الإصابة.
وستصبح سيرينا، التي ستبلغ 37 عاماً في 26 سبتمبر، في حال الفوز السبت أكبر «أم» تحرز اللقب، كما ستتقدم على الألمانية شتيفي جراف في المركز الثاني لأكثر اللاعبات فوزا بلقب ويمبلدون خلف الأميركية مارتينا نافراتيلوفا المتوجة 9 مرات.
ولم تخسر وليامز في نهائي بطولة كبرى سوى مرتين منذ عام 2012، أمام كيربر بالذات عام 2016 في أستراليا، وأمام الإسبانية جاربيني موجوروتسا في فرنسا 2016.
من جهتها، تعتبر كيربر «30 عاماً» المصنفة اولى في العالم سابقا أيضا من اللاعبات القليلات اللواتي ازعجن سيرينا في الأعوام الماضية، وسبق أن توجت بلقبين كبيرين في 2016 في بطولة أستراليا المفتوحة على ملاعب ملبورن وبطولة الولايات المتحدة على ملاعب فلاشينج ميدوز.
ووصفت كيربر منافستها في النهائي بـ «المحاربة». وتسعى كيربر إلى أن تصبح أول ألمانية تحرز لقب ويمبلدون منذ أن حققت ذلك جراف في 1996.