الاتحاد

الرياضي

الوصل يستعد لـ«الديربي» بلقاء خورفكان ودياً

خميس إسماعيل قائد فريق الوصل (الاتحاد)

خميس إسماعيل قائد فريق الوصل (الاتحاد)

وليد فاروق (دبي)

يخوض الوصل تجربة، مساء غد، أمام خورفكان، على استاد زعبيل، في إطار التجهيز لانطلاق دوري الخليج العربي، وتدشين مبارياته بلقاء النصر في الجولة الأولى يوم 20 سبتمبر الجاري، وطلب الجهاز الفني بقيادة الروماني لورينتي ريجيكامب خوض «ودية» 13 أو 14 سبتمبر، من أجل الحفاظ على لياقة اللاعبين البدنية والفنية، في ظل عدم وجود مشاركة رسمية على مدار 14 يوماً، لأن آخر مباراة للفريق أمام الفجيرة بكأس الخليج العربي يوم 6 سبتمبر، والمباراة المقبلة أمام النصر بالدوري 20 سبتمبر. ويأمل ريجيكامب في أن تكون مباراة خورفكان غداً بمثابة التجربة النهائية لتصحيح الأخطاء، قبل «الديربي» المنتظر، خاصة بعدما كبدت خسارة مباراة الفجيرة، وهو ما اعتبره المدرب مستوى لم يتوقعه من لاعبيه ولم يقدموه من قبل حتى في مبارياتهم الودية خلال فترة الإعداد.
وأكد خميس إسماعيل قائد الوصل، أن الخسارة الأخيرة لـ«الإمبراطور» من الفجيرة ضمن كأس الخليج العربي، جاءت في توقيت مناسب، من أجل التعلم من الأخطاء وتصحيحها، وقبل أن يستهل الفريق مشواره بدوري الخليج العربي بمواجهات لا تقبل الخسارة، خاصة أن المباريات الحالية في كأس الخليج تحتمل التعويض، وحمل خميس إسماعيل «30 عاماً» شارة القيادة في الوصل، عقب رحيل البرازيلي كايو كانيدو إلى العين. وأشار قائد الوصل إلى أن خوض 4 مباريات متتالية صعب، ممثلة في الهلال السوداني بكأس الملك محمد السادس للأبطال، واتحاد كلباء والفجيرة بكأس الخليج العربي، خلال فترة زمنية بسيطة لها تأثيرها، وقال: خوض المباريات في فترة بسيطة ليس عذراً، ولكن هذا ما حدث، ولولا سوء التوفيق لنجحنا في تحقيق الفوز، خاصة أننا أضعنا العديد من الفرص في الوقت الذي نجح الفجيرة في التسجيل من الفرصة الوحيدة التي سنحت له.
واعتبر أن وجود عدد كبير من اللاعبين صغار السن في الوصل هذا الموسم أمر إيجابي، حيث هناك تناغم وتكامل بين خبرة اللاعبين الكبار وشباب وحيوية الصغار، بحيث يساعد كل لاعب بما يملكه لأن يكون الوصل فريقا جيدا، مشيراً إلى أن الانسجام بين جميع لاعبي الفريق، سواء قدامى أو جدد، وصل إلى مرحلة كبيرة، رغم كثرة الجدد، ومع هذا فإن المباريات المقبلة كفيلة بزيادة هذه النسبة بدرجة كبيرة.
ورفض خميس إسماعيل فكرة أن جدول دوري الخليج العربي «ظلم» الوصل بمواجهة النصر والعين في أول جولتين، وقال: بالعكس أجد أنها فرصة مناسبة لتغيير الصورة القديمة وتقديم نفسك بشكل أفضل وأكثر إيجابية عن السابق، لابد أن تكون لدينا جاهزية لمواجهة أي فريق، خاصة أن الدوري هذا الموسم لا يوجد فيه فريق سهل وآخر صعب.
وحول شكل المنافسة في الدوري هذا الموسم، اعتبر خميس إسماعيل أن العين يظل اسما ثابتا ومنافسا دائما في أي موسم، ومعه الجزيرة وشباب الأهلي، استناداً على التدعيمات القوية والمستويات التي قدمها الفريقان، مضيفاً أن اللعب تحت شعار الوصل يعني أيضاً ضرورة البحث عن بطولة، مع الوضع في الاعتبار أن البطولة تأتي بالعمل الجاد وليس بالكلام، وهو ما يسعى إليه الوصل هذا الموسم.

اقرأ أيضا

نوير يفكر في اعتزال اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2020