الاتحاد

الإمارات

وعدها بالزواج ليستولي على أموالها

مقر النيابة العامة في دبي

مقر النيابة العامة في دبي

تحرير الأمير (دبي)

تجرد شاب عربي من رجولته واصطاد فتاة من نفس جنسيته بدعوى فكرة الارتباط والزواج، ولكنه رسم خطة خبيثة ليستنزف كل ما تملك.

وعندما كشفت حقيقته، توقفت عن إعطائه أية مبالغ أخرى فما كان منه إلا أن هددها بنشر صور خاصة لها إلى أصدقائها وأسرتها ومعارفها.

ووفق تفاصيل الواقعة التي حققت فيها نيابة دبي العامة، فقد أفادت المجني عليها أنها قدمت إلى الدولة وتعرفت على المتهم من خلال صديقة لها فأعطت المتهم رقمها ليبحث لها عن سكن باعتباره يعمل في هذا المجال. ثم توطدت العلاقة رويداً رويداً، حيث علم منها أنها تعيش بمفردها في الدولة وأنها ليست متزوجة، فعرض عليها مساعدته في تدبير شؤون حياتها، ثم دخل في أدق تفاصيلها بعد أن وعدها بالزواج. فأخذ هاتفها ليشتري لها هاتفاً جديداً، ولكنه لم يعده لها ولم يشترِ واحداً جديداً. كما أخذ بطاقتها الائتمانية.

وأخيراً، طلب منها مغادرة الدولة لتعود إلى وطنها، مدعياً أنه سيلحق بها قريباً ليعقدا قرانهما. وخلال تلك الفترة، بدأ يختلق أعذاراً لترسل له مبالغ مالية تجاوزت الـ 150 ألف درهم بحجة أنه تعرض لحادث سيارة وصدم شخصاً وترتبت عليه التزامات مالية، وكذلك شيكات مرتجعة. وللأسف، قامت بعدة تحويلات مالية له.

وحكت المجني عليها القصة كاملة لوالدتها فأدركت أن ابنتها في مأزق وتعيش كذبة انطلت عليها من شاب لا يخاف الله. فاتصلت بزوجها والد المجني عليها لتخبره بما يجري. فاكتشف تفاصيل الخديعة، التي تعرضت لها ابنته، فطلب منها العودة إلى الدولة لتقديم بلاغاً في حقه.

وبالتحقيق في الواقعة، تبين أن المتهم مسجل في حقه بلاغات عديدة بنفس الأسلوب، وأنه يوجد داخل الدولة بتأشيرة زيارة واعتاد استخدام نفس الأسلوب مع ضحاياه من الفتيات، مستغلاً وسامته وأسلوبه في جذب الفتيات الشابات.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد يدشن مشروع الهير السكني في العين بمواصفات "الحي الإماراتي"