صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

السياحة الخليجية والمحلية تنعش الإشغال الفندقي في الإمارات صيفاً

نزيلان في أحد فنادق أبوظبي (الاتحاد)

نزيلان في أحد فنادق أبوظبي (الاتحاد)

رشا طبيلة (أبوظبي)

برغم حرارة الصيف، وضعف الموسم السياحي بشكل عام في هذا الفصل، استطاعت فنادق في الدولة تحقيق إشغال جيد منذ بدء الموسم، وذلك من الأسواق الصينية والخليجية والمحلية، حيث تحقق إشغالاً يتراوح بين 55 إلى 80%، بحسب عاملين في فنادق.
وتوقع مسؤولون في فنادق بالدولة أن يرتفع الإشغال بعد منتصف يوليو بالتزامن مع انتهاء مباريات كأس العالم من أسواق أوروبية وآسيوية، إلى جانب السوقين المحلي والخليجي.
قال وليد العوا، مدير عام فندق تماني مارينا في دبي: «سجلنا إشغالاً متنامياً منذ فترة عيد الفطر بمعدل بين 70 الى 80%، لا سيما في أيام عطلات نهاية الأسبوع، ومن المتوقع أن تستمر الزيادة حتى عيد الأضحى».
وأشار إلى وجود عروض صيفية، تشمل تخفيضات على سعر الغرف والمطاعم وقيمة مضافة على أسعار الغرف.
وقال كيفن لولس، مدير عام دانات منتجع جبل الظنة بأبوظبي: «منذ بداية الموسم الصيفي شهدنا زيادة في الطلب منذ عيد الفطر، حيث سجلنا معدل إشغال 95%، معظمهم من العائلات من المملكة العربية السعودية والمقيمين المحليين».
وأوضح أن موقع الفندق كان مناسباً للسياح الخليجيين بشكل خاص، والعروض المقدمة ساهمت في تحقيق إشغال مرتفع.
وتوقع لولس حدوث انخفاض طفيف في الفترة المقبلة بعد أن انتهى الدوام المدرسي، حيث يبدأ موسم الإجازات، لا سيما أن معظم نزلاء الفندق يأتون من أبوظبي ودبي.
من جهته، قال حبيب خان، مدير عام فندق وسبا آربيان كورت يارد في دبي: «شهدنا حركة متواضعة منذ رمضان لغاية الآن، حيث سجلنا إشغالاً يصل الى 65%».
وبين أن الأسواق الرئيسة التي شهدنا طلباً منها في الصيف هي الصين والهند بشكل رئيس.
وتوقع خان أن يرتفع الطلب بعد منتصف شهر يوليو وحتى نهاية أغسطس، بعد انتهاء كأس العالم، حيث يختار صانعو العطلات الأوروبيون دبي كوجهة لقضاء العطلات، باعتبارها تقدم المزيد من الأنشطة، وبأسعار مغرية أكثر. وفي السياق نفسه، قال تامر رفعت، مدير إدارة المبيعات والتسويق في فندق «باب القصر» بأبوظبي: «حققنا أداءً جيداً منذ إجازة العيد، وذلك من السوق المحلي والصيني بشكل رئيس».
وتوقع رفعت أن ترتفع الحركة السياحية بعد منتصف شهر يوليو الجاري، وذلك بعد انتهاء كأس العالم ومن أسواق أوروبية بشكل خاص مثل ألمانيا وبريطانيا.
وقال محمد خوري، مدير عام جولدن ساندز للشقق الفندقية في دبي: «كان مستوى الإشغال في شهري مايو ويونيو قوياً، ولكن شهدنا انخفاضاً في الإيرادات الناتجة عن كل غرفة متوافرة، مقابل الفترة نفسها من العام الماضي، حيث انخفضت أسعار الفنادق، فيما ازداد معدل الإشغال هامشياً».
وأوضح «سجلنا معدل إشغال 55% منذ عطلة العيد وبداية العطلات الصيفية، ومن المتوقع أن يرتفع الإشغال بعد انتهاء المدارس، ليصل إلى 62% حتى نهاية العطلة الصيفية».