الاتحاد

الإمارات

غنام المزروعي لـ «الاتحاد»: التوطين والتمكين هدف سياسة التوظيف في «أدنوك»

القطاعات الحيوية تستقطب الراغبين في العمل بـ «أدنوك» (من المصدر)

القطاعات الحيوية تستقطب الراغبين في العمل بـ «أدنوك» (من المصدر)

حوار - بسام عبد السميع:

أكد غنام المزروعي، رئيس دائرة الموارد البشرية والشؤون الإدارية في شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، خلال حوار مع جريدة «الاتحاد»، أمس، أن سياسة الموارد البشرية في «أدنوك» تستهدف توطين الوظائف، مع التركيز على تمكين المواطنين من خلال تعليمهم وتدريبهم وتطوير قدراتهم لإعداد قيادات مستقبلية للشركة ولقطاع النفط والغاز في دولة الإمارات، بما يضمن المحافظة على مكانة الشركة، واستمرار مساهمتها الفعالة في دفع عجلة النمو والازدهار في الدولة.
وقال المزروعي: «التوطين في (أدنوك) يقوم على الاحتياجات الفعلية للشركة وكفاءة المتقدمين للوظائف، وأن مسار التوطين في شركات المجموعة يوازيه مسار آخر وهو التمكين، حيث تلتزم الشركة بتمكين كوادرها»، بالإضافة إلى تقديم الرعاية والاهتمام بمتقاعديها من رواد العمل في قطاع النفط والغاز في الدولة.
وأكد المزروعي التزام «أدنوك» بتنفيذ خطة وسياسة التوطين باعتبارها هدفاً استراتيجياً للدولة، وكذلك حرص والتزام الإدارة العليا لأدنوك على ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة والسياسات الحكومية الرامية إلى الاستثمار في رأس المال البشري عبر توظيف وتمكين المواطنين تحقيقاً للاستدامة والتنمية على المدى الطويل.
وأشار المزروعي إلى أن «أدنوك» لم تتوقف عن التوظيف على الإطلاق، بل قامت بعملية مراجعة شاملة لسياسات الموارد البشرية في جميع شركات المجموعة بهدف تطويرها وتوحيدها في سياسة واحدة تطبق في جميع شركات المجموعة، تحقيقاً لمبدأ عدالة الفرص، وبما يضمن استيعاب أفضل الكفاءات.

2200 مواطن
وأوضح المزروعي أن «أدنوك» قامت في آخر 3 سنوات بتعيين 2200 مواطن ومواطنة من خلال مسارات عدة، أهمها هو استقطاب أصحاب الكفاءات والخبرات والتخصصات المطلوبة للمجموعة، بالإضافة إلى 1000 وظيفة من خلال «برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة»، كمسار توظيف غير مسبوق على مستوى الدولة بتوفير فرص وظيفية للمواطنين للعمل مع شركائنا في القطاع الخاص من شركات عالمية ومحلية.
وتستعد الشركة حالياً للبدء بإجراء المقابلات والتقييم لـ 600 خريج مبتعث من أجل التعيين في وظائف مختلفة في شركات وحقول ومواقع المجموعة، ومسار آخر هو توظيف خريجي أكاديمية أدنوك الفنية، مشيراً إلى أن نسبة التوطين الفعال للشركة ستبلغ 56% مع نهاية عام 2019.

الفرص المستقبلية
وعن الفرص المستقبلية، قال المزروعي: «سنوفر ما يقارب 3000 وظيفة للمواطنين خلال السنوات الخمس المقبلة لمواكبة خطط التوسع والنمو التي تنفذها أدنوك، ومعظم هذه الوظائف ستكون في القطاعات الحيوية في المواقع البرية والبحرية»، مشيراً إلى أن الشركة تركز على توظيف المواطنين في الوظائف الحيوية لأن هذه القطاعات تمثل العمود الفقري لعمليات ونشاطات الشركة، والضامن لاستمرارية عملياتها بكفاءة عالية وبمعدلات نمو مرتفعة، وللمحافظة على سلامة أصولها ومنشآتها.

استقطاب الكفاءات
وحول آلية الاستقطاب المتبعة في دائرة الموارد البشرية، أوضح المزروعي أن أدنوك تسعى دائماً لاستقطاب أفضل الكفاءات المواطنة من ذوي المؤهلات والخبرات والتخصصات التي ستساهم في تحقيق المزيد من فرص النمو وخلق قيمة مضافة للشركة في مختلف عملياتها. وقال: «نُقدر الاهتمام والتنافس للحصول على فرصة للانضمام إلى كوادرنا، ولكننا نحاول استهداف الفئات النوعية والمتميزة أكاديمياً وعملياً وأصحاب التخصصات ذات التأثير المباشر على تطور ونمو الشركة، ونسعى لتحقيق ذلك من خلال الاستقطاب المباشر من سوق العمل، وتوظيف خريجين أكاديمية أدنوك الفنية، وتوظيف خريجي البعثات».

التوظيف المباشر
ونوّه المزروعي إلى فرص التدريب والتوظيف المباشر التي تقدمها أدنوك من خلال أكاديمية أدنوك الفنية التي توفر أحدث البرامج التعليمية والتدريبية في المجالات الفنية المتخصصة في مجال النفط والغاز، والتي تتيح للطلبة مجالات عديدة لتنمية مهاراتهم وصقل قدراتهم، ما يمكنهم من بناء مستقبل مهني حافل بالمزيد من فرص التطور الواعدة التي توفرها أدنوك.
ودعا المزروعي، المهتمين من الشباب الإماراتي بالعمل في شركة أدنوك إلى النظر بجدية إلى مثل هذه الفرص التي تضمن تأهيلهم وإعدادهم لشغل الوظائف الفنية التي توفرها خطط التوسع والنمو التي تنفذها أدنوك، مشيراً إلى أن أدنوك تعمل على منح المزيد من الامتيازات للفنيين ومشغلي العمليات في الدرجات الوظيفية الوسطى، نسبةً لأن معظم نشاطات وعمليات الشركة تعتمد عليهم.
وأكد أن العمل في الشركة يتطلب الوجود الميداني في مختلف مواقع وحقول الشركة، ومشيراً إلى أن أدنوك قامت بتطوير سياسات الموارد البشرية لتشجيع وتحفيز المواطنين على العمل في المواقع.

برنامج البعثات
وعن معايير الحصول على منحه دراسية من شركة أدنوك، أوضح المزروعي أن دائرة الموارد البشرية أحدثت نقلة نوعية وتغييرات جوهرية في استراتيجية البعثات، حيث تم اعتماد استراتيجية جديدة لتسهيل تحقيق رؤية أدنوك 2030، من خلال التركيز على تخصصات جديدة، بالإضافة للتخصصات الهندسية الحالية وتشمل: التخصصات المستقبلية (الذكاء الاصطناعي، تحليل البيانات، الروبتكس) والابتكار والتداول، والتخصصات المالية والاستثمارية المتقدمة، ورفع مستوى التحصيل العلمي المطلوب، والتركيز على الجامعات ذات التقييم الأعلى عالمياً. وقال: «إن برنامج أدنوك للمنح الدراسية والبعثات يتطلب الالتحاق به مجموعة من المعايير والاشتراطات من حيث حساب المعدل التراكمي للدرجات (CGPA) والدرجة الجامعية للدراسات العليا، وحالياً لدينا 2100 من الدارسين في دول عدة حول العالم (بشكل أساسي في دولة الإمارات والولايات المتحدة والمملكة المتحدة)، وسيتم منح معظم هؤلاء الطلاب الفرصة للانضمام إلى أسرة أدنوك بعد التخرج بناءً على تحصيلهم الأكاديمي المتميز، واجتياز اختبارات القبول والمقابلة الشخصية».

منافسة قوية
وفي سؤاله عن أبرز التحديات التي تواجه استقطاب الكفاءات، قال المزروعي «إن قطاع النفط والغاز يواجه منافسة قوية من قطاعات أخرى في جذب أصحاب الكفاءات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وهذه المجالات أصبح أثرها واضحاً بشكل كبير على صياغة مستقبل القطاع»، منوهاً إلى أن المستقبل يوفر فرصاً هائلة لأصحاب المهارات في التقنيات الحديثة، وهو ما يؤكد ضرورة استقطاب وتمكين المواطنين من أصحاب هذه المؤهلات.

تمكين الكوادر
وأوضح المزروعي أن «أدنوك» وتماشياً مع استراتيجيتها 2030 للنمو الذكي، عززت سياساتها وبرامجها التي تهدف إلى تطوير وتمكين الكوادر البشرية وتدريبها من خلال توفير برامج قوية وفعّالة لتطوير الشباب وتنمية مهاراتهم تتيح لهم المزيد من فرص التعليم والتطور الوظيفي، وتسمح بتنقل المواهب الشابة ضمن شركات مجموعة أدنوك، بما يحقق لهم التميز الوظيفي.
وأضاف أن «أدنوك» عملت على إنشاء «برنامج شباب أدنوك» بهدف تأهيل وتمكين المواهب الشابة وإعدادهم لشغل مهام قيادية في المستقبل في كل شركات المجموعة، وأن هذا البرنامج صمم خصيصاً لأصحاب الكفاءات المتميزة والإمكانات الواعدة والقدرات المبدعة من الكوادر الشابة من المواطنين من خلال تطوير وصقل مهاراتهم القيادية والفنية.
وأشار المزروعي إلى أن عدداً من البرامج التي تنفذها الشركة ومن ضمنها برنامج أدنوك لتطوير الشباب وبرنامج القادة الناشئين، والقيادات المتقدمة، وتطوير القيادات النسائية، وتدريب وتوجيه المرأة وبرنامج المرأة القيادية وبرنامج القيادات التنفيذية والعديد غيرها، والتي تهدف جميعها إلى توفير قيادات مستقبلية متميزة قادرة على خدمة الوطن والشعب والقيادة.
وقال المزروعي «إن أدنوك، وتماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة التي تهدف إلى دعم وتمكين المرأة الإماراتية باعتبارها شريكاً رئيساً للرجل في مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة، تواصل بذل المزيد من الجهود التي تهدف إلى تمكين المرأة ودعم تطورها المهني»، مشيراً إلى أن المهندسات المواطنات يمثلن نسبة 61% من المتخرجين في برنامج أدنوك للبعثات لعام 2021.
وأفاد بأن أدنوك تعمل على تمكين مشاركة المرأة في قطاع النفط، حيث عينت في أبريل 2018 أول رئيستين تنفيذيتين لشركتين من شركات المجموعة، وذلك بناء على نتائج الأداء الفعلي والجدارة والاستحقاق، وزيادة نسبة تمثيل المرأة في الإدارة العليا في شركات المجموعة، بحيث تصبح 15% مع نهاية عام 2019، وزيادة نسبة المواطنات من إجمالي عدد الموظفين المواطنين الجدد.
وأوضح أن المرأة الإماراتية تمثل حالياً نسبة 87% من الموظفات في أدنوك، فيما تعمل حوالي 700 امرأة في مختلف مواقع عمليات أدنوك، من بينها حقل «الرميثة» الذي يعد أول منشأة تابعة لأدنوك تتم إدارتها من قبل كوادر نسائية. وفي ختام حديثه، أكد المزروعي أن «أدنوك» تعد واحدة من أكبر جهات التوظيف في الدولة، لافتاً إلى أن هناك عوامل رئيسة عدة تدفع بهذه المواهب للنظر إلى شركة أدنوك كخيار وظيفة أول وتشمل: مكانة أدنوك العالمية، وفرص التطور الوظيفي، والمزايا الوظيفية، والعمل ضمن بيئة رائدة في توظيف التكنولوجيا المتقدمة.

معايير الابتعاث
* الحصول على قبول في إحدى المؤسسات الأكاديمية المعتمدة لدراسة أحد التخصصات المعتمدة.
* على المتقدم أن يكون لائقاً طبياً
* أن يكون قد أدى الخدمة الوطنية العسكرية أو معفى منها.
* مجالات البعثات: تخصصات الهندسة، خاصة في مجالي الهندسة الكيميائية والنفطية، التخصصات المستقبلية المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، والإدارة المالية، وإدارة الاستثمار، والاقتصاد، والتداول والتجارة.
* اجتياز اختبارات القبول والمقابلة

مميزات البعثات
* الأولوية في التوظيف وفقاً لسياسة التوظيف في الشركة.
* فرص تدريب في شركات المجموعة.
* مكافأة مالية شهرية مجزية.

الأكاديمية الفنية
* أن يكون المتقدم من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة.
* أن يكون المتقدم حاصلاً على شهادة الثانوية العامة أو ما يعادلها.
* أن يكون قد أدى الخدمة الوطنية العسكرية أو معفى منها.
* أن يتراوح عمر المتقدم بين 17 و25 سنة.
* أن يكون لائقاً طبياً.
* أن يجتاز اختبارات القبول والمقابلة الشخصية

مميزات الدراسة
* حصول الخريج على شهادة الدبلوم الفني
* تدريب عملي في مواقع العمل بالشركات
* فرص وظيفية واعدة في شركات مجموعة أدنوك
* مكافأة مالية شهرية مجزية

معايير التوظيف
* المواهب المطلوبة: الخريجون الجامعيون من أفضل الجامعات المرتبطون بتخصصات في مجال النفط والغاز وغيرها من المؤهلات والخبرات ذات الصلة بأعمال الشركة.
* المهارات اللازمة: المهارات الفنية، مهارات الاتصال والتواصل بأكثر من لغة، التمتع بمهارات قيادية متقدمة، إلى جانب الشغف في العمل في قطاع النفط والغاز.
* التخصصات: الهندسة، التخصصات المستقبلية المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، والإدارة المالية، وإدارة الاستثمار، والاقتصاد، والتداول والتجارة.
* اجتياز اختبارات القبول والمقابلة الشخصية.
* على المتقدم أن يكون لائقاً طبياً.
* أن يكون قد أدى الخدمة الوطنية العسكرية أو معفى منها.

 

 

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نهج الإمارات ثابت لتحقيق التنمية والاستقرار في العالم