الاتحاد

كرة قدم

راشد بن حميد: اتحاد الكرة بلا خطة ويحتاج إلى خلوة

راشد بن حميد يتحدث إلى الزملاء راشد الزعابي وعمران محمد وأسامة أحمد (تصوير متوكل مبارك)

راشد بن حميد يتحدث إلى الزملاء راشد الزعابي وعمران محمد وأسامة أحمد (تصوير متوكل مبارك)

حاوره: عمران محمد
إعداد: أسامة أحمد

يعد الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان رئيس نادي عجمان، شخصية قيادية شابة أشغلته هموم التكاليف الحكومية اليومية التي لا تهدأ، واعتبرها بمثابة التحدي الذي يحدد مساره ويقيم عمله، ونظر لكل ما يحدث حوله من متاعب و«مطبات» بطريقة إيجابية تستطيع اكتشافها، من خلال حديثه وابتسامته ونظرته الهادئة لكل الأحداث التي تجري حوله، يربط كل الأمور بالوطن ومصلحة الدولة، ويقول في جوانب حديثه إذا كانت هذه الأمور قد لا تفيدنا نحن، ولكن ستقدم أمراً إيجابياً فأهلاً به، ونحن جزء من دولة علينا أن نرى مصلحتها، ونضع أولوياتها فوق أي اعتبار، فهو الرجل الذي هيأه والده، ليكون صاحب نظرة بعيدة عن الرؤى الضيقة التي يجب ألا يتصف بها القادة.
على مستوى الحكومة المحلية يترأس الشيخ راشد بن حميد النعيمي دائرة البلدية والتخطيط في عجمان بكل ما فيها من هموم ومشاكل وتحديات، وكانت أول قراراته هو تأهيل جيل جديد من الكوادر الوطنية التي سوف تتمكن من قيادة هذا المكان بعد سنين، ومن يرى ما يحدث في شوارع وطرقات عجمان يدرك أن التكليف الذي جاء بقرار صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، لم يكن من فراغ، وعلى المستوى الرياضي لم يرض الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس نادي عجمان أن يكون اسم الكيان الرياضي الذي يحمل اسم الإمارة بعيداً عن الصورة وباهتاً في ميادين الرياضة الإماراتية، فأعاده إلى الحياة مجدداً، وكأنه ولد من جديد.
وافق الشيخ راشد بن حميد النعيمي على خوض حوار صريح وشامل مع «الاتحاد»، غاص خلاله أعماق العديد من القضايا الرياضية المختلفة والساخنة التي تعج بها الساحة في الوقت الراهن، حيث اتسمت إجاباته بالوضوح، دون مجاملة لجهة، أو لشخص بعينه، وأبدى فيها آراء صريحة، واضعاً المصلحة العامة هدفاً يسعى للوصول إليه.
وأكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي في بداية حديثه، أن يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة ليس بحاجة إلى برنامج انتخابي، لأن الجميع يعرف الجهد الذي بذله، خلال ترؤسه الاتحاد، خصوصاً أن صورة برنامجه واضحة، ويجب على منافسه تقديم أفكاره الجديدة لتطوير كرتنا، لأن المرحلة المقبلة تتطلب ضخ دماء جديدة، بالنسبة لفريق العمل الذي يعد بكل المقاييس السند لرئيس الاتحاد المرتقب، لدفع مسيرة اللعبة إلى الأمام وفق الاستراتيجية الموضوعة.
وقال: اتحاد الكرة بحاجة إلى «خلوة»، على غرار «خلوة» ما بعد النفط، خصوصاً أن الاتحاد لا توجد لديه خطة لتطوير كرة القدم لمدة 3 سنوات، من منطلق أن خطط التطوير من صميم عمل الاتحاد وليست الأندية.
وشدد الشيخ راشد بن حميد النعيمي على تطوير العديد من اللجان، خلال الدورة الجديدة، أبرزها الانضباط والحكام، من أجل دفع توفير أدوات النجاح لهذه اللجان المهمة، خصوصاً أن المرحلة المقبلة لكرة الإمارات تستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتقدير المسؤولية.
وأشار رئيس نادي عجمان إلى أنه يجب أن يحظى الرئيس القادم لاتحاد الكرة بالمباركة من قبل المسؤولين بصفة عامة، حتى لا تأتي الانتخابات بشخص لا يجد الدعم، لأن المخصصات المالية الكبيرة ليست من موازنات الاتحاد، حتى لا تخسر كرة الإمارات الدعم.
وأكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي أنه قلباً وقالباً مع الكفاءات القادرة على قيادة دفة كرة الإمارات خلال المرحلة المقبلة إلى الأمام، حتى يحقق أي منتسب إلى اللعبة طموحه المطلوب، وبالتالي ينعكس ذلك على مسيرة منتخباتنا الوطنية المختلفة.
وكشف الشيخ راشد بن حميد النعيمي عن أن خليفة الجرمن رئيس مجلس إدارة نادي عجمان سيكون مرشح «القلعة البرتقالية» في انتخابات عضوية اتحاد الكرة، وأكد تأييده لترشح مروان بن غليطة رئيس شركة النصر لكرة القدم لرئاسة اتحاد كرة القدم، لأنه نموذج للقيادي الرياضي الشباب، بعد أن حقق النجاح خلال مسيرته الرياضية وفي المجلس الوطني الاتحادي.
وطالب الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اتحاد الكرة بألا يتخذ قرار تقليص عدد أندية دوري الخليج العربي من 14 إلى 12 فريقاً، من منطلق أن القرار سيكون غير صائب، وسوف تدفع ثمنه كرة الإمارات، وذلك بهبوط المستوى الفني للعبة، لأنه كلما زاد عدد الفرق ارتفع المستوى، مبيناً أن نادي عجمان مع بقاء الوضع على ما هو عليه.
وقال: للأسف أصحاب القرار في لجنة دوري المحترفين هم رؤساء شركات الأندية الكبيرة، حيث ينظرون إلى أنديتهم، ومدى ارتباطاتها بالمباريات المحلية والقارية، والتي تُشكل ضغطاً لها، ويجب ألا تكون نظرة المسؤول إلى ناديه، وينبغي تغليب مصلحة كرة الإمارات على المصلحة الخاصة، لأن كرتنا بحاجة إلى مباريات أكثر واحتكاك أكبر.
وأضاف: يجب أن نأخذ من الدورين الإنجليزي والإسباني عدد المباريات، وليس عقود اللاعبين، لأن وجه المقارنة معدوم، وعدم تقليص أنديتنا، والبقاء على 14 فريقاً يصب في مصلحة اللعبة، ويجب أن تسود النظرة الشاملة في ملاعبنا، حتى تحقق كرتنا طموحاتها المطلوبة.
وتطرق الشيخ راشد بن حميد النعيمي إلى الاحتراف، مؤكداً أن الارتقاء بالعملية الاحترافية مرهون بالعمل المؤسسي، ولا يتوقع أن يحقق الاحتراف جميع أهدافه التي أُقيم من أجلها بين ليلة وضحاها، مع التأكيد على أن الرسم البياني للاحتراف في تصاعد مستمر من موسم إلى آخر، ولكنه لم يصل القمة، ويجب السعي إلى الأفضل لتحقيق المراد، خصوصاً أن الأصوات التي تعلو من الجمعية العمومية في بعض الفترات، ليست بسبب تقصير اتحاد الكرة، أو لجنة دوري المحترفين.
وأشار إلى أنه منذ إنشاء شركات كرة القدم في الأندية المحترفة عام 2008، لا يوجد نادٍ واحد يتبع للقطاع الخاص، مما يعد أكثر من علامة استفهام، وأن الأندية الغنية لا تهتم بالهدر المالي لأنهم «يغرفون من البحر».
وأضاف أنه مستعد لبيع نادي عجمان، بشرط أن يكون هناك التزام من المستثمر في الصرف على النادي سنوياً خصوصاً أنه لا يهمه العائد، مؤكداً في الوقت نفسه أن المبلغ الذي سوف يدفعه المستثمر سوف يخصص لمشاريع تعود بالعوائد إلى النادي، ولكنه أشار إلى أن هذه إجابة افتراضية، لأن مكانة وحب نادي عجمان لا يمكن تقديرها بثمن.
وأوضح الشيخ راشد بن حميد النعيمي، أن تقيم الأندية في إنجلترا يتم وفق دخل التذاكر والتغطية التليفزيونية، مشيراً إلى عدم تفكيره في شراء أي نادٍ خارجي، مؤكداً أنه تم عرض عليه شراء أكثر من نادٍ خارجي، ولكنه رفض هذه العروض.
وعن المرود المادي لدورينا، أكد أن هناك أندية لا تصرف ربع ما تصرفه الأندية الكبيرة مثل دبا الفجيرة وغيرها، وأن السقف المناسب للصرف بين 80 إلى 100 مليون درهم، مشيراً إلى أن بعض هذه الأندية تصرف ما بين 300 إلى نصف مليار درهم ولكن للأسف نصيب الأسد منها يذهب للاعبين الأجانب.
وعن مسيرة نادي عجمان وحظوظه للعودة مع الكبار في النسخة الجديدة لدوري الخليج العربي، أكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي أن النادي قطف ثمار جهد 10 سنوات من العمل، وأن الفريق على الطريق الصحيح، خصوصاً أن القاعدة السنية بالنادي جيدة، مما سيكون له المرود الإيجابي على مسيرة «البرتقالي» خلال المرحلة المقبلة في حدود الإمكانات المتاحة.
وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي: إن عجمان لعب 3 مواسم مع الكبار بمستوى جيد وكل نادٍ يمر ببعض العقبات التي تقف على طريقه، حيث لم يقدم الفريق العرض المقنع في الموسم الماضي، وظهر بمستوى ضعيف، ولا نلقي اللوم على أي جهة في هبوطه.
وأشار إلى أن «البرتقالي» في مرحلة التقييم، ولن ندخر جهداً من أجل عودته مع الكبار في النسخة الجديدة لدوري الخليج العربي، خصوصاً أن الهبوط أصبح من الماضي، بعد أن استطاعت الإدارة غرس روح التحدي في شباب النادي، وأنه يجب إعادة النظر في الفريق، حال صعوده للعب مع الكبار، مع تغييرات جذرية على صعيد الأجانب، وتدعيمه بلاعبين مواطنين قادرين على تحقيق طموحات الفريق، خلال المرحلة المقبلة، خصوصاً أن مرحلة «الهواة» لا تحتمل الصرف الكبير، وفي حال الصعود سوف يكون الوضع مختلفاً.
وقال الشيح راشد بن حميد النعيمي إن 300 مليون درهم تضمن لعجمان الفوز بطولة دوري الخليج في حال عودته للعب مع الكبار في عالم الأضواء والشهرة، حيث يأتي بعد هذا المبلغ خطة المدرب وانتقاء اللاعبين الأجانب.
وأضاف: نادي عجمان قطع شوطاً كبيراً في إيجاد مداخيل، خصوصاً أن 45% من موازنة «البرتقالي» من الموارد الذاتية وليست من حكومة عجمان، حيث نسعى لاستثمار كل قطعة أرض في «القلعة البرتقالية».
وأكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي أن «البرتقالي» من الأندية الفقيرة بمعايير المنافسة، لأن موازنة عجمان تبلغ 50 مليون درهم، وأن الفريق غسل يديه من المنافسة على درع دوري المحترفين، حينما كان وقتها مع الكبار، خاصة أن عقد أجنبي واحد في الفرق المنافسة يساوي عقد جميع لاعبي عجمان الأجانب.
واعترف الشيخ راشد بن حميد النعيمي بأنه مقصر في حق النادي، خصوصاً أنه لم يعط الفريق الوقت الكافي، كما كان يحدث في السابق، مشيراً إلى أن تقلده منصب رئيس النادي ليس حباً في الرياضة أو كرة القدم، وإنما «غيرة» على «البرتقالي»، حتى ينجح في رسم صورة طيبة عن شباب إمارة عجمان.
وأشار إلى أنه يرشح الشيخ راشد نجل سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي لخلافته في المستقبل، وأنه سوف يبذل كل جهوده معه، من أجل تعزيز النقلة النوعية للكرة «البرتقالية»، وعدم التفريط في المكتسبات التي تحققت خلال المرحلة الماضية.

تعزيز الثقة في الكوادر المواطنة
المطالبة باحتراف «قضاة الملاعب»
عجمان (الاتحاد)

يرى الشيخ راشد بن حميد النعيمي أنه مع الحكم المواطن، وأن «قضاة الملاعب» خط أحمر، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة لا تحتمل المطالبة بحكام أجانب في ملاعبنا، خصوصاً أن التوطين يطال كل المجالات، ويجب أن نعض على هذه الكفاءات الوطنية بالنواجذ، حتى تحقق ما نصبو إليه جميعاً.
وطالب لجنة الحكام باحتراف «قضاة الملاعب» خلال المرحلة المقبلة، بعيداً عن الدورات الصيفية، حتى يمتهن الحكم التحكيم، وأن يتقاضى عن ذلك راتباً شهرياً قدره 50 ألف درهم، حيث ينبغي النظر بعين الاعتبار إلى الهدف الأسمى، بعيداً عن معادلات الفوز والخسارة على «المستطيل الأخضر»، رغم أن نادي عجمان عانى ما عانى من الاتحاد والحكام في بعض القرارات، ويجب في هذه الحالة تغليب المصلحة العامة على الخاصة، لتعزيز الثقة كاملة في كوادرنا المواطنة، لتحقيق طموحاتها المطلوبة على الصعيدين المحلي والقاري.

مضاعفة حوافز لاعبي «الأبيض»
كرتنا تعيش عصر اللاعب المادي
عجمان (الاتحاد)

يرى الشيخ راشد بن حميد النعيمي، أن كرتنا تعيش عصر اللاعب المادي، وأنه يجب تغيير العديد من المفاهيم الخاصة بثقافة مشاركة اللاعب مع «الأبيض»، وذلك بالتركيز على التمثيل الخارجي، بعد أن أصبح اللاعب الإماراتي يحصل على تحفيز أعلى في ناديه، مقارنة بما يحصل عليه من مكافأة الفوز، خلال مشاركته مع المنتخب، واصفاً ما يحدث بأنه الواقع شئنا أم أبينا.
وقال: «يجب مضاعفة حوافز لاعبي منتخبنا، بحيث تكون بكل المقاييس أعلى من المقابل الذي يحصل عليه اللاعبون خلال الفوز في أنديتهم».
وأعرب الشيخ راشد بن حميد النعيمي عن تفاؤله بمسيرة منتخبنا في التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، متمنياً أن يقدم اللاعبون كل ما عندهم، من أجل إسعاد الشارع الرياضي بمختلف ألوان طيفه، بوجود «الأبيض» في النسخة المقبلة لكأس العالم، لأنه يملك مقومات حصد النتائج الإيجابية التي تؤهله لتحقيق ذلك، وتكرار مشهد التأهل إلى كأس العالم «إيطاليا 90».
وقال: «إن المنتخب الحالي يجني ثمار الاستقرار، ما كان له المرود الإيجابي على مسيرته خلال المرحلة الماضية، خصوصاً أن مستوى «الأبيض» في تصاعد مستمر، ما كان له الأثر الكبير فيما تحقق من نتائج».

مجلس شرف لـ «البرتقالي»
هذه حقيقة تأخر مشروع مدينة حميد الرياضية
عجمان (الاتحاد)

أرجع الشيخ راشد بن حميد تأخر مشروع مدينة حميد الرياضية بعجمان، ذلك المشروع الحيوي بمواصفات عالمية، ليكون مقراً للنادي، خصوصاً في ظل النمو الاقتصادي الذي تشهده الإمارة إلى الأوضاع الاقتصادية العالمية، مشيراً إلى أن المشروع توقف قبل 3 سنوات، بسبب عدم الاتفاق مع شركة مطورة، أو الحصول على مستثمر، لإحداث نقلة نوعية، خصوصاً أن مدينة حميد الرياضية سوف يكون لها الأثر الكبير على الجانب الرياضي بالإمارة ونادي عجمان على وجه التحديد.
وعن تكوين مجلس شرف للنادي. أكد أن النادي سبق أن وضع النظام الأساسي لمجلس الشرف، في وجود عدد كبير من رؤساء النادي ومجلس إدارته السابقين الذين يساندون الفريق ويقفون يداً واحدة مع مجلس الإدارة، حتى ينجح فريق الكرة في رسم صورة طيبة عن كرة القدم بـ«القلعة البرتقالية».

اقرأ أيضا