الاتحاد

عربي ودولي

بايدن وإيفانوف يعيدان إطلاق العلاقات

بايدن (يسار) وإيفانوف خلال لقائهما على هامش أعمال مؤتمر الأمن في ميونيخ

بايدن (يسار) وإيفانوف خلال لقائهما على هامش أعمال مؤتمر الأمن في ميونيخ

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي سيرجي إيفانوف أمس أن الإدارة الأميركية الجديدة وجهت ''إشارة قوية جداً'' من أجل معاودة الحوار بين الولايات المتحدة وروسيا، معتبراً التصريحات التي أدلى بها نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن أمس الأول ''إيجابية جداً''، مؤشراً بذلك إلى تبدل لافت في اللهجة بين البلدين·
وقال إيفانوف قبيل لقاء مع بايدن على هامش المؤتمر الدولي الخامس والأربعين حول الأمن في ميونيخ (جنوب ألمانيا)، رداً على سؤال حول الخطاب الذي ألقاه المسؤول الأميركي أمس الأول، ان كلامه كان ''إيجابياً جداً''· وأضاف أن هذا الأمر سيتيح ''إعطاء الإشارة'' إلى إعادة اطلاق العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة· وقبل أن يلتقي إيفانوف، عقد بايدن لقاءً مع الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي عدو موسكو اللدود·
الى ذلك دعا أمين عام حلف الأطلسي ''الناتو'' ياب دي هوب شيفر أمس روسيا إلى استخدام نفوذها لإقناع قرغيزستان بعدم إغلاق قاعدة عسكرية تستخدم لتزويد القوات الغربية في أفغانستان·
وصرح شيفر لإذاعة ''أصداء موسكو'' الروسية ''إذا تعاون كل من الحلف الأطلسي وروسيا في هذه المسألة، فإنني آمل ان لا يكون قرار الحكومة القرغيزية نهائيا''·
وأضاف شيفر من ميونيخ حيث يشارك في مؤتمر الأمن ان ''بإمكان روسيا ان تلعب دورا مهماً في هذه القضية''· وأعلنت الحكومة القرغيزية الأسبوع الماضي عزمها على إغلاق قاعدة ''ماناس'' قرب العاصمة بيشكك· وتشكل القاعدة الأميركية (1200 عسكري) منذ إنشائها عام ،2001 أرضية دعم لوجستي لقوات التحالف الدولي في أفغانستان· وأعلن ذلك القرار الرئيس القرغيزي كرمان بك باكييف بعد منح بلاده قرضا روسيا بقيمة مليار دولار· ونفت روسيا أي تأثير على حكومة قرغيزستان·
من جهة أخرى أكد مسؤولون من أبخازيا ان الإقليم الساعي للاستقلال عن جورجيا، ينوي توقيع اتفاق يسمح لروسيا ببناء قاعدتين عسكريتين جديدتين رغم احتجاجات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي· وأطاحت أبخازيا بسلطة جورجيا في الإقليم في التسعينات وتأمل ان تسهم القاعدتان الروسيتان في ضمان استقلالها عن تبليسي·
ولم تعترف سوى روسيا ونيكاراجوا بأبخازيا كدولة مستقلة· والوجود العسكري الروسي في أبخازيا الواقعة على ساحل البحر الأسود، ظاهر للعيان· ورأى مراسل رويترز وحدة عسكرية مزودة بأجهزة رادار ضخمة وخياما ترفع علم القوات الجوية الروسية تم نشرها قرب بلدة جودوتا حيث تنوي موسكو أحياء قاعدة عكسرية ترجع للحقبة السوفييتية·
وقال نائب وزير دفاع أبخازيا جاري كوبالبا انه قد يجري توقيع اتفاقية عسكرية مع روسيا مدتها 25 عاما وتشمل تدريب ضباط من أبخازيا في روسيا· وأضاف ''ينبغي ان تلتزم الدول العظمى بحماية أمن الدول الصغرى''· وأرسلت جورجيا قوات لمحاولة استعادة السيطرة على إقليم انفصالي آخر هو أوسيتيا الجنوبية في أغسطس الماضي ما أثار حربا قصيرة مع روسيا·وتعهدت موسكو بنشر 7600 جندي في الإقليمين الانفصاليين المواليين لروسيا ''لمنع تكرار العدوان العسكري من جانب تبليسي''·

اقرأ أيضا

مقتل 15 جندياً بهجوم لـ"بوكو حرام" في نجيريا